الراية الرياضية
رصد ومقارنة رقمية مع إقامة البطولتين في نفس التوقيت

العرب يتفوقون في آسيا ويعانون بإفريقيا

تأهل 8 منتخبات في البطولة الآسيوية و3 في البطولة الإفريقية

العماني واللبناني خيبا الآمال والتونسي والجزائري خرجا من الباب الضيق

متابعة- أحمد سليم:
للمرة الأولى تقام بطولتا كأس الأمم الآسيوية وكأس الأمم الإفريقية في نفس التوقيت حيث انطلقت كأس آسيا قطر 2023 في 12 يناير الماضي وفي اليوم التالي انطلقت بطولة كأس أمم إفريقيا كوت ديفوار 2023، ونفس الأمر ينطبق على اليوم الختامي حيث يقام نهائي كأس آسيا على استاد لوسيل المونديالي في 10 فبراير المُقبل، وفي اليوم التالي سيقام نهائي كأس الأمم الإفريقية على ملعب الحسن واتارا، وبالتالي سيكون ختام البطولتين على نفس ملعبي الافتتاح. وتشهد بطولة كأس آسيا مشاركة 24 منتخبًا للمرة الثانية في تاريخ البطولة، كما يشارك في بطولة أمم إفريقيا 24 منتخبًا للمرة الثالثة، كما أن البطولتين تُقامان بنفس نظام التأهل في دور المجموعات من خلال تأهل أول وثاني المجموعات الست و4 فرق صاحبة المركز الثالث إلى دور الـ 16.
وتشارك 10 دول عربية في بطولة كأس آسيا قطر 2023 هي قطر والسعودية وعُمان والإمارات والبحرين ولبنان وسوريا وفلسطين والعراق والأردن، ونجحت 8 منتخبات في التأهل للدور ثمن النهائي، فيما ودع منتخبا لبنان وسلطنة عمان بنسبة نجاح تصل إلى 80%.
وفي المقابل شاركت في بطولة كأس أمم إفريقيا 5 منتخبات عربية هي منتخبات المغرب ومصر والجزائر وموريتانيا وتونس، ونجحت 3 منتخبات فقط في التأهل هي مصر والمغرب وموريتانيا، فيما ودعت الجزائر وتونس البطولة من الباب الضيق بعد الأداء والنتائج المخيبة للآمال.
وكانت نسخة كأس آسيا 2019 في الإمارات، التي توج بها منتخبنا الوطني مشاركة 11 منتخبًا عربيًا هي: قطر والإمارات والسعودية والبحرين والأردن وفلسطين وسوريا والعراق واليمن ولبنان وسلطنة عُمان.
في المقابل تشهد نسخة كأس إفريقيا 2023 العدد الأقل من المنتخبات العربية في النسخ الثلاث التي أقيمت بمشاركة 24 منتخبًا حيث شارك في نسخة 2021 التي أقيمت في الكاميرون 7 منتخبات عربية هي مصر، والمغرب، والجزائر، وتونس، وموريتانيا، والسودان، وجزر القُمُر، وهو ما يؤكد تراجع نتائج المنتخبات العربية في التصفيات الإفريقية، فيما شهدت نسخة 2019 في مصر مشاركة 5 منتخبات عربية هي مصر والمغرب والجزائر وتونس وموريتانيا.

مواجهات عربية صعبة في إفريقيا

تخوض المنتخبات العربية مواجهات صعبة في ثمن نهائي البطولة الإفريقية حيث تلعب مصر مع جمهورية الكونجو غدًا على ملعب لاورينت بوكو وهي مباراة صعبة بعد الأداء المتراجع للمصري، فيما ظهر الكونجو بقوة إلا أن الجماهير تأمل في أن يكشر الفراعنة عن أنيابهم، ليصلوا إلى نصف النهائي حيث سيواجه الفائز من هذه المباراة الفائز من غينيا الاستوائية، وغينيا في الطريق لمواجهة السنغال حاملة اللقب في نصف النهائي إذا واصلت الأخيرة المشوار. كما يلعب المُنتخب الموريتاني مباراة صعبة أمام الرأس الأخضر الإثنين المقبل، على ملعب فيليكس هوفويت بوانبي ويأمل الموريتاني مواصلة كتابة التاريخ إلا أن الرأس الأخضر ظهر بقوة وتغلب على غانا وأحرج مصر في دور المجموعات، كما أن الطريق سيكون صعبًا في حال التأهل حيث يلتقي الفائز مع الفائز من مباراة السنغال وكوت ديفوار المستضيف.
بينما يخوض المغربي مواجهة قوية الثلاثاء أمام جنوب إفريقيا على ملعب لاورينت بوكو وتملك الجماهير العربية ثقة كبيرة في أسود الأطلسي لتخطّي هذه العقبة كما أن طريقه سيكون أفضل حيث يلتقي الفائز من مواجهة مالي وبوركينا فاسو في ربع النهائي.

