المحليات
مشاركون بفعاليات اليوم الرياضي لـ الراية:

الرياضة عمادُ الصحة البدنية والنفسية

المجتمع أصبح أكثر وعيًا بأهمية الرياضة كأسلوب حياة

المنشآت الرياضية المجانية حققت مفهوم «الرياضة للجميع»

الدوحة – حسين أبوندا:

شهدَ اليوم الرياضي مُشاركةً واسعةً من المواطنين الذين أثبتوا حضورهم في فعاليات جهاتهم الوظيفية تنفيذًا لتوجيهات الدولة بتفعيل اليوم الرياضي عن طريق المشاركة الفعالة من كافة أفراد المُجتمع، حيث استمتع المُشاركون في تلك الفعاليات بالمُسابقات الرياضية والفعاليات والأنشطة الترفيهية التي بلغ عددها

683 فعالية متنوعة نظمتها قرابة ٢٥٠ جهة.

الراية التقت بعدد من المُشاركين في الفعاليات، الذين وجهوا التهنئة في البداية إلى قطر بمناسبة تتويج المنتخب القطري بكأس آسيا بعد فوزه على المنتخب الأردني، مؤكدين أن فرحتهم في اليوم الرياضي مُضاعفة لأنها تزامنت مع النجاح القطري في تنظيم البطولة القارية كذلك وحصولها على إشادة واسعة من قِبل كافة المنتخبات والجماهير المشاركة.

وأشاروا إلى أهمية الرياضة بالنسبة لكافة أفراد المُجتمع للاستمتاع بحياة صحية خالية من الأمراض، وهو ما يأتي في إطار دعم رؤية قطر الوطنية الهادفة إلى تنمية المجتمع وتشجيع أفراده على ممارسة الرياضة واتباع أنماط حياة صحية، مؤكدين أن اليوم الرياضي يُساهم بصورة عملية في الترويج للرياضة التي تعتبر عماد الصحة البدنية والنفسية وفكرة تخصيص يوم للاحتفاء بالرياضة كل سنة ساهم في رفع مُستوى الوعي بأهمية الالتزام بمُمارسة الأنشطة البدنيّة.

حمد الهاجري: اليوم الرياضي يُرسِّخ مفهوم الحياة الصحية

أكدَ حمد الهاجري، نائب الرئيس التنفيذي للخِدمات المُساندة بشركة ملاحة، أن المشاركة باليوم الرياضي تعكس وعي الموظفين بأهمية ممارسة الرياضة في بناء العقل والجسم، إضافة إلى أنها تعمل على توثيق الصلات واستمرارية زخْم العلاقات بين الموظفين، وترسيخ مفهوم الحياة الصحية المبني بطبيعة الحال على ممارسة الأنشطة الرياضية والالتزام بالغذاء الصحي.

وأشارَ إلى أهمية النشاط البدني لكافة أفراد المُجتمع للاستمتاع بحياة صحية خالية من الأمراض، وهو ما يأتي في إطار دعم رؤية قطر الوطنية الهادفة إلى تنمية المُجتمع وتشجيع أفراده على ممارسة الرياضة واتباع نمط حياة صحي، مؤكدًا أن اليوم الرياضي يساهم بصورة عملية في الترويج للرياضة التي تعتبر عماد الصحة البدنية والنفسية. ونوّه بأن مؤسسة ملاحة حريصة على تشجيع الموظفين على مُمارسة الرياضة من خلال إطلاق نشرات توعوية وإقامة اجتماعات دورية لتثقيفهم بأهميتها فضلًا عن حرصها على تنظيم مجموعات لاستقطابهم لمُمارسة رياضات مُختلفة مثل ركوب الدراجات الهوائيّة وكرة القدم والبادل.

إبراهيم الدربستي: تشجيع النشء على ممارسة الرياضة

أوضحَ إبراهيم عبدالله الدربستي، نائب الرئيس التنفيذي في ملاحة للخدمات البحرية، أن قطر هي أول دولة على مستوى العالم تُخصص يومًا رياضيًا وتمنح فيه جميع العاملين إجازة رسمية، مُشيرًا إلى أن حرص كافة الجهات بالدولة على تفعيل هذا اليوم يعكس مدى اهتمام المسؤولين في الوزارات والهيئات الحكومية والمؤسسات والشركات الخاصة بتعزيز صحة موظفيهم ودفعهم نحو اتباع نمط حياة صحي تكون فيه الرياضة جزءًا أساسيًا من نشاطهم اليومي. ودعا لتعويد النشء على مُمارسة الرياضة، خاصة مع الانتشار الملحوظ لبعض الأمراض المُزمنة التي يكون أحد أسبابها السمنة والخمول وانخفاض النشاط البدني مثل السكري وأمراض القلب وغيرها من الأمراض المُزمنة التي يمكن للفرد تفادي الإصابة بها لو جعل من الرياضة بالنسبة له أسلوب حياة منذ سن صغيرة.

