الراية الرياضية
معز علي يؤكد بعد الفوز الثمين والتأهل للنهائي :

سعيدٌ بأغلى هدف لي

حققنا المطلوب.. وبكيت بسبب الضغط الكبير

ليس من السهل التواجد في النهائي مرتين متتاليتين

متابعة – أحمد سليم:
كلُ علاماتِ الفرح ِظهرت على وجه نَجم مُنتخبنا الوطني معز علي، عقب التأهّل لنهائي كأس آسيا للمرة الثانية على التوالي، وقالَ: ما تحقق إنجازٌ كبيرٌ للغاية ليس من السهل الوصول لنهائي كأس آسيا مرتين مُتتاليتين، والحمد لله حققنا هدفنا بدعم جماهيرنا الوفيّة التي تستحق الفرحة.وقالَ معز الذي سجل 9 أهداف في نسخة 2019 في رقْم قياسي: رغم الأهداف التسعة، هدفي الثالث في إيران هو الأغلى، خاصة أنه قادنا للنهائي بعد مُباراةٍ صعبةٍ للغاية، لنواصلَ رحلة المُنافسة على اللقب.ونوّه معز إلى الرقْم القياسي لمُنتخبنا بالوصول إلى 13 انتصارًا مُتتاليًا في البطولة القارية، وهو رقْم ليس سهلًا، وقال: إن شاء الله نُكمل رحلة الانتصارات في استاد لوسيل المونديالي يوم السبت المُقبل بحضور جماهيرنا، ونتمنى أن نحتفلَ باللقب في حضور جماهيرنا الغفيرة.وعن بكائه عقب المُباراة، قالَ معز: تعرّضنا لضغوطٍ كبيرةٍ للغاية، وبالتالي كان البكاء طبيعيًا بعد إعلان تأهلنا إلى المُباراة النهائية، هو أمر رائع للغاية أن نتواجد مرتين في النهائي، وإن شاء الله نكون أبطال آسيا للمرة الثانية تواليًا.وحول احتفاله بعد المُباراة مع الجماهير، قالَ: احتفلت مع ربعي الذين يدعمونني بقوة في كل المُباريات، والحمد لله على التأهل للنهائي في هذه البطولة الصعبة، والجميع رأى مدى قوة البطولة والمُستويات الفنية العالية، وهي أقوى من النسخة الماضية، وبالتالي التواجد في النهائي ليس بالأمر السهل.وأكدَ معز أن المُنتخب الإيراني خاض مُباراةً قويةً للغاية، وتأخرنا بهدف زاد من صعوبة المُباراة، لكن الحمد لله عدنا للمُباراة وحققنا المطلوب من المواجهة الأصعب في البطولة.وأهدى معز علي الإنجازَ بالتواجد للمرة الثانية على التوالي في النهائي إلى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى، وإلى أهل قطر، وجماهيرنا الوفية، ونتمنّى أن نُسعدَهم في نهائي لوسيل المونديالي، مُقدمًا شكرَه إلى الجماهير الغفيرة التي ساندت مُنتخبنا في نصف النهائي، ونحن على ثقة أن الجماهير ستملأ استاد لوسيل المونديالي عن آخره خلف المُنتخب، وإن شاء الله، فالهم الفوز، واللقب الثاني على التوالي.

بسام الراوي: الكاس ما «تروح»

أعربَ بسام الراوي، لاعب مُنتخبنا العنابي، عن سعادتِه بالفوز على إيران والتأهل لنهائي كأس آسيا للمرة الثانية على التوالي، وقالَ: سعداء للغاية بما حققناه في نصف النهائي، بعبور المُنتخب الإيراني والتواجد في المُباراة النهائية في إنجازٍ جديدٍ لمُنتخبنا، وإن شاء الله نُحقق اللقب للمرة الثانية تواليًا ونُحافظ على سجلنا في الانتصارات. وأضافَ: أشكر الجماهير التي حضرت ودعمتنا بقوة وساندتنا، خاصة أننا شعرنا بتشجيع الجماهير لنا في اللحظات الحرجة في المُباراة، حيث حفزنا على تقديم كل ما لدينا في الملعب للخروج مُنتصرين، والحمد لله تخطينا عقبةً صعبةً، والقادم أفضل.وأكدَ بسام الراوي أنه سيكون هناك تركيز كبير في التحضير لنهائي البطولة، وإن شاء الله، «الكاس ما هتروح» وتظلّ في قطر للمرة الثانية على التوالي.

جاسم جابر: حققنا الانتصار بالروح والإصرار

أكدَ جاسم جابر، نَجم مُنتخبنا الوطنى وصاحب الهدف الأوّل في شباك إيران أمس في نصف نهائي كأس آسيا، أن مُنتخبنا استحق الفوز والتواجد في المُباراة النهائية بعد أن قدّم مُباراةً كبيرةً أمام مُنتخب قوي. وأضافَ: أبارك للجميع، الجماهير واللاعبين والجهاز الفني وكل من ساندنا للتواجد في النهائي الثاني على التوالي، اللاعبون ما قصّروا، خاصة أن المُباراة لم تكن سهلةً أمام الإيراني ودخلنا المُباراة بروح عالية، والحمد لله بالعزيمة والإصرار خطفنا بطاقة التأهل، وإن شاء الله سنُقدّم ما في وسعنا من أجل الفوز باللقب القاري للمرة الثانية على التوالي. وأشارَ إلى أنه رغم صعوبة المُباراة إلا أن اللاعبين كانوا رجالًا وأظهروا روحًا عالية كبيرة في الملعب وكان التركيز كبيرًا للغاية لتخطي هذه العقبة والتأهل للنهائي، والحمد لله شباب الأدعم ما قصروا وواصلوا المشوار للنهائي. وأشارَ إلى أن كل مُباراة تختلف عن الأخرى في البطولة، وفي مُباراة أمس أمام إيران كانت الروح عالية.

 

إسماعيل محمد: جماهيرنا تستحق النهائي

أعربَ إسماعيل محمد، لاعب مُنتخبِنا الوطني عن سعادتِه الكبيرة بالفوز على المُنتخب الإيراني والتأهّل إلى المُباراة النهائية من بطولة كأس آسيا قطر 2023، وقالَ: سعداء للغاية بالتأهل للنهائي للمرة الثانية على التوالي ومواصلة رحلة الدفاع عن اللقب القاري، بعدما قدّمنا مُباراةً كبيرةً أمام الإيراني القوي، والحمد لله تمكنّا من حسم المُباراة والتأهل للنهائي وإسعاد جماهيرنا الوفية التي حضرت خلفنا بقوة من بداية البطولة حتى مُباراة أمس.
وأضافَ: أشكر جماهيرَ العنابي التي حضرت خلفنا وأعطتنا دافعًا وحافزًا كبيرًا في مُباراة أمس، أمام المُنتخب الإيراني القوي، وجماهيرنا ما قصَّرت، وهذا ما اعتدنا عليه منهم، خاصة أنهم أعطونا دفعةً معنويةً كبيرةً، خاصة في آخر لحظات المُباراة لنسجل الهدف الثالث وقاتلنا للحفاظ عليه لنُسعدَ جماهيرنا التي تستحق التواجد في النهائي.
وأكد إسماعيل محمد أن مُنتخبنا الوطني استحق التواجد في المُباراة النهائية بعد مشواره القوي في البطولة، وأيضًا التغلب على خصم قوي هو المُنتخب الإيراني الذي قدّم مُباراةً قويةً للغاية أمامنا، وإن شاء الله سيكون تركيزنا على مواجهة الأردن في النهائي، وسنبدأ الإعدادَ لها اليوم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X