نتائج آسيا

وبالعودة إلى نتائج المنتخبات العربية في النسختين نجحت 4 منتخبات عربية في تصدر مجموعتها في البطولة الآسيوية هي قطر التي تأهلت بالعلامة الكاملة برصيد 9 نقاط عن المجموعة الأولى، وأيضًا العراق بالعلامة الكاملة عن المجموعة الرابعة التي تواجدت فيها اليابان، فيما تأهلت البحرين في صدارة المجموعة الخامسة برصيد 6 نقاط متفوقه على كوريا الجنوبية والأردن التي جاءت بالمركز الثالث في مجموعتها، فيما تأهلت السعودية على رأس المجموعة السادسة برصيد 7 نقاط. ودخل المنتخبان الفلسطيني والسوري التاريخ حيث تأهّلا للمرة الأولى للدور ثمن النهائي من البطولة، بعد أن جاءا ضمن «أفضل الثوالث» بعدما تأهل سوريا من المجموعة الثانية مع أستراليا المتصدرة وأوزبكستان، فيما تأهل فلسطين في المجموعة الثالثة خلف إيران المتصدرة والإمارات.
في الوقت نفسه فشل المنتخب اللبناني في حصد بطاقة التأهل من المجموعة الأولى بعدما أخفق في تحقيق أي فوز ليحقق تعادلًا وحيدًا ليتواجد بالمركز الرابع بنقطة وحيدة، ويترك بطاقة التأهل إلى منتخب طاجيكستان ليرافق المنتخب القطري ولم يتأهل عن هذه المجموعة صاحب المركز الثالث وهو الصين الذي تجمد رصيده عن نقطتين.
كما خيّب المنتخب العماني الآمال، حيث كان في حاجة للفوز فقط على قرغيزستان في المباراة الأخيرة إلا أنه اختار أن يسجل تعادله الثاني، بعد الأول أمام تايلاند، ليودع البطولة بنقطتين ويتأهل عن هذه المجموعة السعودية في الصدارة وتايلاند في المركز الثاني بينما احتلت قرغيزستان المركز الأخير بنقطة واحدة.

 

التنظيم الأفضل لآسيا

أشاد كافة المتابعين للبطولتين الإفريقية والآسيوية بالمستوى التنظيمي المُميز، لبطولة كأس الأمم الآسيوية حيث تقام في قطر على 9 ملاعب من 7 ملاعب استضافت المونديال، كما أن بطولة قطر تتفوق في التقنيات الجديدة من خلال التسلل شبه الآلي، وحكم مساعد الفيديو في جميع الأدوار بينما كانت هناك انتقادات للحكام في البطولة الإفريقية، عطفًا على المُنشآت العالمية للبطولة وتقارب المسافات والإقامة في فنادق فاخرة وأيضًا الطقس الرائع في قطر على عكس كوت ديفوار الذي تزيد فيها نسبة الرطوبة هذه الفترة.

آسيا تتفوق في الحضور الجماهيري

تتفوق بطولة كأس آسيا قطر 2023 في الحضور الجماهيري بعد امتلاء ملاعب المباريات التسعة بالجماهير لتحقق أرقامًا قياسية، بينما في المقابل تبدو ملاعب إفريقيا فارغة وهو ما دعا الاتحاد الإفريقي لتغيير نظام بيع التذاكر التي كانت تباع إلكترونيًا لتكون عبر نقاط البيع الفعلية للحصول على التذاكر في 50 نقطة بيع في جميع أرجاء دولة كوت ديفوار دون فائدة.

 

موعد مع التاريخ في آسيا

تسعى المنتخبات العربية لكتابة التاريخ في بطولة كأس آسيا قطر 2023، بعد المستوى الرائع الذي ظهروا عليه، وستكون بداية المباريات للدول العربية في البطولة حيث تلعب الإمارات أمام طاجيكستان الأحد، على استاد أحمد بن علي، فيما تلعب العراق مع الأردن في مواجهة عربية قوية على استاد خليفة الدولي يوم الإثنين.
أما منتخبنا الوطني العنابي فسوف يواجه منتخبًا عربيًا آخر وهو المنتخب الفلسطيني في استاد البيت يوم الإثنين.
وتلعب السعودية مواجهة صعبة أمام كوريا الجنوبية يوم الثلاثاء في استاد المدينة التعليمية، كما تلعب البحرين مواجهة غاية في الصعوبة أمام اليابان يوم الأربعاء على استاد الثمامة، فيما تلتقي سوريا في مواجهة لن تقل صعوبة في نفس اليوم أمام إيران على استاد عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X