المحليات
مسطحات خضراء واسعة لخدمة رواد الأسواق

ساحات ترفيهية وسط الدوحة

الدوحة – الراية:

ساهم الانخفاض الملحوظ في درجات الحرارة في إقبال الكثير من رواد منطقة الدوحة المركزية التي تتضمن أسواق الجبر والديرة والعسيري والذهب على الساحات المتنوعة التي قامت هيئة الأشغال العامة «أشغال» بإنشائها، بهدف توفير مواقع للاستراحة للرواد قبل مغادرتهم المنطقة من خلال وسائل المواصلات المربوطة بها وخاصة خدمة المترو وحافلات النقل العام. الراية رصدت الإقبال على تلك الساحات والتي أتاحت لعدد كبير من المتسوقين وسكان المباني المحيطة بها الاستمتاع بممارسة الرياضة والاسترخاء في مكان مفتوح يضم مساحات خضراء ومشاهد متنوعة، كما تتميز بقربها من وسائل النقل العام ما يمنح الزوار فرصة للوصول إليها بكل أمان.

وأكد عدد من رواد الحديقة على أهمية هذا المشروع الحيوي الذي يساهم في توفير مرافق ترفيهية مهمة لسكان المنطقة ورواد منطقة الدوحة المركزية، ولكنهم طالبوا من الجهة المعنية ضرورة الاهتمام بنظافة أرضية الساحات عبر غسلها بالمياه لانتشار البقع بصورة واضحة ما يشوه الشكل الجمالي لها.

ساحات خضراء

واهتمت لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بزيادة المسطحات الخضراء في منطقة الدوحة المركزية عبر تحويل الأراضي الفضاء إلى ساحات خضراء تضم كافة احتياجات الزوار وتتوفر بها مقاعد ودورات مياه مع عدد من الأعمال الفنية التجميلية كما تساهم في تلطيف الطقس وصد الأتربة المتطايرة، وتهدف مشروعات تجميل وتطوير وسط الدوحة إلى إبراز معالمها وربط كافة المراكز الحيوية في المنطقة بمسارات مشي آمنة لخلق بيئة صحية ومجتمعية وثقافية لتشجيع المواطنين والمقيمين والسياح بالتنقل مشيًا على الأقدام أو عبر الدراجات الهوائية واستخدام مواصلات النقل العام، وراعت لجنة تجميل الطرق والأماكن العامة ترك تلك الساحات مفتوحة من جميع الجهات ودون أسوار لمنح الزوار فرصة للمرور من خلالها أثناء التنقل بين المرافق والشوارع المحيطة بها، وتسهيل عملية الوصول لها من جميع الجهات، كما اهتمت بزراعة مجموعة متنوعة من النباتات والأشجار المحلية لتوفير مناطق مظللة وإضفاء مظهر جمالي مميز لها، فضلًا عن الاهتمام بأن تكون مهيأة لاستخدام ذوي الإعاقة وكبار السن.

مجلس مفتوح

وتجسد حدائق وساحات وسط الدوحة هُوية المجلس في الهواء الطلق، وهو عبارة عن مكان يتجمع به الناس لمُناقشة القضايا اليومية، حيث روعي في تصميم شكل الأرضيات والممرات بالساحات والحدائق بأشكال وألوان متنوعة، فمثلًا تم تصميم أرضيات الممرات الرئيسية لمرتادي ساحة مسجد القبيب لتكون كالسجاد المزخرف والمستوحى من زخارف ونقوش السجاد والأقمشة التراثية، فيما اهتمت الجهة المعنية في ساحة «اقرأ» بأن تتضمن لمحة من الثقافة والهُوية التراثية القطرية، عبر تزيينها بالأبواب القديمة المُعاد تدويرها تحت مسمى «أبواب إلى المعرفة».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X