المحليات
بمبادرة من صاحبة السمو تشمل 5 مشاريع

«التعليم فوق الجميع» تغيث غزة بـ 33 مليون ريال

استجابة فورية لدعم 233 ألف متضرر من الحرب بالقطاع

فهد السليطي: غرس الأمل في قلوب الأشخاص الأكثر احتياجًا

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:

بمبادرة من صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة التعليم فوق الجميع، لإيجاد حلول فورية وعملية لتقديم الدعم الإنساني للأشقاء الفلسطينيين في قطاع غزة، أعلنت مؤسسة التعليم فوق الجميع، من خلال برنامجها «الفاخورة» وشركائها عن خطوات استثنائية جديدة لمعالجة الأزمة الإنسانية الأليمة في قطاع غزة، وذلك عبر تنفيذ مشاريع رائدة تهدف إلى دعم أكثر من 233 ألف طفل وشاب متضرر من الحرب، بقيمة إجمالية تبلغ 33 مليونًا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي أمس في المدينة التعليمية، بحضور مسؤولين بارزين من عدة منظمات ومؤسسات محلية ودولية، من بينهم سعادة السيد خليفة بن جاسم الكواري، مدير عام صندوق قطر للتنمية، والسيد يوسف الكواري الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية، والسيد فهد السليطي الرئيس التنفيذي لمؤسسة التعليم فوق الجميع، والسيد فيصل محمد العمادي، الأمين العام بالوكالة للهلال الأحمر القطري. كما حضر الإعلان عن إطلاق المبادرة كلٌّ من السيد محمد بن يعقوب العلي مساعد المدير العام للإدارة العامة للأوقاف والسيد حمد الهاجري رئيس خدمات الطلاب بجامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا والسيدة مريم فاروقي مستشار أول لشؤون الخليج في مؤسسة إنقاذ الطفل، والسيد دومينيك ألين، ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان، والسيد مارك روبين نائب المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط.

وقال السيد فهد السليطي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة التعليم فوق الجميع: تظل مؤسسة التعليم فوق الجميع ثابتة في تفانيها بتقديم الدعم الثابت للمتضررين من الحرب على قطاع غزة، من خلال برنامج الفاخورة، ومن خلال الجهود التعاونية وتدخلاتها المبتكرة، تعمل المؤسسة جاهدةً على إعادة بناء الحياة وغرس الأمل في قلوب الأشخاص الأكثر احتياجًا. وأكد أن المؤسسة تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار وضمان وصول المساعدات الإنسانية، بالإضافة إلى المساءلة عن الهجمات التي تستهدف المؤسسات التعليمية ومنشآت الأمم المتحدة في غزة، هذا الالتزام يعكس تصميم المؤسسة على المساهمة في عملية السلام والتعافي في المنطقة.

طلال الهذال: دعم نفسي واجتماعي ومنح دراسية

قال الرئيس التنفيذي لبرنامج الفاخورة طلال الهذال: إن هذه المبادرة تشمل مشروعات بقيمة 33 مليون ريال، وتأتي بشراكة استراتيجية مع عدد من الجهات منها صندوق قطر للتنمية والهلال الأحمر القطري، وقطر الخيرية والإدارة العامة للأوقاف ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومؤسسة إنقاذ الطفل وجامعة العلوم والتكنولوجيا بالدوحة.

ولفت إلى أن دولة قطر لم تتردد في تقديم العون في برنامج الفاخورة الذي وجد قبل نحو 15 عامًا، والوقوف مع الشعب الفلسطيني، ودعم مسيرة التعليم لأكثر من ألف طالب وطالبة في قطاع غزة إلى جانب إعادة إعمار المدارس والجامعات حيث إن الحق في الحصول على التعليم عالى الجودة هو الطريق الأمثل لتعزيز السلم والأمن الدوليين.

وأضاف أن المبادرة تشمل 5 مشروعات أساسية، وهي تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال واليافعين غير المُلتحقين بالمدارس والمتأثرين بالأزمة ولأولئك الذين يدعمونهم، وذلك بالتعاون مع اليونيسف، لخدمة 51 ألف مستفيد.

وتابع: إن المبادرة تشمل أيضًا توفير دعم نفسي أوّلى ومساحة تعليمية مُهمة للأطفال النازحين خارج التعليم والمتأثرين من تصاعد العنف في غزة، وتوزيع مجموعة تجهيزات ومستلزمات فصل الشتاء والأدوات الترفيهية وأنشطة الدعم النفسي والاجتماعي والترفيهي، بالعمل مع منظمة إنقاذ الطفل الدولية ويستفيد منها 14 ألف طفل.

وأضاف أن المبادرة تتضمن أيضًا توفير منح دراسية للأطفال والشباب الفلسطيني من خلال برنامج قطر للمنح الدراسية والاستفادة من الشراكة مع الجامعات والمدارس المحلية، ويستفيد منها 100 طفل وشاب فلسطيني.

وأشار إلى أن المشاريع تتضمن أيضًا تقديم وجبات ساخنة ومساعدات غذائية للأطفال النازحين غير المُلتحقين بالمدارس في قطاع غزة بالتعاون مع قطر الخيرية والهلال الأحمر القطري لأكثر من 150 ألف مُستفيد، وكذلك تقديم مبادرات إنسانية من خلال شباب من النازحين داخل وخارج ملاجئ النازحين بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان وذلك لخدمة 15 ألف مستفيد.

عبدالعزيز حجي: 230 طنًا مساعدات من قطر الخيرية

قال عبدالعزيز حجي مدير إدارة البرامج والتنمية الدولية بقطر الخيرية: إن قطر الخيرية سارعت في الاستجابة -منذ اللحظة الأولى للعدوان على غزة- في تلبية الاحتياجات الأساسية في الميدان ومن بعدها تتابعت المُساعدات الإغاثية التي تم شحنُها عبر الجسر الجوي إلى مطار العريش في مصر، لنقلها إلى قطاع غزة، والتى تجاوزت 230 طنًا من الإمدادات الغذائية وغير الغذائية. وأشار إلى أن هناك مشروعات يتم تنفيذها على أرض الميدان من قبل قطر الخيرية منها الإمداد الغذائي والأمور الخاصة بالإيواء والخيام خاصة مع حلول فصل الشتاء بالإضافة إلى توفير المُساعدات الطبية مثل حقائب الإسعافات الأولية وتوفير مياه الشرب التي استفاد منها أكثر من مليون شخص. 

محمد صلاح: الهلال الأحمر قدم مساعدات بـ 5.5 مليون دولار

قال محمد صلاح مدير قطاع الإغاثة والتنمية الدولية بالهلال الأحمر القطري: إن مبادرة إعادة الأمل في قطاع غزة تمثل استمرارًا لعطاء قطر ومؤسساتها المعنية بالعمل الإنساني، خاصة فيما يتعلق بالوضع الإنساني في غزة بالتعاون الدائم مع الشركاء المحليين والدوليين. وأضاف تم تنفيذ تدخلات إنسانية موسعة بقيمة 5.5 مليون دولار ساهمت في إرسال 44 شحنة مواد إغاثية عبر الجسر الجوى لإغاثة غزة. وأضاف أن عدد المستفيدين من البرامج الإغاثية للهلال الأحمر القطري بلغ حتى الآن قرابة 350 ألف شخص داخل مراكز الإيواء في غزة. وأوضح أن الهلال الأحمر القطري يستعد حاليًا لتسيير باخرة مساعدات متنوعة تعادل حمولتها شحنات أكثر من 30 طائرة، بهدف تكثيف إيصال المساعدات الإنسانية القطرية إلى المكنوبين في غزة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X