الراية الرياضية
جون هو لي سفير كوريا الجنوبية لـ الراية الرياضية :

تتويج الكوري اقترب بعد انتظار 64 عامًا

محترفونا في الدوريات الأوروبية مؤهلون للفوز بالكأس

قطر أصبحت لاعبًا رئيسيًا في المشهد الرياضي العالمي

حفل افتتاح آسيا احتفى بروح الثقافات المتنوّعة في القارة

نخطط لإقامة فعاليات ثقافية كوريّة خلال البطولة

نتعاون مع قطر في الأمن وإدارة الأزمات منذ المونديال

على مدار الخمسين عامًا حافظنا على علاقة تعاون قوية

قطر تعزز ثقافة الترحيب بالزوَّار وتثريها الثقافات المتنوّعة

الدوحة – طارق المساعفة:
قالَ سعادةُ السيِّد جون هو لي سفير جمهوريَّة كوريا لدى الدولة: إنَّ دولة قطر برزت كلاعبٍ رئيسي في المشهد الرياضي والثقافي العالميّ، حيث أثبتت قطر بالفعل قدراتها الكبيرةَ في استضافة أكبر حدثٍ رياضيّ دوليّ. وأوضحَ سعادته أنّ قطر حرصت من خلال حفل افتتاح كأس آسيا 2023 على الاحتفاء برُوح الصداقة عبر الثقافات المتنوعة في آسيا، والتي تجاوزت الحدودَ واللغات. وأبدَى سعادةُ السفير الكوري في حوار مع الراية الرياضيّة ثقتَه بتحقيق لقب النسخة الحالية على أرض قطر بعد 64 عامًا من آخر لقب حققه المنتخب الكوري، وأشارَ سعادتُه إلى وجود اهتمام كبير بين الكوريين بالثقافة والسياحة في قطر، خاصة بعد التنظيم المتميز لبطولة كأس العالم قطر فيفا 2022، وقد كشف سعادةُ السفير الكوري الجنوبي عن وجود تعاون وثيق مع قطر في مجالات، مثل: الأمن، وإدارة الأزمات، منذ بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. وإلى تفاصيل الحوار التالي:

• سعادةُ السفير مرحبًا بكم في الراية الرياضية وأسألكم عن رأيكم في حفل افتتاح كأس آسيا، والتّنظيم حتى الآن؟
لقد أُتيحت لي الفرصة لمشاهدة حفل افتتاح كأس آسيا في استاد لوسيل، وكان مُذهلًا حقًّا. وعلى وجه الخصوص، كان الأداء الموسيقي المذهل «الفصل المفقود من كليلة ودمنة»- الذي احتفى بروح الصداقة عبر الثقافات المتنوعة في آسيا، والتي تجاوزت الحدودَ واللغات- تجربةً آسرة. أعتقد أنّها أظهرت بشكل فعّال أهمية البطولة في توحيد آسيا، وتجاوز الخلفيّات الثقافيّة المتنوّعة للقارّة من خلال كرة القدم. وأتوقع أن تكون بطولة كأس آسيا في قطر ناجحة للغاية، بناءً على الخبرة المكتسبة من استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

التتويج الكوري اقترب

• يلعب المنتخب الكوري ضمن المجموعة الخامسة التي تضم الأردن، والبحرين، وماليزيا، ما هي المرحلة التي تتوقع أن يصل إليها الفريق خلال البطولة؟
إنه لشرف كبير أن تتاحَ لي الفرصة مرة أخرى لمُشاهدة منتخبنا الوطني لكرة القدم، وهو يلعب في قطر، بعد نهائيات كأس العالم 2022. إن توقعات مواطنينا بشأن مشاركة منتخبنا الوطني في كأس آسيا مرتفعة للغاية. أظهر عددٌ من اللاعبين مهارات استثنائية في دوريات كرة القدم الأوروبية الكُبرى. ولقد حققت كوريا انتصارَين متتاليَين بالفوز بلقب كأس آسيا في البطولة الأولى التي أُقيمت في هونج كونج عام 1956 والنسخة الثانية في كوريا عام 1960. ومنذ ذلك الحين، حصلنا على المركز الثاني أربع مرات: (1972، 1980، 1988، 2015). وبما أن الكرة مستديرة وكل شيء ممكن على أرض الملعب، فأنا أعتقد أن النصر بعد 64 عامًا أصبح في متناول اليد.

• كيف تقيّمون التعاون بين البلدين خلال البطولة، وماذا عن تنظيم رحلات جوية لنقل الجماهير الكورية إلى قطر؟
استنادًا إلى العلاقات الثنائية القوية بين كوريا وقطر، يتعاون البلدان على نطاق واسع؛ من أجل الاستضافة الناجحة لكأس آسيا. على سبيل المثال، حافظت كوريا على تعاونها مع قطر في مجالات، مثل: الأمن وإدارة الأزمات منذ بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. بالإضافة إلى ذلك، شاركت كوريا بنشاط في العديد من مشاريع البنية التحتية في قطر، بما في ذلك الخط الأحمر لمترو الدوحة، وطريق لوسيل السريع، واستاد الثمامة، وبرج لوسيل بلازا الشهير.
علاوةً على ذلك، ومن خلال الاستفادة من هذا الحدث الرياضي، تهدف كوريا إلى عرض ثقافتِها الجذّابة لعشّاق كرة القدم العالميين الذين يزورون قطر. ويتم التخطيط لإقامة العديد من الفعاليات الثقافية على طول الوجهات السياحية البارزة في قطر، لتعزيز الثقافة الكورية وتقديمها للمشاهدين.
بالإضافة إلى ذلك، تجدرُ الإشارةُ إلى أنه بعد كأس العالم، تعود بطولة كأس آسيا إلى قطر بعد عام واحد فقط، وهناك ترقب كبير بين الجماهير المحلية لأداء منتخبنا الوطني. ومن خلال الرحلات اليومية المباشرة بين كوريا وقطر، من المتوقع أن يزور العديد من مشجعي كرة القدم الكوريين قطر؛ لدعم فريقهم.

