اخر الاخبار

“مدرج العنابي”.. مبادرة شبابية قطرية في أمم آسيا 2023


الدوحة – د ب أ :

“من الشعب للوطن .. والوطن يستاهل”، بهذه الكلمات كشف الشاب القطري ومشجع نادي الوكرة عثمان آل اسحاق عن فكرة “مدرج العنابي” التي أطلقها هو ومجموعة من اصدقائه لمساندة المنتخب القطري في بطولة كأس أمم آسيا 2023 لكرة القدم.

وتستضيف قطر البطولة القارية للمرة الثالثة في تاريخها بعد نسختي 1988 و2011 ، خلال الفترة من 12 يناير الجاري وحتى 10 فبراير المقبل بمشاركة 24 منتخبا.

ويبدأ المنتخب القطري مشواره في البطولة يوم الجمعة القادم على ستاد (لوسيل)، الذي يتسع لقرابة 80 ألف متفرج بمواجهة منتخب لبنان في بداية رحلة الدفاع عن اللقب الذي حققه في النسخة الماضية عام 2019 بالإمارات العربية المتحدة.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي وخلال مباراة ودية بين قطر وروسيا، تفاجأ الجميع بحضور جماهير غفيرة بشكل غير متوقع في المباراة التي استضافها استاد الجنوب المونديالي، لكن هذا الحضور لم يكن بالصدفة… بل جاء استجابة لدعوات اسحاق وزملائه عبر هاشتاج بعنوان “مدرج العنابي” على منصة “إكس” للتواصل الاجتماعي .

وفرت المبادرة الكثير من التذاكر والأعلام وكذلك الشالات بالألوان القطرية للجماهير لمساندة منتخب بلادها في لقاء الدب الروسي، ليلقى الأمر تفاعلا واسعا للغاية وإعجاب من كافة أفراد الشارع القطري، ومع الحضور الجماهيري الكبير في اللقاء، بعكس مباراة كينيا التي سبقتها كتبت المبادرة الشبابية القطرية شهادة ميلادها وأصبحت ضيفا دائما في كل مباريات المنتخب القطري التي تلت مباراة روسيا حتى خارج الأرض في دورة الأردن الدولية ثم مباراة الهند بالتصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2026 وكأس آسيا 2027 .

البرتغالي كارلوس كيروش، المدير الفني السابق للمنتخب القطري، أبدى إعجابه الشديد بالفكرة وأشاد بدعم الجماهير القطرية لمنتخب بلادها في رحلة السعي للفوز بالتاج الآسيوي للمرة الثانية، والتصفيات الآسيوية الصعبة.

وأكد اسحاق، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن فكرة المبادرة لا تقتصر على كأس آسيا فقط بل تشمل كل مباريات المنتخب القطري في المستقبل ليواصل (العنابي) نجاحاته ويحتل مكانة رائدة بين كبار القارة الصفراء.

وأوضح آل اسحاق، وهو طالب في جامعة قطر حاليا، أن مدرج العنابي عبارة عن مجموعة من الشباب، وجماهير الأندية القطرية الذين يهدفون للوقوف خلف الفريق ودعمه في المدرجات بقوة، “فحتى وإن كان البعض يشجع نادي بعينه فالأهم هو المنتخب ودعمه واجب وضرورة على كافة المشجعين أيضا”.

وتكفلت المبادرة القطرية خلال أكتوبر الماضي بسفر ما يقارب 100 مشجع لحضور مباراتي العراق وإيران في بطولة الأردن، ثم استقطبت بعد ذلك رعاة رسميين للتكفل بمصاريف الجماهير خلال مشاركات المنتخب القطري الخارجية في المستقبل، ولا تزال تحرص على استقطاب المزيد من الرعاة والشركات الوطنية.

وكشف مبارك المنصوري، المسؤول الإعلامي للمبادرة، عن افتتاح المقر الرئيسي لمدرج العنابي بلوسيل خلال الأيام القادمة بالتزامن مع انطلاق بطولة كأس آسيا ، مشيرا إلى وجود الكثير من الأفكار الترويجية لجذب الجماهير إلى الملاعب ودعم المنتخب القطري بقوة.

وتابع المنصوري “نهدف لتغيير ثقافة التشجيع ، وسيتم انضمام مشجعي الأندية للمبادرة، لنثبت للجميع أن مصلحة المنتخب هي الأهم حتى من مصالح الأندية.

وشدد المنصوري “تواجد الجماهير في المدرجات خلال مباريات المنتخب خاصة عندما يلعب خارج أرضه يساهم بشكل كبير في لفت الأنظار للثقافة القطرية، بما فيها من هتافات وأهازيج وأسلوب التشجيع والزي التقليدي أيضا الذي نحرص على الالتزام به في المدرج، فنحن نعتز بهويتنا كقطريين ونسعى لإبرازها بشكل صحيح”.

ويقول عبد الرحمن العوضي، مسئول التسويق الجماهير بالمبادرة “الوقوف خلف المنتخب ورفع شعاره يعد بمثابة واجب وطني على جميع المشجعين”.

أضاف العوضي: “الحمد لله نشهد اقبالا كبيرا على المشاركة في هذه المبادرة، وسنعمل جاهدين على استمرار تواجدنا في المدرج لأن هذا الأمر يحفز اللاعبين ويعطيهم دافعا قويا لتقديم أفضل ما لديهم في المستطيل الأخضر”.

وتابع “لمسنا سعادة كبيرة من كافة اللاعبين الذين أثنوا على المبادرة، وتواجد الجماهير خلفهم حتى في المباريات التي تقام خارج قطر، ووعدونا بأنهم لن يخيبوا ظن الجماهير فيهم دائما ولن يدخروا أي جهد لإسعادهم” .

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X