الراية الرياضية
أكد سعادته بالوصول المبكر للدوحة.. جوزيه باولو :

الماليزي جاهز لإزعاج المنافسين !

أنا تحت أمر المدرب حتى ولو لعبت دقيقة واحدة

متابعة – السيد بيومي:
يدخلُ المُنتخبُ الماليزي كأس آسيا قطر 2023 من باب المجموعة الخامسة ويحمل سجلًا ليس بالجيّد، لكنه يتطلع لتحسين سجل مُشاركاته في نسخة الدوحة مُحملًا بآمال كبيرة.
وأوقعت القرعةُ المُنتخبَ الماليزي في المجموعة الخامسة إلى جانب مُنتخبات كوريا الجنوبية، والأردن والبحرين.
واحتلَّ مُنتخبُ ماليزيا المركز الـ 130 في ترتيب الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) لشهر نوفمبر 2023، وأفضل مركز له في التصنيف الدولي، كان الـ 74 في أغسطس 1993.
والمُتابع لاستعدادات الفريق، التي كان ختامها بالمواجهة الودية أمام المُنتخب السوري وانتهت بالتعادل 2-2 ، يجد أن المُدرب كيم بان جون، سعى لخلق روح جديدة ورغبة في تحقيق الفوز قبل المُباراة الافتتاحية أمام الأردن على استاد الجنوب يوم 15 يناير الجاري.
ويتسلحُ المُنتخبُ الماليزي بقائمة قد تبدو قويةً بالعديد من العناصر الواعدة، وعلى رأسها لاعب خط الوسط جوزيه باولو البالغ من العمر 34 عامًا، الذي قال عن مُشاركته في البطولة: أنا هنا لمُساعدة الفريق في إحداث بعض المُفاجآت، لقد أحضرني المُدرب إلى هنا لسبب ما، وسواء لعبت 15 أو 20 أو 30 أو 90 دقيقة أو حتى دقيقة واحدة، فسوف أقوم بدوري بأفضل ما في وسعي.

وتابعَ جوزيه: إن الوصول مُبكرًا إلى قطر كان بمثابة مُساعدة كبيرة للاعبين على التكيف مع ظروف الطقس والملعب، وقال: لقد اعتدنا على الطقس والملعب، تتحرك الكرة بشكل أسرع على الملاعب هنا، ومن الجيد أننا هنا مُبكرًا للتكيف مع ذلك.
وأشارَ جوزيه إلى أن المُدرب بان جون يدفع اللاعبين حقًا خلال خطواتهم في التدريبات، حيث يطلب الكوري الجنوبي كثافةً عاليةً لضمان استعدادهم لمواجهة الفرق الأعلى تصنيفًا والأكثر خبرة على الصعيد الآسيوي.
وقالَ: يجب أن نكونَ في أفضل حالاتنا وأن نكونَ لائقين تمامًا للعب تحت نظامه. ولكن حتى الآن، أظهرنا جميعًا أننا قادرون على التعامل مع مطالبه، وأؤكد أننا قادرون على إزعاج المُنافسين.
وسيكون جوزيه، بالطبع، لاعبًا رئيسيًا لماليزيا في البطولة، نظرًا لتمريراته الحاسمة وخبرته في الكرات الثابتة، وشاركَ في ست من مُباريات ماليزيا العام الماضي، حيث سجل أربعة أهداف، ويقول المُتابعون لاستعدادات المُنتخب الواعد إنه إذا تمكن جوزيه من تقديم هذا المُستوى إلى الدوحة وتفعيل سحره في خط الوسط، فمن المؤكد أن ماليزيا ستحظى بفرصة الوصول إلى دور الـ 16. وبعد انتظار دام 16 عامًا، يسعى مُنتخبُ ماليزيا إلى تجاوز دور المجموعات في البطولة في ظهوره الرابع بالمُسابقة القارية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X