كتاب الراية

من الواقع.. دار الوثائق القطرية

في الأسبوع الماضي، دشَّن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى، دار الوثائق القطرية التابعة للديوان الأميري، في مشيرب، وتحتوي دار الوثائق القطرية على تجهيزات متخصصة لرصد تاريخ الدولة، قديمًا وحديثًا، بما فيها من تنظيم جمع وحفظ الوثائق والمحفوظات والإشراف عليها.

وكان سمو الأمير المفدى قد أصدر القرار الأميري رقم (29) لسنة 2023 بتنظيم دار الوثائق القطرية، بتاريخ 9/‏مايو/‏2023، حيث أصبحت لدار الوثائق شخصية معنوية، وموازنة تُلحق بموازنة الديوان الأميري، وتتبع له.

وتهدف دار الوثائق، كما جاء في القرار الأميري، إلى إثراء النشاط الفكري ورصد تاريخ الدولة، وتنظيم جمع وحفظ الوثائق والمحفوظات، وتصنيف سريتها، والإشراف عليها، وفقًا لأحكام القانون المنظم للوثائق والمحفوظات، ولها في سبيل تحقيق ذلك ممارسة كافة الصلاحيات والاختصاصات اللازمة لتحقيق أهدافها، ويكون لها على الأخص ما يلي:

1 – تحديد ما يُعتبر ذا قيمة تاريخية من الوثائق والمحفوظات الموجودة في حيازة الوزارات والأجهزة الحكومية الأخرى والهيئات والمؤسسات العامة أو الأشخاص، وغيرها من الوثائق والمحفوظات الموجودة في الخارج، وتحديد آليات حصول دار الوثائق على هذه الوثائق والمحفوظات ونقلها إليها، أو الحصول على نسخ أو صور منها.

2 – تنظيم آلية حفظ الوثائق والمحفوظات سواء كانت ورقية أو إلكترونية أو بأي شكل من الأشكال.

3 – تحديد الوثائق والمحفوظات التي يتعين نشرها، والوقت المناسب للنشر، وطريقة النشر، بالتنسيق مع الجهات المعنية.

4 – وضع القواعد المنظمة للاطلاع على الوثائق والمحفوظات المرخص بنشرها أو أخذ نسخ أو صور منها.

5 – وضع القواعد المنظمة لتبادل الوثائق والمحفوظات وصورها مع الهيئات العلمية العربية والأجنبية.

6 – جمع وتوثيق المادة المعلوماتية التي تقوم دار الوثائق بجمعها مشافهة وتسجيلها بالصوت والصورة والكتابة، استكمالًا لمعلومات غائبة أو لم تُدون أصلًا (الأرشيف الشفوي)، وحفظها، وتيسير استخدامها بالطريقة العلمية المناسبة.

7 – تصنيف وحفظ الوثائق والمحفوظات، وتيسير استخدامها، والاستفادة منها، بالتنسيق مع الجهات المعنية.

8 – إعداد الفهارس والإرشادات اللازمة لأرشفة الوثائق والمحفوظات.

9 – حماية الوثائق والمحفوظات من عوامل التلف، وإصلاح وترميم ما يتعرض للتلف منها، واستخدام إجراءات ووسائل الصيانة والسلامة اللازمة، وتقديم المشورة اللازمة للجهات الحكومية، بناءً على طلبها، فيما يتعلق بالإجراءات والاحتياطات اللازمة لحماية وثائقها من عوامل التلف.

10 – تحديد ضوابط وشروط وقواعد إتلاف الوثائق والمحفوظات.

11 – إجراء البحوث والدراسات ذات العلاقة بأهداف وأنشطة دار الوثائق.

12 – التوعية بأهمية التراث الوثائقي، وإتاحة مجالات البحث للباحثين للاستفادة من المادة المعلوماتية الموجودة في حيازة دار الوثائق.

13 – تمثيل الدولة في المؤتمرات والاجتماعات الإقليمية والدولية التي يتصل نشاطها بالتراث الوثائقي أو ترتبط بأهداف دار الوثائق أو تحققها.

14 – إبراز القيم الثقافية والعلمية والتربوية لحفظ الوثائق، وذلك باستخدام الوسائل المناسبة، وبالتنسيق مع الجهات المعنية.

15 – تدريب الموظفين العاملين في مجال حفظ الوثائق.

وإزاء هذه الأهداف الكبيرة لدار الوثائق القطرية، تبقى أهمية الحفاظ على تاريخ قطر وتدوينه، وحفظ الوثائق التاريخية والسياسية والاجتماعية والثقافية لمسيرة البلاد الطويلة، وهي مسؤولية كبيرة لكل من يمتلك مثل هذه الوثائق الصحيحة، من الأفراد أو الهيئات والمؤسسات التعليمية والثقافية، أن يسلمها لدار الوثائق القطرية لحفظها، والعناية بها من أي تلف.

 

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X