اخر الاخبار

افتتاح معرض “المسافر هو الراوي: معرض الإقامة الفنية في نيويورك وباريس” في مطافئ: مقر الفنانين

الدوحة – قنا :

افتتح، اليوم، بمطافئ: مقر القنانين، معرض /المسافر هو الراوي: معرض الإقامة الفنية في نيويورك وباريس/، الذي يقدم أعمالا فنية أبدعها 10 فنانين موهوبين شاركوا في برنامجي الإقامة الفنية الدوليين في باريس ونيويورك، ويستمر إلى العشرين من أبريل المقبل.
ويقدم هذا المعرض، الذي يحتضنه جاليري 3 و4 في مطافئ: مقر الفنانين، رحلة آسرة عبر وجهات النظر والتعبيرات الإبداعية المميزة التي استلهمت من هاتين المدينتين الشهيرتين.
وقال الفنان خليفة أحمد العبيدلي مدير مطافئ: مقر الفنانين، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، إن هذا المعرض هو تتويج للإنجازات والأعمال الفنية التي أبدعها المشاركون أثناء إقامتهم الفنية في باريس ونيويورك، منوها بأن لدى /مطافئ: مقر الفنانين/ استوديو في باريس، وآخر في نيويورك، وهما بمثابة متنفس للفنانين الذين يقضون إقامتهم الفنية هناك لمدة أربعة أشهر، من أجل تبادل الخبرات مع فنانين عالميين، وتطوير أعمالهم ومشاريعهم الفنية.
وأشار إلى أن الاختلاف الموجود في الأعمال المعروضة، يشي بأن الفنان وصل إلى مرحلة النضج، وأصبح ماسكا بزمام الأمور، وصقل تجربته الفنية ووصل إلى مرحلة متقدمة، مضيفا “نؤمن في مطافئ بأهمية تعزيز بيئة يزدهر بفضلها الفنانون. إذ يجسد معرض /المسافر هو الراوي/، المنظور العالمي والإبداع المتنوع اللذين ينشآن نتاج احتكاك الفنانين بثقافات مختلفة”، داعيا الجمهور لزيارة المعرض، والتأمل في باقة من التعبيرات الفنية الغنية التي ظهرت إلى النور عبر البرنامج الدولي للإقامة الفنية.
من جهتها، قالت الفنانة مريم التاجر، في تصريح مماثل لـ/قنا/، “أسفرت إقامتي الفنية في باريس عن إنتاج سبعة أعمال بأحجام مختلفة، الأول بطول ستة أمتار، يحمل عنوان /انعكاسات محاصرة/، والأخرى بحجم A4، بعناوين مختلفة منها: /مترابط/، /أعماق/، متشابك/، /مسارات متقاطعة 1 و2 و3/، مشيرة إلى أن العمل كبير الحجم، ينطوي على “تكوين الذكريات” أثناء السفر إلى مكان معين، وهو مستلهم أثناء الإقامة في باريس، حيث إن هذه الذكرى تبقى عالقة في الذهن، بحلوها ومرها، وانعكاساتها على الفرد.
وجاء العمل الفني متموجا ومتدرجا، من أجل بيان التعرجات والانعطافات التي يمر بها الإنسان، أما الأعمال ذات الحجم الصغير، فكانت بالتعاون مع الفنان الإيطالي ألفونسو فيرماني، حيث كان يجمعهما الاشتغال على نفس الأفكار والمواضيع.
ويكمن شغف مريم التاجر في تحدي قواعد الخط وتشكيل الكلمات العربية من خلال تجربة تقنيات ووسائط متنوعة، تستوحي أعمالها من الأفكار والمحادثات الداخلية وتربط المشاعر والتأملات بمواضيع مختلفة.
من ناحيتها، نوهت سعيدة الخليفي إلى أن تقييم هذا المعرض كان بمثابة رحلة اكتشاف، فقد شهدت تحول الأفكار إلى تعبيرات ملموسة، وتعكس الأعمال الفنية المختارة التبادل الثقافي والنمو الفني الذي خاضه كل مشارك خلال إقامته في نيويورك وباريس، فكل قطعة تحكي قصة، وتشكل مجتمعة قصة إبداع بلا حدود”.
جدير بالذكر، أن /مطافئ: مقر الفنانين/ يقدم برنامجا للإقامة الفنية عالمي المستوى للمقيمين في قطر، يهدف إلى رعاية وتنشيط وتعزيز المجتمع الفني والإبداعي في قطر.
ويتيح برنامج الإقامة الفنية للفنانين الشباب تنمية مواهبهم من خلال دعم إنتاجهم الفني، وتزويدهم بمشورة القيمين الفنيين، وتوجيه الخبراء لهم، بالإضافة إلى توفير مساحة استوديو خاصة بهم. وفي نهاية إقامتهم، سيتمكن الجمهور من الاطلاع على أعمال الفنانين في معرض يقام في جاليري الكراج.
وحقق برنامج الإقامة الفنية نجاحا باهرا، واستمرت إقامته مدة ثلاثة أشهر في المدينة الدولية للفنون في باريس، وأخرى بمدينة نيويورك في استوديو 209 نيويورك، وهو جزء من برنامج الاستوديو والقيمين الدولي (ISCP). ويعد برنامج الإقامة فرصة يعرض من خلالها الفنانون الناشئون مواهبهم وإبداعاتهم على المستوى الدولي، كما صمم لتشجيع الفنانين من خلال تزويدهم بتجربة غامرة في قلب المشهد الفني النابض بالحياة في مدن كنيويورك وباريس.
وتضم قائمة الفنانين المشاركين من برنامج الإقامة بباريس كلا من هم إبراهيم الباكر، وVoyyyd، فاطمة أحمد، لولوة المغيصيب، مريم التاجر، والفنانون المشاركون من برنامج الإقامة في نيويورك هم المها ناصر، سعيدة الخليفي، زينب الشيباني، وضحى المسلم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X