المحليات
الكيمياء والفيزياء واللغة العربية والتاريخ .. مديرو مدارس لـ الراية :

4 مواد رفعت نسب رسوب الطلاب في الشهادة الثانوية

يمكن للطلاب التعويض في الفصل الثاني واختبارات الدور الثاني

60 % من درجة الطالب في الفصل الثاني.. والتعويض سهل

الدوحة – إبراهيم صلاح :

أكدَ عددٌ من مُديري المدارس الحكومية للمرحلة الثانوية تسبب 4 مواد في رفع نسب رسوب الطلاب في اختبارات الفصل الاول للشهادة الثانوية وانخفاض معدلاتهم هى مواد الكيمياء والفيزياء واللغة العربية والتاريخ ولفتَ هؤلاء في تصريحات خاصة لـ الراية إلى أن المواد الأربع كانت الأكثر انخفاضًا في تحقيق الدرجات على مُستوى طلاب المسارات الثلاثة، العلمي والآداب والإنسانيات، والتكنولوجي، موضحين أن نسب نجاح الطلاب في الشهادة الثانوية مُرضية، لكن لم تصل إلى التوقعات الموضوعة، وبعض الطلبة قد حققوا نسبة 100% في بعض المواد.

ولفتوا إلى إمكانية التعويض خلال الفصل الدراسي الثاني وتحقيق أفضل المُعدلات لا سيما أن طلاب الشهادة الثانوية يمكن أن يحصلوا على 60% خلال اختبارات نهاية العام مع إمكانية تعديل المُعدل في اختبارات الدور الثاني في مادة أو أكثر وتحقيق نسبة أفضل.

وقالوا إن اليوم الأول من انطلاق دوام الطلاب في الفصل الدراسي الثاني قد شهد حضورًا مُتوسطًا من الطلبة بنسبة تصل إلى 70% مع التشديد على الغياب وإرسال رسائل نصية لأولياء الأمور فضلًا عن التسجيل على النظام الإلكتروني للوزارة مع توزيع الكتب على الطلاب داخل الفصول فضلًا عن بَدء شرح المُقرّرات وتطبيق الخُطة الفصلية.

إسماعيل شمس:

الكيمياء والفيزياء أكثر المواد رسوبًا

أكدَ الأستاذ إسماعيل شمس، مُدير مدرسة عمر بن الخطاب الثانوية للبنين، أن أعلى نسب رسوب لطلاب الشهادة الثانوية في اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول جاءت في مادتي الكيمياء والفيزياء مع تحقيق العديد من الطلبة نسبة نجاح مُرتفعة وصلت إلى 99.5%. وقالَ: الاختبارات التي تمت تأديتها بعد عطلة اليوم الوطني هي التي انخفضت فيها مُعدلات نجاح الطلبة وكذلك درجاتهم، وذلك على عكس المُتوقع بأن يستغل الطلبة قرابة 5 أيام للإعداد للاختبار التالي، وإنما جاءت كفترة راحة للطلبة، وبعضهم تهاون ولم يستغلها بالشكل المطلوب. وتابعَ: اختبارات الفصل الدراسي الأول ليست نهاية المطاف للطلاب وإنما يستطيعون التعويض خلال الفصل الدراسي الثاني وتحقيق أفضل المُعدلات لا سيما أن طلاب الشهادة الثانوية يمكن أن يحصلوا على 60% خلال تلك الاختبارات مع إمكانية تعديل المُعدل في اختبارات الدور الثاني في مادة أو أكثر وتحقيق نسبة أفضل. ولفتَ إلى أن اليوم الأول من انطلاق دوام الطلاب في الفصل الدراسي الثاني قد شهد حضورًا جيدًا من الطلبة وسط زيادة نسب الغياب بين طلاب الشهادة الثانوية .

حسن القحطاني:

نسب النجاح دون المُتوقّع

قالَ الأستاذ حسن دبسان القحطاني، مُدير مدرسة الوكرة الثانوية للبنين: إن نسب النجاح في الشهادة الثانوية العامة لا بأس بها، ولكن لم تصل إلى النسب المُتوقعة في ظل تأثر العديد من الطلاب سلبًا باختبارات مادتي اللغة العربية والتاريخ إلى جانب الكيمياء والفيزياء سواء على مُستوى طلاب المسار العلمي أو مسار الآداب والإنسانيات.

وأضافَ: كانت توقعاتنا بأن يحصلَ طلاب الشهادة الثانوية العامة على نسب أعلى في مُختلف المواد، وسنعمل على رفعها خلال الفصل الدراسي الثاني بالخطط العلاجية المُختلفة، وذلك في مُختلف المواد مع حصر نقاط القوة والضعف لكل طالب وكيفية تسخير كل الإمكانات لتحقيق أعلى المُعدلات في نهاية العام الدراسي.

