الراية الرياضية
ملعب البطولات يحدد هُوية وصيف العنابي

«مصيرية» بين لبنان وطاجيكستان

متابعة – حسام نبوي:
يتطلعُ منتخبا لبنان وطاجيكستان لتحقيقِ الفوز الأوَّل لهما في البطولة، عندما يلتقيانِ في ال6:00 مساءَ اليوم، على ملعبِ جاسم بن حمد بنادي السد، ضمن الجولة الثالثة من مُنافسات المجموعة الأولى.
يحتلُّ المنتخبُ اللبناني المركزَ الرابع في المجموعة برصيد نقطة واحدة فقط من تعادُل أمام الصين في الجولة الماضية دون أهداف، وخَسارة في المباراة الافتتاحية أمام العنابي بثلاثية نظيفة.
يبحثُ المنتخبُ اللبناني عن تحقيق الفوز؛ أملًا في التأهّل لدور ال16 للمرة الأولى في تاريخه، حيث يسجّل المنتخب اللبناني الظهورَ الثالثَ في البطولة، والثاني تواليًا، حيث شارك في نسخة العام 2000 التي استضافها على أرضه، ثم ظهر للمرّة الثانية في النسخة الماضية 2019 في الإمارات، وغادر في كلتيهما من الدور الأوَّل.

ويقودُ المونتينجري ميودراغ رادولوفيتش منتخب لبنان، ويعتمد على مجموعةٍ من اللاعبين أصحاب الخبرة، وفي مقدمتهم حسن معتوق قائد المنتخب، بالإضافة إلى محمد حيدر صاحب الخبرة الكبيرة، لكنّه سيفتقد جهود المدافع نور منصور الذي شارك في أول مباراتَين بالبطولة، لكنه تعرّض لإصابة في المباراة الماضية أمام الصين، وسيغيب عن الملاعب لمدّة تتراوح بين ستة إلى ثمانية أسابيع.
وكان منتخبُ طاجيكستان قد تعادل في مباراته الأولى أمام الصين دون أهداف، وخسرَ في الجولة الثانية أمام العنابي بهدف دون ردٍ، ويمتلك في رصيده نقطةً واحدةً فقط وضعته في المركز الثالث في المجموعة الأولى خلف العنابي متصدّر الترتيب برصيد 6 نقاط، والمنتخب الصينيّ في المركز الثاني برصيد نقطتَين.
ويتمسَّك كلا المنتخبين بالفرصة الأخيرة من أجل التأهّل لدور ال16، لذا سيحاول كل منهما تقديم أفضل ما لديه، من أجل تحقيق الفوز وحصد الثلاث نقاط، ويطمح منتخب طاجيكستان لحصد بطاقة التأهل التي ستكون تاريخيةً بالنسبة له في حال تحقيقها بشكل رسمي؛ لأنها المشاركة الأولى له في النهائيات القارية.

رئيس اللجنة المنظمة يزور معسكر لبنان

التقَى سعادةُ الشَّيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، وزير الرياضة والشباب، رئيس اللجنة المُنظمة لكأس آسيا، بعثةَ المنتخب اللبناني في مقرّ إقامتِها في الدوحة، وكان في استقباله الأمين العام جهاد الشحف.
ودأبَ رئيسُ اللجنة المنظمة لكأس آسيا على زيارة المُنتخبات المشاركة في البطولة؛ انطلاقًا من منصبه رئيسًا للجنة المنظمة، وقد ثمّن تأهل «رجال الأرز» إلى العرس القاري رغم الصعوبات الاقتصادية والأمنية التي يواجهها لبنان بحسب ما قال في حديثه إلى الشحف الذي ردَّ شاكرًا سعادتَه على زيارته التي لقيت ترحيبًا من كل أفراد البعثة، واللاعبين الذين قاموا بمصافحته والتقطوا صورةً تذكارية معه. وقدَّم الشحف ومدير المنتخب رشيد نصار قميصَ منتخب لبنان إلى رئيس اللجنة المنظمة لكأس آسيا.

خليل خميس: نسعى لإسعاد الجماهير اللبنانية

اعتبرَ خليل خميس، لاعبُ المنتخب اللبناني أنَّ المواجهةَ أمام المنتخب الطاجيكيّ في غاية الأهمية، على اعتبار أنَّها ستكون حاسمةً في الانتقال للدور ثُمن النهائي.
وقالَ خميس: نريد أن نقدمَ مباراةً هجوميةً كي نتمكنَ من التسجيل، والفريق يمرُّ بحالةٍ جيدةٍ، وسنركز على تحقيق الانتصار.
وأكَّدَ أن المنتخب يسعى إلى إسعاد الجماهير اللبنانية من خلال بلوغ الدور ثمن النهائي، مبينًا أنَّه جرى التركيز في التحضيرات الأخيرة على بعض النقاط الإيجابية.

