المنتدى

إسرائيل تسعى للقضاء على الضحية والشهود

بقلم/ د. أسامة أبو الرب:

لا تكتفي إسرائيل بارتكاب الجرائم عبر قتل عشرات الآلاف في قطاع غزة، بل تريد أيضًا القضاء على الشهود، فلا يبقى أحد ليخبر العالم عن إجرامها.

ضمن هذه الاستراتيجية المتوحشة جاء استهدافها لحمزة الدحدوح وزميله، اللذين استُشهدا بقصف صاروخي على سيارة كانا يستقلانها.

حمزة هو ابن الزميل وائل الدحدوح، مدير مكتب الجزيرة في غزة، والذي استشهدت زوجته وابنه وابنته وحفيده في غارة إسرائيلية سابقة في أكتوبر.

وقتها قال الدحدوح «بينتقموا منا في الأولاد»، فالاحتلال الإسرائيلي المجرم يعرف أن الابن هو أغلى ما يملكه الإنسان، ولذلك فهو ينتقم من وائل الدحدوح الذي يكشف الإجرام الإسرائيلي أمام العالم، بقتل زوجته وأبنائه.

وائل الدحدوح هو رمز للشجاعة والتحدي والإصرار على نقل الحقيقة للعالم أجمع.

ما يتعرض له الصحفيون في غزة هو مذبحة أدت حتى الآن إلى استشهاد قرابة 80 صحفيًا.

استهداف الصحفيين هو استراتيجية إسرائيلية بامتياز، ففي مايو 2022، استشهدت الزميلة شيرين أبو عقلة، خلال تغطيتها لاقتحام إسرائيلي لمخيم جنين للاجئين في الضفة الغربية المحتلة.

ونشرت الجزيرة صورة للرصاصة التي اغتيلت بها الزميلة شيرين أبو عاقلة، توضح أن الرصاصة انطلقت من بندقية من طراز «إم 4» (M4). وكانت الرصاصة من عيار 5.56 مليمتر وهي مما تستخدمه قوات الاحتلال.

لإسرائيل تاريخ في قتل الصحفيين، وخلصت تحقيقات مستقلة إلى أن إسرائيل استهدفت الصحفيين عمدًا في مناسبات متعددة.

قدمت منظمة «مراسلون بلا حدود» مؤخرًا شكوى أمام المحكمة الجنائية الدولية تتهم فيها إسرائيل بارتكاب جرائم حرب ضد الصحفيين الذين يغطون الصراع في الأراضي الفلسطينية، وهي الشكوى الثالثة من نوعها التي تقدمها منذ عام 2018.

توجه إسرائيل خطابًا تحريضيًا ضد الصحفيين وتتهمهم بأنهم يدعمون «الإرهاب»، واعتداءاتها على الصحفيين ليس تطورًا جديدًا. فحتى قبل العدوان الإسرائيلي الحالي على غزة، قتلت إسرائيل أكثر من 12 إعلاميًا فلسطينيًا وأجنبيًا منذ عام 2001، وفقًا للجنة حماية الصحفيين.

تتجاهل إسرائيل سلامة الصحفيين عمومًا، والصحفيين الفلسطينيين خصوصًا، واستمرت في تضليل أو تعتيم الحقائق حول عمليات قتلهم.

عزاؤنا للزميل الدحدوح، الذي أصبح أيقونة للصحافة العالمية والأحرار في كل مكان وزمان. وعلى العالم أن يحاسب ويحاكم آلة الحرب الإسرائيلية.

 

@dr_osamarub

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X