المحليات
أطلقته وزارة الرياضة بالتعاون مع مركز قطر للتطوير المهني ..مشاركون لـ الراية :

«استعد» يعرّف الطلاب بالجامعات المحلية والعالمية

البرنامج يضع حجر الأساس للحياة المهنية الناجحة

ترسيخ الثقافة المهنية لدى الطلاب وخدمة المجتمع المحلي

الدوحة – أشرف مصطفى:

أطلقت وزارة الرياضة والشباب أمس فعاليات النسخة الثانية من برنامج «استعد» الذي تنظمه بالتعاون مع مركز قطر للتطوير المهني، التابع لمؤسسة قطر، بهدف تقديم التوجيه الأكاديمي والمهني للطلبة في المرحلة الثانوية، ويساعد البرنامج الشباب في التعرف على الجامعات المحلية والعالمية، ومختلف جهات الابتعاث المتاحة، وكيفية بناء شبكة معلومات ومعارف، ما يسهم في تسهيل اختيار التخصص المناسب، الأمر الذي يؤثر إيجابًا على مستقبلهم في الحصول على فرص مهنية تناسب اهتماماتهم ومهاراتهم وقدراتهم واحتياجات سوق العمل المستقبلية.

وقال مشاركون لـ الراية إن البرنامج يشمل عددًا من الجلسات التدريبية التي تقام يوميًا حتى 8 فبراير الجاري من الساعة الرابعة عصرًا وحتى الساعة السابعة مساءً، في مبنى ملتقى مركز طلاب المدينة التعليمية، تحت إشراف فريق من قسم تنمية وتمكين الشباب في إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الرياضة والشباب، ومدربين مختصين من مركز قطر للتطوير المهني.

وأشاروا إلى أن البرنامج يتألف من مجموعة من المحاور أبرزها «التعرف على الذات والسمات والميول المهنية»، و«قيم العمل»، و«كتابة السيرة الذاتية والرسالة الشخصية»، و«التعرف على الجامعات العالمية والبعثات»، إلى جانب كيفية «بناء شبكة العلاقات»، و«كيفية استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي في التطوير الأكاديمي والمهني» كما يتيح للطلبة التعرف على برنامج الجسر الأكاديمي، الذي تقدمه مؤسسة قطر لطلبة المرحلة ما قبل الجامعية من خريجي التعليم الثانوي.

سعد الخرجي: الانتقال السلس من المرحلة الثانوية إلى الجامعية

قال السيد سعد الخرجي، مدير البرامج والخدمات المهنية في مركز قطر للتطوير المهني: إن تيسير الانتقال السلس من المرحلة الثانوية إلى الجامعية أمر بالغ الأهمية للتنمية الشاملة ونجاح شبابنا المستقبلي، مشيرًا إلى أن البرنامج مبادرة استراتيجية تُمكّن الطلبة من خوض هذه المرحلة الحساسة من حياتهم الأكاديمية بكل ثقة وتمكّن، فالقرارات الأكاديمية المستنيرة التي توفق بين اهتمامات الطلبة وقدراتهم وميولهم تضع حجر الأساس للحياة المهنية الناجحة.

وأشار إلى أن البرنامج يعكس التزام وزارة الرياضة والشباب ومركز قطر للتطوير المهنى بالاستفادة من فرص التعاون والشراكة مع مختلف الجهات.

حمد البدر: تطوير فهم الطلاب لذواتهم المهنية

 قال حمد علي البدر أخصائي أول تطوير مهني، ويقوم بتقديم الدورة للمشاركين من الشباب والفتيات، إنه قام خلال المحاضرة الأولى في الدورة المقرر لها أن تستمر على مدار خمسة أيام متتالية بإيصال بعض المفاهيم لأخذ قرار مهني مستنير بدءًا من مشوار الدراسة وصولًا لمجالات العمل، وهو ما رأى أنه سيساعد الشباب في امتلاك القدرة لوصف ذواتهم واستعراض قدراتهم المهنية، وأوضح أن الدورة خلال اليوم الأول شهدت مناقشة إمكانية تطوير فهمهم لذواتهم المهنية، وفي اليوم التالي، ستشهد تقديم محاضرة حول دور حافظة المعلومات المهنية، بينما سيشهد اليوم الثالث مناقشة استراتيجية تطوير شبكة العلاقات، وفي اليوم الرابع سيناقش مع المشاركين نظام الابتعاث في دولة قطر وأبرز الجامعات المحلية والعالمية.

