الراية الرياضية
فيصل المفتاح المدير التنفيذي لقطاع النقل باللجنة المنظمة يؤكد:

المترو نقل 53 ألف مشجع يوم الافتتاح

ما وصلنا إليه من خبرات في النقل هو إرث مونديال قطر 2022

استخدام 60 % من مواقف استاد لوسيل و95 % بملعب البطولات

لدينا خططنا للتعامل مع ضغط الجماهير الخليجية عبر المنفذ البري

متابعة- حسام نبوي:
أكَّدَ فيصل المِفتاح المديرُ التنفيذي لقطاع النقل والخدمات اللوجستيَّة في اللجنة المحلية المنظمة للبطولة على أنَّ وسائل النقل عملت على مدار الساعة خلال الأيام الماضية لتوفير وسائل نقل سلسة وسهلة ومريحة للجماهير والوفود والإعلاميين، من وإلى الملاعب، ومن خلال خبراتنا السابقة في كأس العالم، طوّرنا العمل، بالتواصل مع الشركاء الرسميين والمعنيين، قطر ريل، ووزارة المواصلات الشريك الأساسي لنا، واللجنة الأمنية بالبطولة، والحمد لله الأمور كلها طيبة، ولم يحدث أي طارئ، والكل متعاون، ولم يكن هناك أي صعوبات مؤثرة حتى الآن، والحمد لله. وقال فيصل المفتاح في تصريحات صحفية للإعلاميين أمس: قمنا الآن بتشغيل 8 ملاعب: لوسيل، وجاسم بن حمد، واستاد خليفة، وأحمد بن علي، والجنوب، والمدينة التعليمية، وعبدالله بن خليفة، بينما سيتم تشغيل استاد البيت في مباراة العنابي وطاجيكستان غدًا، والحضور بنهاية اليوم الثالث بلغ 196605 مشجعين. وأضافَ: في المباراة الافتتاحية للبطولة بين العنابي ولبنان، «خدمة اركن وتنقل» قامت بنقل 6 آلاف مشجع عبر حافلات النقل، بينما نقل المترو في تلك المباراة 53 ألف مشجع، والأمور كانت سلسة تمامًا، ولم تحدث مشاكل أو تأخير، لاسيما أنه من خلال الخبرات السابقة أصبحت الناس لديها خبرة في كيفية الوصول إلى الاستادات سواء عن طريق المترو أو الحافلات أو السيارات الخاصة، فكل ملعب وله الطريقة المناسبة للوصول إليه. كما تم نقل 2000 مشجع عبر الحافلات أيضًا في مباراة فيتنام واليابان بملعب الثمامة.
وقال: نحن ننصح الجماهير دائمًا باستخدام المترو، باعتباره الوسيلة الأسهل والأسرع، والابتعاد عن تكدس الشوارع.
وأضافَ المفتاح: إنه تمّ استخدام 60% من مواقف استاد لوسيل و95% من مواقف استاد جاسم بن حمد، و50% من كل مواقف الملاعب. وأكَّد فيصل المفتاح أنَّ هناك إقبالًا جماهيريًا من دول الخليج، كما أنه يتم التعامل معهم بشكل رائع عبر المنافذ والطرقات، بالإضافة إلى نشر التعليمات ودليل النقل أولًا بأول على منصة «X» لتوفير كافة المعلومات للزوّار.

حافلات وسائل الإعلام

خصَّصت اللجنةُ المنظمةُ المحليَّةُ للبطولة حافلاتٍ خاصةً للإعلاميّين، من أجل توفير وسائل نقل لهم بين ملاعب التدريب واستادات المُباريات، وهناك جدول يوميّ يتمّ نشرُه في المركز الإعلاميّ الرئيسيّ بمشيرب بمواعيد مغادرة الحافلات يوميًا إلى الملاعب والاستادات، ففي المباريات يتم توفير حافلة نقل كل نصف ساعة قبل انطلاق المباراة بوقت مبكر، كما أنه يتم توفير حافلات في العودة كل نصف ساعة أيضًا، وتكون محطة الانطلاق والوصول المركز الإعلامي الرئيسيّ بمشيرب.

