الراية الرياضية
إنفانتينو رئيس FIFA يؤكد بمناسبة مرور عام على المونديال التاريخي :

إرث قطر 2022 سيمتد لأجيال عديدة

حظينا بمشاهدة بطولة شيقة سادها الشغف والحماس والترقب

الدوحة – الراية :
بثت شبكة beIN SPORTS، الناقل الرسمي والحصري لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™ في 24 دولة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالإضافة إلى فرنسا، مُقابلةً حصريةً مع جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بمُناسبة مرور سنة على ختام فعاليات كأس العالم FIFA قطر 2022™.
ووصف إنفانتينو هذه النسخة من كأس العالم لكرة القدم بأنها الأفضل على الإطلاق والتي منحت العالم العربي إرثًا سيمتد لأجيال طويلة، حيث حصدت قطر إشاداتٍ واسعةً بفضل التنظيم الناجح للبطولة وتقديم نسخة غير مسبوقة لعشاق كرة القدم. كما تحدث إنفانتينو خلال المُقابلة عن المُباراة النهائية التي شهدت أحداثًا مشوقةً وغير مُتوقعة، وعن التحدي الذي وضعه لنفسه بحضور جميع مُباريات البطولة البالغ عددها 64 مُباراة.
وفي هذا السياق، قال إنفانتينو: «أعتقد أن كأس العالم FIFA قطر 2022™ هي أفضل نسخ البطولة على الإطلاق، حيث شكلت احتفالية بأفضل ما يمكن أن تُقدمه كرة القدم وسط مزيج من مشاعر الفرح والمتعة والفخر. كما حظينا بفرصة مُشاهدة مُباريات شيقة سادها الشغف والحماس والترقب، ما جعلها فعالية مُتكاملة».
وأضافَ إنفانتينو: إن البطولة استقطبت خمسة مليارات مُشاهد تابعوا البطولة من منازلهم، وحوالي ثلاثة ملايين ونصف المليون مُتفرج حضروا في الملاعب، مع أكثر من مليون ونصف المليون شخص جاؤوا من أنحاء العالم لحضور البطولة، والعديد منهم كانوا يزورون المِنطقة للمرة الأولى.
وأردفَ إنفانتينو: «أعتقد أن استضافة كأس العالم للمرة الأولى في الوطن العربي وتحديدًا في قطر كانت خُطوة موفقة، حيث أثمرت عن نتيجتين: أولاهما حفز التغيير في الدولة على صعيد البنية التحتية من جهة وحقوق العمال من جهة ثانية، إذ يحظى اليوم مئات آلاف العمال هناك بظروف عمل أفضل مما كانت عليه قبل استضافة كأس العالم، وَفق تصريحات مُنظمة العمل الدولية. وتتمثل النتيجة الثانية في منح دول العالم الفرصة لزيارة قطر وباقي دول مجلس التعاون الخليجي والتعرّف على الثقافة العربية، حيث استقبلت المنطقة عشاق كرة القدم من مُختلف أنحاء العالم بمُنتهى الحفاوة، والذين أعجبوا بمدى كرم الضيافة الذي تتسم به عمومًا. وكانت هذه المرة الأولى التي يزور بها الكثيرون الوطن العربي ويتعرفون على عادات أهله، حيث استمتعوا بالأجواء الرائعة والطعام الشهي وكل ما يحتاجه عشاق كرة القدم».
«كنت أدرك جيدًا مدى صعوبة تحقيق هذا الحلم، كما شعرت في الواقع ببعض الخوف قبل خوض هذا التحدي؛ إذ يمكن أن يغلبني التعب أثناء حضور المُباريات، لكن ذلك لم يحدث لأن المُباريات كانت غاية في التشويق والمتعة، ولا سيما المُباراة النهائية، التي كانت أروع لحظات البطولة».
واختتم إنفانتينو: كان من الرائع أن تروي هذه البطولة قصة كفاح لاعب كرة قدم مُتألق مثل ميسي وسعيه مع زملائه في المُنتخب ومن ورائه أمة كاملة تترقّب وتُتابع، لينجحَ في نهاية المطاف بتحقيق البطولة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X