فواز المسيفري: رفد سوق العمل بشباب فاعل ومسؤول

أكد السيد فواز المسيفري مدير إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الرياضة والشباب أن برنامج «استعد» يسعى إلى تمكين الشباب القطري، ورفع قدراتهم تحقيقًا لرؤية وزارة الرياضة والشباب لأهدافها الاستراتيجية «شباب فاعل ومسؤول ذو حس وطني» وأضاف أن البرنامج مساهمة من الوزارة لرفع وعي الشباب بحسن اختيار التخصص الجامعي وتعريفهم بالجامعات الوطنية والدولية، ورفع قدراتهم في كتابة السيرة الذاتية وغيرها من المهارات اللازمة تحضيرًا لهم ليكونوا عناصر فاعلة ومسؤولة في مجتمعاتهم.

وأشار إلى أن إطلاق برنامج استعد يندرج في إطار سعي الوزارة لدعم جهود الدولة في بناء نظام تعليمي ذي مستوى عالمي رفيع، وتدعيم الريادة القطرية في المنطقة من خلال تبوُّؤ أفضل المؤشرات الدولية في جودة التعليم.

عبدالله المكي: استكشاف الحياة المهنية

أعرب عبدالله حمد المكي عن سعادته بالمشاركة في هذا البرنامج الذي اعتبره فرصة مثالية بالنسبة له، حيث تعرف على قدراته التي قد يكون مازال لا يعلم عنها الكثير، وقال: سيساعدني هذا البرنامج في التعرف على أفضل مسار لي، فضلًا عن استكشاف الخيارات المهنية المتاحة وفقًا لإمكانياتي وقدراتي. وأشار إلى أن المحاضرة التي تضمنها برنامج الدورة ساعدته في التعرف على طبيعة الحياة المهنية.

راشد اليافعي:  إثراء شخصية الطلاب معرفيًا

وقال راشد خالد اليافعي استجبت لتوجيهات الأهل بضرورة حضور هذه الورشة، التي سترشدني إلى أفضل مسار يمكن أن أسلكه في المجال التعليمي من أجل الوصول للتخصص الذي يتوافق مع قدراتي، وأكد أن المُحاضرة شهدت طرح العديد من الموضوعات التي تساهم بشكل عام في إثراء شخصية الطلاب معرفيًا.

قال محمد المكي إنه استجاب لرغبة الأهل الذين نصحوه بحضور الدورة، وقاموا بإحضاره من أجل تحصيل الاستفادة، ولفت إلى أنه تعرف على الكثير مما يفيده خلال المحاضرة، التي تضمنت توجيهات يمكن أن تساعده في معرفة قيمة الوقت والأنسب له، كونه سيعزز من تطوره المهني مستقبلًا، إلى جانب أن البرنامج يتيح الفرصة لجميع المشاركين لتبادل أفكارهم وخبراتهم حول الطرق الأنسب للتعامل مع حياتهم العلمية في الوقت الحالي، ومن ثم العملية في المستقبل.

محمد المكي: حضرت الندوة بناء على نصيحة الأهل

قال محمد المكي إنه استجاب لرغبة الأهل الذين نصحوه بحضور الدورة، وقاموا بإحضاره من أجل تحصيل الاستفادة، ولفت إلى أنه تعرف على الكثير مما يفيده خلال المحاضرة، التي تضمنت توجيهات يمكن أن تساعده في معرفة قيمة الوقت والأنسب له، كونه سيعزز من تطوره المهني مستقبلًا، إلى جانب أن البرنامج يتيح الفرصة لجميع المشاركين لتبادل أفكارهم وخبراتهم حول الطرق الأنسب للتعامل مع حياتهم العلمية في الوقت الحالي، ومن ثم العملية في المستقبل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X