عمر باييف: سنسعى لتحقيق آمالنا

أكَّدَ بارفيزجون عمر باييف لاعبُ طاجيكستان جاهزيةَ المُنتخب لمواجهة اليوم أمام منتخب لبنان، وعزمه على تحقيق الفوز والتأهّل للدور المُقبل. وقالَ عمر باييف: نشاركُ في كأس آسيا بهدف التأهل والوصول لأبعد نقطة ممكنة، وسنسعى لتحقيق آمالِنا وإسعاد جماهيرنا. وأشارَ لاعبُ سيسكا صوفيا البلغاري إلى أنَّ منتخبَ بلاده ركّز خلال التحضيرات الأخيرة على دراسة المنافس، معربًا عن ثقته في جميع زملائه للظهور بالصورة المأمولة.

مدرب المنتخب اللبناني: مواجهة حاسمة!

أكَّدَ المُونتنيجري ميودراغ رادولوفيتش، مدربُ المنتخب اللبناني، قدرةَ المنتخب على الفوز في مُواجهةِ نظيرِه الطاجيكي اليومَ بالجولةِ الختاميَّة لمُنافسات المجموعة الأولى من بطولة كأس آسيا قطر 2023.
وقالَ رادولوفيتش خلالَ المؤتمر الصحفيّ الخاصّ بالمباراة: المواجهة ستكونُ حاسمةً، وعلينا أن نلعبَ بشكل منظّم، ونؤدّي الواجبات الدفاعيَّة والهجومية بأسلوب جيد.
وأضافَ: لقد خلقنا العديدَ من الفرص خلال المُواجهتَين السابقتَين أمام كل من المنتخبَين: القطري والصيني، ما يعني أنّنا نملك القدرةَ على اللعب في الخطوط الأماميَّة.
وأكَّد أن المنتخب استعدّ بشكل جيد لمُواجهة اليوم، حيث سيلعبُ بحذر، وسيعملُ على إغلاق المناطق الخلفية، معربًا عن ثقتِه في قدرة اللاعبين على التّسجيل في ضوء التطوُّر الذي أظهروه من مباراةٍ إلى أخرى.
ولفتَ رادولوفيتش، في ختام تصريحاته، إلى أنَّ مستويات المنتخبات المشاركة في هذه البطولة القاريّة مُتقاربة، وذلك حسَب النتائج الأخيرة، مشددًا على أهميّة دعم الجماهير اللبنانيَّة للمُنتخب في مباراة اليوم.

اللبنانيّ بدون سوني

انضمَّ المهاجمُ حسن سعد «سوني» إلى لائحةِ الغائبينَ عن مُنتخب لبنان، وذلك بعد تعرُّضه لإصابة قوية في كتفه اليُسرى خلال الحصّة التدريبيَّة.
وخضعَ سعد إثر إصابته للفحوصات الطبيّة اللازمة وللتصوير بالأشعة، وقد كشفَ التقييمُ النهائي الصادر أمس عن وجود تمزُّق في أربطة الكتف، ما يرجّح أن يبعدَه بين ثلاثة إلى أربعة أسابيع عن الملاعب.
والتحقَ لاعبُ بينانج الماليزي بقافلة المصابين الذين خسرهم المنتخب تباعًا قبل انطلاق البطولة بفترةٍ قصيرةٍ، ومن ثم مع انطلاقها، حيث تعرَّض المدافع نور منصور لإصابة أنهت مشوارَه في كأس آسيا تمامًا، مثل سعد الذي يحتاج إلى وقتٍ للعلاجِ والتعافي.

مدرب المنتخب الطاجيكي:المواجهة لن تكون سهلة

أعربَ الكرواتي بيتر سيغارت، مدرّب الطاجيكي، عن ثقتِه الكبيرة بقدرة المُنتخب على تخطّي نظيره اللبناني خلال مواجهة اليومِ.
وقال سيغارت خلال المُؤتمر الصحفيّ الخاصّ بالمُباراة: تنتظرنا مواجهةٌ مهمة اليوم، وسنخوضها بمبدأ النهائيات، وهدفنا بلوغ دور ال16، مؤكدًا احترامه للمُنتخب اللبناني.
وأضافَ: سنسعى لوضع التشكيلة المناسبة، وإيجاد البدائل لبعض اللاعبين الغائبين، ونتطلّع لتقديم مباراة جيدة، والخروج بالنتيجة التي تضعُنا في الدور المقبل. واعتبر أنَّ المواجهة لن تكون سهلةً أمام منتخب يسعى هو الآخر للفوز والتأهل، وطاجيكستان تدرك أنّه فريق لا يستهان به، ولكن ذلك لن يمنع اللاعبين من تقديم أقصى ما بوسعهم لتحقيق الفوز.

الكرواتي أمل الطاجيكي

يقودُ الكرواتيُّ بيتر سيغارت مُنتخبَ طاجيكستانَ، ويعتمدُ على مجموعةٍ من اللاعبينَ الذين ظهروا بشكلٍ جيّدٍ في البطولةِ حتَّى الآنَ، وفي مقدمتِهم بارفيزجون عمر باييف قائد المنتخب الذي يملك تجربةً احترافيةً في روسيا وبلغاريا، وكذلك روستام سويروف، في حين سيغيبُ اللاعبُ أمادوني كامولوف الذي تلقى بطاقةً حمراءَ خلال المباراة السابقة أمام العنابي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X