علاقات ثنائية متينة

 

• حدثنا عن صورة دولة قطر في كوريا الجنوبية
على مدار الخمسين عامًا الماضية، حافظت كوريا وقطر على علاقة تعاون قوية، تركّزت في المقام الأول حول قطاع الطاقة، ما ساهم في تعزيز صورة قطر كقوة قوية في مجال الطاقة. منذ الزيارة الرسمية الأولى التي قام بها رئيسنا إلى قطر العام الماضي، ارتقت العلاقات الثنائية إلى شراكة استراتيجية شاملة، ووسعت التعاون إلى ما هو أبعد من مجالات الطاقة والبناء، ليشمل الاستثمار والزراعة والذكاء الاصطناعي والثقافة والتبادلات الشعبية. وقد أدى ذلك إلى تعزيز النظرة إلى قطر باعتبارها شريكَ تعاونٍ أساسيًا وحيويًا لكوريا.
علاوةً على ذلك، بعد كأس العالم 2022، كان هناك ارتفاع كبير في الاهتمام بين الكوريين بالثقافة والسياحة في قطر. ومن المتوقع أن ينمو الاهتمام بقطر بشكل أكبر بين مشجعي كرة القدم الكورية. وبالتزامن مع الذكرى الخمسين للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين هذا العام، آمل أن تكون بطولة كأس آسيا بمثابة حافز لقفزة جديدة إلى الأمام في العلاقة بين البلدَين.

قدرات كبيرة

 

• ما رأيك بمستوى البنية التحتية لدولة قطر؟ وهل تعتقد أن الدولة قادرة على استضافة الأحداث الكُبرى؟
لقد أثبتت قطر بالفعل قدراتها الكبيرة في استضافة أكبر حدث رياضي دولي من خلال استضافة أول كأس عالم لها على الإطلاق في الشرق الأوسط في عام 2022. وقد قامت قطر باستثمار ضخم في تطوير البنية التحتية المحلية، مثل: وسائل النقل العام والملاعب وأماكن الإقامة. ليس ذلك فحسب، بل قامت بتكييف تقنيات صديقة للبيئة ومستدامة في بناء بنية تحتية جديدة. واستنادًا إلى تجربة استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 بنجاح، إلى جانب بنيتها التحتية المتميزة، ليس لدي أدنى شك في أن قطر ستنجح في استضافة ليس فقط بطولة كأس آسيا لكرة القدم، بل أيضًا العديد من الأحداث الكبرى المستقبلية.

فعاليات مميزة

 

• ما رأيك في الفعاليات المصاحبة للبطولة التي تقدمها دولة قطر لتعزيز ثقافة السلام؟
أكّدت دولة قطر على أهمية الحوار والتواصل والعمل على تخفيف حدة الصراعات والتوترات في المنطقة. ومن خلال تعزيز دورها كوسيط، من المتوقع أن تلعب قطر دورًا هامًا في تعزيز السلام الدولي، وهو الدور الذي من المتوقع أن يتم التأكيد عليه من خلال كأس آسيا. كأس آسيا ليست مجرد سلسلة من مباريات كرة القدم؛ بل إنها تمتلك القدرة على توحيد آسيا خارج الحدود واللغات والاختلافات الثقافية من خلال رياضة كرة القدم.
علاوةً على ذلك، أعدت قطر عروضًا لحفل الافتتاح وفعاليات ثقافية تحتضن التنوع الثقافي في آسيا، وتبرز ثراء ثقافات الدول المشاركة في البطولة. ومن المتوقع أن تساهم هذه الأحداث بشكل كبير في تعزيز ثقافة السلام، حيث تتعايش الثقافات المتنوعة من جميع أنحاء العالم في وئام.
• كيف ترى تأثير البطولة على قطر بعد كأس آسيا؟
بعد عام واحد فقط من الاستضافة الناجحة لكأس العالم في قطر، انطلقت بطولة كأس آسيا في قطر بنجاح كبير. ومن المرجح أن تؤدي الاستضافات المتتالية للأحداث الرياضية الدولية الكُبرى إلى تعزيز مكانة قطر كلاعب رئيسي في المشهد الرياضي والثقافي العالمي. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يتم تعزيز ثقافة الترحيب والشمول داخل قطر، والتي تثريها الثقافات المتنوعة لمشجعي كرة القدم والزوّار من جميع أنحاء العالم. وأعتقد أن هذا يسهم بشكل كبير في دور قطر كوسيط سلمي في المجتمع الدولي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X