الراية الرياضية

البرونزية تحفظ ماء وجه كوريا الجنوبية

الدوحة -الراية:
في تغطيتها لمباراة المركز الثالث في بطولة كأس الأمم الآسيوية قطر 2011، نشرت الراية بتاريخ 29 يناير من ذلك العام تقريرًا عن فوز منتخب كوريا على أوزبكستان 3-2 في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد في الدوحة، ليحقق المركز الثالث في البطولة، وسجل كوو جا شيول (17) وجي دونغ وون (28 و 39) أهداف كوريا الجنوبية، وسجل هدفي أوزبكستان ألكسندر غينريخ (45) من ركلة جزاء و(53) .

 

وغاب قائد كوريا الجنوبية بارك جي سونغ عن المباراة بداعي الإصابة، علمًا بأنه كان ألمح إلى إمكانية اعتزاله في نهايتها. في المقابل، استبعد مدرب أوزبكستان المُهاجم المُخضرم ماكسيم شاتكسيخ الذي لم يقدم عروضًا جيدة في البطولة وأشرك مكانه ألكسندر غينريخ.

نقل التجربة القطرية إلى القارة الإفريقية

 

بتاريخ 30 يناير 2011، نشرت الراية خبرًا مفاده قيام وفد من اللجنة المنظمة لبطولة كأس الأمم الإفريقية 2012، بالاتحاد الجابوني لكرة القدم ووفد ليبي بزيارة المركز الإعلامي في بداية جولة سيقوم بها ما بين الملاعب والمناطق التابعة لتنظيم بطولة آسيا 2011، التي بدأها بزيارة المركز الإعلامي الرئيسي للبطولة بمنطقة أسباير، وكان في استقبالهم عيسى آل إسحاق نائب رئيس لجنة اتصالات الإعلام، الذي اصطحب الوفد الجابوني بجولة داخل المركز الإعلامي شارحًا له كل الإمكانات التي يضمها، وتساعد الإعلاميين في القيام بمهامهم على الوجه الأكمل.
وحرص آل إسحاق على تعريف الضيوف بما يضمه المركز من تقنيات ووسائل اتصال حديثة ليكون هناك دقة في العمل وسرعة نقل كل ما يتعلق بالبطولة من قبل الإعلاميين المتواجدين منذ بدايتها ونقلها بالسرعة المطلوبة إلى الوسائل الإعلامية التي يعملون فيها.
وأبدى الزائرون الثلاثة من الجابون وليبيا إعجابهم الشديد بما شاهدوه في المركز الإعلامي مشيدين بهذا التطور الهائل ومدى قدرة قطر على أن توفر هذه الإمكانات في المركز الإعلامي التي تعد أحد أهم وسائل نجاح أي بطولة كون الإعلام الشريك الأبرز للنشاطات الرياضية.

العنصرية تهدد بحرب كورية يابانية

 

نشرت الراية بتاريخ 28 يناير 2011، تقريرًا عن الأزمة التي وقعت بين كوريا واليابان، حيث فجر سونج يونج لاعب المنتخب الكوري الجنوبي أزمة بين بلاده واليابان عند تسجيله هدفَ فريقه الأول من ضربة جزاء في مباراة الدور قبل النهائي ليتوجه عقب تسجيله الهدف ناحية إحدى الكاميرات التلفزيونية الموجودة في جانب الملعب والمخصصة لنقل اللقاء مباشرة حول العالم ليحتفل
بالهدف بإشارات عنصرية بجانب الراية الركنية، وحاول بعض زملائه إثناءه لكنه واصل فعلته موحيًا بإشاراته بأنه يمثل حركات «قرد».! وأخذ اليابانيون إيحاء اللاعب وكأنه موجّه لهم…خاصة أن الدولتين
بينهما خلاف تاريخي حول إحدى الجزر المتنازع عليها ويطلق عليها جزيرة دوكدو، ويعود أصل المشكلة التاريخية التي نشأت عن غزو اليابان لكوريا قبل خمسة قرون، وبالتالي فهو ليس الخلاف الذي لا يمكن مكافحته في المحكمة تاريخيًا. فتم دمج دوكدو بجانب جزيرة أولونج إلى دولة أوسان التي تم دمجها إلى مملكة شيلا في القرن ال 14 في عهد الملك جيجونغ.

جوائز الراية الرياضية لمشجعي العنابي

 

في إطار دعمها المتواصل وتشجيعها المستمر لمنتخبنا الوطني في بطولة كأس الأمم الآسيوية قطر2011، فقد خصصت صحيفة الراية جوائز مالية كبيرة لجمهور العنابي الذي دعم المنتخب في مباراته المهمة والمصيرية أمام التنين الصيني ضمن منافسات الجولة الثانية من بطولة أمم آسيا.
هذا الدعم الذي قدمته ال الراية برعاية بنك قطر الأول للاستثمار إلى جمهورنا الوفي كان جوائزَ نقدية قيمتها 50 ألف ريال دفعة واحدة يحصل عليها 50 مشجعًا من الجماهير العنابية التي ستتواجد داخل الملعب وبواقع ألف ريال لكل مشجع.

أرقام قياسية في البطولة الآسيوية

 

رصد تقرير ل الراية نشرته بتاريخ 30 يناير 2011 تسجيل منافسات بطولة أمم آسيا الخامسة عشرة -التي استضافتها الدوحة- العديدَ من النجاحات، أولها بدأت مع مشكلة أهداف «تغيير الاتجاه» التي كانت حاضرة بقوة خاصة في الدور الأول من البطولة عندما شهدت المباريات العديد من الأهداف التي جاءت بهذه الطريقة، الأمر الذي قد يصل إلى حد الظاهرة. كما كشفت الأرقام الخاصة بهذه البطولة أنها شهدت حضورًا إعلاميًا هو الأكبر حتى الآن في كل بطولات أمم آسيا بواقع 1800 إعلامي، كما كان النجم الكوري الجنوبي بارك جي سونج على موعد خاص جدًا مع التاريخ، لأن مباراة فريقه مع اليابان تحديدًا حملت رقمًا مميزًا لهذا النجم الأشهر في كرة القدم الكورية وهو رقم 100 في تاريخ مشاركاته مع منتخب بلاده. أما المنتخب الياباني فنجح في هذه البطولة في إحراز الهدف رقم 1000 في تاريخ مواجهاته.

شوارزر يرفض الخروج

 

حرص حارس مرمى المنتخب الأسترالي مارك شوارزر على مواصلة المباراة النهائية لكأس آسيا 2011 أمام اليابان رغم إصابته القوية بارتطام ركبته اليسري بأرضية الملعب، وقد نصحه طبيب الفريق بعدم الاستمرار في الملعب خاصة أن الإصابة كانت قوية على حارس الأسترالي، إلا أنه رفض الخروج من الملعب.

صراع الرقم القياسي واللقب الأول

 

كان الموعد مع المباراة النهائية لكأس آسيا 2011، بين منتخبي اليابان وأستراليا على استاد خليفة الدولي وسعى الأول للانفراد بالرقم القياسي من حيث عدد الألقاب وهو ما حدث، في حين كان حلم الأسترالي في التتويج بباكورة ألقابه، وهو ما لم يحدث.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X