سلامة الجمهور أولًا

قالَ فيصل المفتاح: إنَّ الأولوية الأولى بالنسبة لهم في قطاع النقل والخدمات اللوجستية، هو أمن وسلامة الجمهور، من خلال تقديم وسائل نقل آمنة والقيام بالصيانة الدورية للحافلات سواء صيانة يومية أو صيانة أسبوعيّة، وهذا من أجل توفير خدمة مميزة لجمهور البطولة. وأضافَ: الحمد لله لم تحدث أي أخطاء، وعمليات النقل من وإلى الملاعب تسير على أفضل ما يكون.

ثقافة النقل

أكَّدَ فيصل المِفتاح على أنَّ الجماهير تثقّفت بشكلٍ كبيرٍ في كيفيّة الوصول إلى المُباريات، وَفقًا لوسائل النقل المُناسبة، فكلُّ ملعب له طابع خاص، لدينا 5 ملاعب مرتبطة ارتباطًا مباشرًا بمحطات المترو، و4 ملاعب عن طريق التنقل بالحافلات، ومعرفة الجماهير بكيفية الذهاب للملاعب، سهّلت التنقل بشكل كبير، فمن خلال خبرة البطولات الكبرى السابقة، وأهمها كأس العالم قطر 2022، أصبح التعاملُ مع الضغوطِ أمرًا عاديًا، وأصبح هناك خبرة أيضًا في التعامل مع حضور المُباريات.

117 قاطرة مترو تعمل في البطولة

أكَّدَ فيصل المِفتاح على أنَّ هناك 117 قاطرة مترو تعملُ على مدار الساعة لنقل الجماهير، مؤكدًا على أنَّ السرعةَ أهمُّ ما يميّز المترو في نقل الجماهير، حيث أقصى موعد انتظار للقطار يكون 3 دقائق، ففي كل دقيقتَين ونصف إلى 3 دقائق، هناك قطار، وهذا من أجل نقل أكبر عددٍ ممكن من الجماهير في أقل وقت.

غرفتا عمليات

بيَّنَ فيصل المفتاح أنَّ هناك غرفتَي عمليات بالبطولة: غرفة لمُتابعة حركة نقل الحافلات، وغرفة التحكم الثانية هي الغرفة الرئيسيّة، «مركز التحكم الوطني»، ونكون موجودين بها مع الأمن لمتابعة آخر التطورات، فهناك تنسيق أمني مُشترك، وأنتهز الفرصة لتوجيه الشكر لرجال الأمن على المجهود الجبّار الذي يقومون به.

ضغط كبير على الطرقات

أوضحَ فيصل المفتاح، أنَّ بعض المباريات يكون بها ضغطٌ كبيرٌ على المترو، والبعض الآخر يكون على الطرقات، فمثلًا مباريات السعودية وقطر يكون هناك ضغطٌ كبيرٌ على الطرقات، فالإخوان في السعودية يستخدمون المنفذ البري، ويذهبون إلى الملاعب بالسيّارات، وأيضًا الجماهير القطرية تستخدم السيّارات، وبالتالي في أيام مباريات السعودية وقطر يكون هناك تنسيق وتركيز كبيران على الطرقات، وفي مباريات الهند يكون التركيز على مترو الأنفاق، فمعظم الجماهير الهندية تستخدم وسائل المواصلات العامة.

4 آلاف في خدمة النقل

أكَّدَ فيصل المِفتاح على أنَّ هناك 4 آلاف شخص في خِدمة قطاع النقل باللجنة المحلية المُنظمة للبطولة، بمُختلف الإدارات، سواء إدارة الحشود أو التنقل أو المترو، كلّه يصبُّ في صالح نقل البطولة، والعمل على مدار الساعة في كافة الأماكن؛ من أجل توفير خِدمة مميزة لنقل الجماهير والوفود، فنحن مسؤولون أيضًا عن وصول ومغادرة الفرق والوفود والإعلاميين والحكّام والضيوف.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X