المحليات
جدَّدت إدانتها للتدمير الواسع للمدارس

«التعليم فوق الجميع» تجدد التزامها تجاه أطفال وشباب غزة

الدوحة  الراية :

جدَّدتْ مؤسَّسةُ التعليم فوق الجميع إدانتَها بشدَّة للتدمير الواسع للمدارس، وتعطُّل أنظمة التعليم في غزّة، بما في ذلك برنامج الفاخورة التابع للمؤسَّسة، والمدارس التي تمولها المؤسّسة، الأمر الذي تركَ الطلابَ بدون تعليم أو مأوى. وقالت المؤسسة في بيان لها أمس: بينما نشهد رسميًا مرور 100 يوم من الحرب، نرى تصاعدًا واضحًا للأزمة والمعاناة الإنسانية. ولذلك، فإننا في مؤسَّسة التعليم فوق الجميع نجدد نداءَنا والتزامنا تجاه أطفال وشباب غزة، ونجدّد دعوتنا إلى وقف الحرب. وقالت: نؤمن بأنَّ التعليم سبيل واضح للسلام، وإعادة التأهيل. ونحن ملتزمون بتقديم الدعم اللازم لأطفال وشباب غزة ومساعدتهم على بناء مستقبلهم. ونوَّهت المؤسسة إلى أنَّها تعمل بالتعاون مع شركاء، مثل: اليونيسف، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، ومنظمة إنقاذ الطفولة والهلال الأحمر القطري، بنشاط للمساهمة في تلبية الاحتياجات النفسيّة والاجتماعية والجسدية للأطفال والشباب في غزة، وضمن هذه الاستجابة، نعمل معًا لتقديم حُزم مساعدات بقيمة 8 ملايين دولار أمريكي لأكثر من 233,000 مستفيد، ما يجسّد التزامنا الحثيث بالجهود الإنسانية في المنطقة. وأكّدت المؤسسة العملَ بتفانٍ لضمان حق الأطفال والشباب الأساسي في التعليم، فضلًا عن تلبية احتياجاتهم الأساسية، مثل: الدعم النفسي والاجتماعي الذي يُمثل آفاقًا في عملية التعليم. ودعت المجتمعَ الدوليّ إلى التعاون، ودعم هذه الجهود. وقالت في بيانها: « آن الأوان للتركيز على مسؤوليتنا المشتركة نحو الشباب والمُستضعفين في غزة».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X