الراية الرياضية
في جلسة نقاشية بحضور الشيخ حمد بن عبدالعزيز

«القطري للصحافة» يستضيف إعلام آسيا

الرميحي: المركز أصبح نقطة التواصل بين الصحافة القطرية والعربية والأجنبية

حمد بن عبد العزيز: الحضور الإعلامي الكبير يعكس الاهتمام والتفاعل مع الحدث

الدوحة الراية:
نظّم المركز القطري للصحافة جلسة ضمن مجلس الصحافة بعنوان «نجوم صحافة كأس آسيا» استضاف فيها نخبة من الإعلاميين والصحفيين الرياضيين الذين يعملون في تغطية بطولة كأس آسيا قطر 2023.
حضر الجلسة سعادة الشيخ حمد بن عبدالعزيز آل ثاني مدير الإعلام المحلي والإقليمي باللجنة المنظمة لبطولة كأس آسيا قطر 2023، ولفيف من الزملاء الصحفيين والمراسلين القادمين للبلاد لتغطية فعاليات البطولة. ومن جانبه، تقدم الشيخ حمد بن عبدالعزيز آل ثاني بأصدق التهاني للمنتخبات العربية على تأهلها المبهر لدور ال16، مع إلقاء الضوء خاصة على تأهل منتخب فلسطين، ليعكس هذا التقدير الاعتزاز بروح التضامن والتفوق في المجال الرياضي، متمنيًا لهذه المنتخبات المزيد من النجاح والتقدم في المراحل اللاحقة. وأضاف أن بطولة كأس آسيا لكرة القدم تشكل فرصة فريدة تجمع وتوحّد العرب، حيث تتجسد في هذه المنافسات لحظات تاريخية تجمع شعوبنا في روح التعاون والإخاء.

وفي هذا السياق، استحضر الشيخ حمد بن عبدالعزيز آل ثاني الشخصيات الخليجية البارزة التي أسهمت بإضافات خاصة إلى الرياضة، مثل سمو الأمير فيصل بن فهد آل سعود والشيخ عيسى بن راشد آل خليفة رحمهما الله. وأشار إلى أنه في هذا الجيل الجديد، تظهر شخصيات تكمل مسيرة الجيل السابق، مثل سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني وزير الرياضة والشباب والشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي، ما يبرز التواصل القوي والتفاعل البناء بين الأجيال المُتعاقبة في بناء المستقبل الرياضي للمنطقة. وأشار إلى أن هناك أكثر من 55 دولة شاركت في بطولة كأس آسيا، وأن أكثر من 2000 إعلامي تطلعوا للمشاركة في التسجيل لهذه البطولة، وهذا فقط يمثل جزءًا من الأرقام المتزايدة. كما أنه يوجد أكثر من 500 زائر يوميًا للمركز الإعلامي، ما يعكس حجم الاهتمام والتفاعل المُستمر مع هذا الحدث الكبير. بدوره أكد الأستاذ سعد بن محمد الرميحي رئيس مجلس إدارة المركز القطري للصحافة دور المركز الذي أصبح نقطة التواصل بين الصحافة القطرية والصحافة العربية والأجنبية، مشيدًا باستضافة قطر لبطولة كأس آسيا للمرة الثالثة، بالإضافة إلى ترحيبه بالإعلاميين الرياضيين المشاركين في تغطية البطولة، ووجه الرميحي الشكر لكل من إندونيسيا والكويت على دورهما الكبير في منع منتخب الاحتلال الإسرائيلي من المشاركة في البطولة، مشيرًا إلى مشاركة العراق وسوريا ولبنان وغيرها من الدول في البطولة، وسعي المنتخبات لإثبات نفسها وفرض وجودها على الساحة الرياضية على الرغم من الظروف الأمنية والاقتصادية الصعبة التي تعيشها. وفي تحفيز مستمر للجيل الجديد، أعرب الرميحي عن خالص شكره للشباب الذين قدموا جهودًا رائعة في المجال الرياضي، مُعربًا عن اعتزازه بكفاءاتهم العالية، ومؤكدًا ثقته الكاملة في قدرتهم على تحقيق المزيد من الإنجازات وتقديم إسهامات قيمة في ميدان الرياضة والاستمرار في رحلتهم الإعلامية.

يأتي تنظيم هذه الجلسة أثناء انعقاد مباريات بطولة كأس آسيا قطر 2023 التي تجري في خمس مناطق مختلفة داخل الدولة، وهو ما يعد امتدادًا للنجاح الذي حققته دولة قطر في استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم فيفا قطر 2022، وتعتبر هذه الجلسة للتعارف بين الزملاء ومد جسور التعاون معهم.

 

 

إشادة بالتنظيم القطري

اعتبر المشاركون في الجلسة أن الكفاءة في التنظيم التي تتميز بها اللجنة المنظمة للبطولة، وحُسن الضيافة والاستقبال الذي يحظى به كل من يزور قطر لحضور مبارياتها، كل ذلك يُسهم بشكل رئيسي في تحقيق الأهداف المنشودة من هذه البطولة.
كما حرص المشاركون في هذه الجلسة على التعبير عن تطلعاتهم للمرحلة المستقبلية وتأكيد مساعيهم نحو تحقيق مزيد من الإنجازات وذلك خلال استضافة قطر لبطولة كأس العرب للمرة الثانية، ما سيجعل منها بطولة مميزة وناجحة. وأكد الإعلاميون والصحفيون المشاركون في الجلسة على تألق دولة قطر في تنظيم الفعاليات الرياضية بما يعكس التزامها الحقيقي تجاه الرياضة ودورها المهم في بناء المجتمعات وتعزيز التواصل بين الثقافات والشعوب والأجيال والدول.

توثيق الفعاليات والإنجازات

تناول حضور الجلسة دور الكفاءات الوطنية في توثيق الفعاليات والإنجازات القطرية، خصوصًا في وسائل الإعلام، وأشادوا بالدور الذي يلعبه الصحفيون والجمهور من الدول الشقيقة وجهودهم المبذولة في تنمية النجاحات المُتوخاة من هذه البطولة. كذلك سلّط المتحدثون الضوء على الدعم الذي يتضمن التسهيلات الإعلامية التي تقدّمها الجهات المعنية في دولة قطر، التي توفرها للصحفيين والإعلاميين المشاركين في تغطية هذه البطولة وللفرق الإعلامية التي ترافق المنتخبات المشاركة فيها. بالإضافة إلى ذلك، سلّطت الجلسة الضوء على الدور الكبير الذي تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي في انتشار الصحافة الرياضية وإيصالها لأكبر شريحة ممكنة من الجماهير، كونها أصبحت في كثير من الأحيان مصدرًا للباحثين والمُهتمين بالشأن الرياضي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X