حسن الباكر:

تعاون مع أولياء الأمور لتحسين نتائج الطلاب

أوضح الأستاذ حسن الباكر، مُدير مدرسة أحمد بن محمد الثانوية للبنين، ان نتائج طلاب الشهادة الثانوية كانت جيدة، وجارٍ العمل على تحليلها وفحص كافة نقاط القوة والضعف وعمل الخطط اللازمة لتحقيق أعلى المُعدلات خلال الفصل الجاري مع الحرص على إشراك أولياء الأمور في تلك الخطط لمُساعدة أبنائهم في تحقيق أفضل النتائج في اختبارات نهاية الفصل. أنه تمّ إرسال رسائل نصية SMS لأولياء أمور الطلبة المُتغيبين خلال اليوم الأول من انطلاق الفصل الدراسي الثاني مع التأكيد على أهمية الحضور المُبكر دون تأخير مع تطبيق اللائحة السلوكية في ظل بَدء المُعلمين في شرح المُقررات وانطلاق الخُطة الفصلية. وقالَ: الحضور كان جيدًا، وبدأ الطلاب يومهم بصورته الاعتيادية مع عقد الطابور الصباحي والبدء في توزيع الكتب على الطلبة ومن ثم انطلق الطلاب إلى الصفوف والبدء في تلقي الشروح من المُعلمين. ولفتَ إلى عقد مجموعة من الاجتماعات الداخلية مع الطاقمين الإداري والأكاديمي لوضع خُطة الاحتفاء بيوم التعليم الدولي واختيار الفعاليات والأنشطة التي سيتم إطلاقها، وذلك يوم 24 يناير الجاري مع وضع الخُطة اللازمة لاستقطاب أولياء الأمور للمُشاركة، فضلًا عن اختيار بعض الطلبة ليكونوا مُشرفين على بعض الفعاليات والبرامج.

جاسم المريخي:

طلاب حققوا 100% في بعض المواد

أكدَ جاسم جمعة المريخي، مُدير مدرسة عبدالله بن علي المسند الثانوية للبنين، تحقيق عدد من طلاب الشهادة الثانوية نسبة 100% في بعض المواد وتحقيق المدرسة نسب نجاح مُرتفعة على مُستوى المسارين العلمي والآداب والإنسانيات، حيث حقق المسار العلمي نسبة نجاح فوق 90% والآداب والإنسانيات فوق 82%.

وقالَ: النسبة في المدرسة مُرضية في جميع المسارات ونسب الرسوب ضعيفة جدًا لا تُذكر، حيث إن هناك طالبًا فقط رسب في المسار التكنولوجي، والانخفاض في الدرجات كان على مُستوى مادة الكيمياء لطلاب العلمي، والتاريخ لطلاب مسار الآداب والإنسانيات.

وتابعَ: عملنا في فترة ما قبل الاختبارات على التغذية الراجعة بشكل مُكثف وتأهيل الطلبة لأداء الاختبارات دون خوف أو رهبة فضلًا عن تدريبهم المُستمر على أسئلة الاختبارات السابقة، وهو ما ساهم في رفع مُعدلاتهم، ومؤكدًا أن المدرسة ستسعى جاهدة لرفع نسب التحصيل الأكاديمي خلال الفصل الدراسي الثاني.

وحول نسبة حضور الطلبة خلال اليوم الأول، أوضح أن نسب الحضور 80% على مُستوى المدرسة.

 محمد الدباغ:

 تحليل النتائج ووضع خطط علاجية للطلاب

أشار الأستاذ محمد عبدالله الدباغ، مُدير مدرسة محمد بن عبدالوهاب الثانوية للبنين، إلى أن العديد من طلاب الشهادة الثانوية حققوا نسب نجاح مُرتفعة وصلت إلى 99% لدى بعض الطلبة، لكن الانخفاض في الدرجات كان في مادتي الكيمياء والفيزياء، وجارٍ العمل على تحليل كافة النتائج لوضع الخطط العلاجية اللازمة لكافة الطلبة في المسارات الثلاثة «العلمي والآداب والإنسانيات والتكنولوجي». وقالَ: الانخفاض في الدرجات يمكن علاجه ويمكن للطلبة التعويض خلال الاختبارات القادمة سواء مُنتصف الفصل الثاني أو نهاية الفصل إلى جانب الدور الثاني، حيث تحتسب الدرجة للطالب دون النظر لنتائجه في الاختبارات الماضية، وبالتالي فرصة أكثر من مُمتازة لمن يُريد تغيير مُعدلاته .

وشددَ على أهمية حضور الطلاب وعدم تغيبهم بدون عذر طبي لا سيما أن اليوم الأول قد شهد حضورًا متوسطًا من الطلبة في ظل استمرار الثقافة المُجتمعية في عدم الحضور لليوم الأول، رغم أنه قد تم تسجيل غياب الطلبة على النظام الإلكتروني وتنبيه أولياء أمورهم إلى جانب حثهم بالرسائل النصية على أهمية الالتزام والانضباط.

ولفتَ إلى توزيع الكتب على الطلبة بداخل الفصول مع تفعيل الحصص على أكمل وجه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X