الراية الرياضية
من خلال مواجهة الإندونيسي ضمن المجموعة الرابعة

أسود الرافدين يظهرون بـ «أم الأفاعي»

لقب 2007 التاريخي يحفّز العراقي على القتال بقوّة

متابعة – فريد عبدالباقي:
يسعَى منتخبُ العراقِ لكرة القدم الملقب ب »أسود الرافدين» إلى استعادةِ أمجاد الماضي، عندما يدشن مشوارَه في كأس آسيا لكرة القدم 2023، في ال5:30 مساء اليوم بمواجهة منتخب إندونيسيا على استاد أحمد بن علي المونديالي بنادي الريان، ب »أم الأفاعي»، ضمن الجولة الأولى من المجموعة الرابعة.
ويتطلع منتخب أسود الرافدين لتَكرار إنجازه التاريخي الذي تحقق قبل 17 عامًا، حينما تُوج بلقبه الوحيد في البطولة القارية عام 2007. وخلال مشاركاته السابقة، تأهل منتخب العراق للأدوار الإقصائية في جميع النسخ التي شارك بها باستثناء نسخة عام 1972 في تايلاند. وبعد إنجازه التاريخي بالتتويج بلقب أمم آسيا قبل 17 عامًا، كان أفضل إنجاز للعراق منذ ذلك الحين هو الوصول للدور قبل النهائي في عام 2015، لكن الفريق يبدو في حالة جيدة للمنافسة على لقب قطر 2023.
وبعد أن تولّى تدريبَ منتخب العراق في نوفمبر 2022، أعلن الإسباني خيسوس كاساس أن كأس الأمم الآسيوية، ستكون بمثابة نقطة الانطلاق لهدف الفريق على المدى الطويل بالتأهل إلى كأس العالم.
ولن يفتقر منتخب العراق للثقة، بعد أن تُوج بلقب كأس الخليج 2023، التي جرت في ملاعبه، وكان نشطًا أيضًا خلال فترات التوقف الدولية، حيث لعب مباريات ودية عالية المستوى.

رسن يزين قائمة الأسود

يمتلكُ المنتخبُ العراقيُّ مزيجًا من اللاعبين ذوي الخبرة والشباب، بجانب مجموعةٍ متميزة من المُحترفين بالخارج، مثل: علاء عباس، لاعب نساجي مازندران الإيراني، وسعد ناطق، حارس مرمى أبها السعودي، وبشار رسن (نادي قطر)، وضرغام إسماعيل (الخالدية البحريني)، وسومر الماجد (هلسنبورج السويدي)، وكيفن يعقوب (آرهوس الدنماركي).

مدرب منتخب إندونيسيا:نعرف العراقي جيدًا

أكَّدَ الكوريُّ الجنوبيُّ شين تاي يونغ مدربُ منتخب إندونيسيا جاهزيةَ لاعبيه لمُواجهة المنتخب العراقي اليوم في مستهل مشوارِهم ببطولة كأس آسيا قطر 2023. وقالَ شين تاي يونغ في المؤتمر الصحفي قبل المُباراة، أمس: إنَّ منتخبه على أتمّ الجاهزية لملاقاة نظيره العراقي، الذي سبق أن تواجه معه في تصفيات كأس العالم 2026، مؤكدًا أن عناصر المنتخب عازمة على تقديم أداء مختلف عن المباراة السابقة أمام العراق. وعن أسباب الهزيمة أمام العراق بنتيجة (5-1) في تصفيات كأس العالم منذ شهرَين، أرجع ذلك إلى عدم التمكن من القيام بالتحضير الجيد للمباراة حينها في ظلّ ظروف صعبة واجهتهم أدّت إلى هذه الخَسارة.

خيسوس كاساس مدرب العراق:لقب «كأس آسيا» ليس مستحيلًا!

قالَ الإسبانيُّ خيسوس كاساس مُدربُ العراق: إنه من المستحيل أن يعِد المُشجعين ووسائل الإعلام بالفوز بلقب كأس آسيا 2023 لكرة القدم، في ظل وجود كثيرٍ من المُنتخبات القوية، لكنه في الوقت ذاته، أكّد أنه ليس من المستحيل أن ينجح الفريق الملقب ب «أسود الرافدين» في حصد اللقب القاري.وأكّد كاساس أنه يملك كثيرًا من الأحلام الكبيرة، لكن ما يهمّه في الوقت الحالي هو التركيز فقط على المباراة المقبلة للعراق ضد إندونيسيا في افتتاح مشوار الفريقَين بكأس آسيا. وقال كاساس للصحفيين: «توقعاتنا وطموحاتنا أننا حضرنا إلى هنا من أجل أن نفوز، لكن يجب أن نكون أذكياء في ذلك، لقد مرّ 12 يومًا، ونحن بعيدون عن أهلنا وبلادنا من أجل الاستعداد بجدية، نحن في أقصى درجات التركيز، لكن الأمر لا يعتمد علينا فقط». وأضافَ: «طموحاتنا هي الفوز، لكن من المستحيل أن أعدكم بالفوز بكأس آسيا، لكن ليس مستحيلًا أن نفوز بها، لديّ ثقة كبيرة في اللاعبين، وأتمنى أن نقدم نتائج إيجابية، لكن أكرر أني لا أعرف ما ينتظرنا في كل مباراة».وقلل كاساس من أهمية فوز العراق 5-1 على إندونيسيا في آخر مباراة بين الفريقَين بالبصرة في نوفمبر الماضي، ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2026، وكأس آسيا 2027.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X