خالد العامري: المجتمع أصبح أكثر وعيًا بأهمية الرياضة

أوضحَ خالد العامري أن اليوم الرياضي ساهم بشكل مُباشر في توعية المُجتمع بأهمية الرياضة في الحياة اليومية للأفراد فضلًا عن أنه شجع الكثيرين على مُمارستها طَوال العام، مُشيرًا إلى أن الجميع يلاحظ ارتفاع مستوى ثقافة المجتمع، من مواطنين ومقيمين، بأهمية ممارسة الرياضة، التي جاءت نتيجة حرص الجهات المعنية على إنشاء مسارات المشي والدراجات الهوائية بمختلف مناطق البلاد فضلًا عن توفير المُنشآت الرياضية بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية.

ودعا الجميع لضرورة الالتزام بالرياضة، ليس فقط في اليوم الرياضي، بهدف الحفاظ على صحتهم باعتبارها الوسيلة المثلى التي تساهم في الحفاظ على سلامتهم الجسدية بجانب الغذاء الصحي الذي يرى أيضًا أهمية عدم إهماله؛ نظرًا لأن معظم حالات السمنة التي يعاني منها شريحة كبيرة من الشباب يكون سببها الغذاء غير الصحي، مشيرًا إلى أهمية تكثيف الحملات التوعويّة المُتعلقة بأهمية الغذاء الصحي في المدارس والجامعات والمقار الوظيفيّة.

حمد الوالي: الرياضة عدو السلوكيات السلبية

أوضحَ حمد الوالي أن الرياضة، بحَسَب الدراسات، تُساهم بشكل مُباشر في الوقاية من الإصابة بعدد كبير من الأمراض المُزمنة كأمراض القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم، كما تُساعد على خفض نسبة الدهون الضارة بالجسم، وبالتالي تمنع من تصلب الشرايين، وتُقوّي العظام والعضلات، وتقي من السمنة التي أصبحت من أوبئة هذا العصر، فضلًا عن التخفيف من حدة التوتر النفسي والشعور بالقلق والاضطرابات الناجمة عن ضغوط الحياة اليومية.

ونوّه بأن مُمارسة الرياضة لها فوائد مُجتمعية أخرى تتركز في استغلال وقت فراغ الشباب في أشياء مفيدة، وبالتالي تجنبهم السلبيات، ورفقاء السوء، فضلًا عن كونها تُنمّي الصحة وترفع من نشاط وحيوية الجسم، ما يساهم في دفعهم لزيادة الإنتاج والعمل بنشاط وحيوية، وبالتالي كان اهتمام قطر بتخصيص يوم للرياضة، لتكون الدولة الوحيدة في العالم التي أقدمت على هذه الخطوة وجعلت هذا اليوم عطلة رسمية.

عبدالرحمن العباسي: تطوير القدرات البدنية

أوضحَ عبدالرحمن العباسي أنه لاعب قُوى سابق، والرياضة بالنسبة له نشاط ضروري لتطوير قدراته البدنية، وفي الوقت الحالي رغم أنه اعتزل هذه اللعبة إلا أنه حريص على ممارسة الرياضة بصورة يومية، معتبرًا أن من يهجر الرياضة يهجر السعادة لدورها الكبير في تحسين الصحة النفسية للأفراد وقدرتها على تنظيم حياتهم ومنحهم القدرة على مُمارسة أعمالهم اليومية بكل سهولة. وأشارَ إلى أن الرياضة حصلت على اهتمام المجتمع القطري وفرضت نفسها بصورة ملحوظة من خلال اهتمام الدولة بإنشاء المسارات والمنشآت الرياضية المتنوعة بجميع المناطق، التي تشهد إقبالًا كبيرًا من كافة أفراد المجتمع عليها، فضلًا عن وجود إقبال ملحوظ من الشباب على الصالات الرياضية، مقترحًا أن تدرج الجهة المعنية مادة الرياضة البدنية في الجدول اليومي لطلبة المدارس لا سيما أن أهميتها لا تقل عن تعلم باقي المواد الأدبية والعلمية وتُساهم في تحفيز طلبة المدارس على الأداء الجيّد في الدراسة.

حمود الشمري: الرياضة مفيدة للصحة النفسية

أكدَ حمود الشمري أن المُشاركة الفعالة في اليوم الرياضي أمر مُهم، حيث يحرص الجميع على الخروج إلى المنشآت الرياضية، باعتباره فرصة يستطيع من خلالها رب الأسر تعزيز هذه العادة في نفوس أسرته وخاصة أطفاله الصغار، مُشيرًا إلى أن الرياضة مفيدة للصحة الجسدية والنفسية، ولا بد أن تكون جزءًا لا يتجزأ من حياة أي فرد، حيث لا بد أن يخصصوا لها على الأقل نصف ساعة في اليوم الواحد. ونصح جميع المشاركين في اليوم الرياضي ممن لا يمارسون الرياضة بأن يجعلوا هذا اليوم نقطة الانطلاق للسير في طريق الالتزام بحياة صحية أساسها ممارسة الرياضة، وجعلها جزءًا من الثقافة الشخصية لهم، مُشددًا على أن حرص جميع الجهات على المُشاركة في هذا اليوم يُساهم في تعزيز الوعي بأهمية الرياضة للموظفين ودورها المُهم في حياتهم.

حمد المري: رفع الروح المعنوية للموظفين

شددَ حمد علي المري على ضرورة إدراك المُجتمع المغزى والهدف من تخصيص يوم للرياضة على مستوى الدولة، داعيًا الجميع للاستفادة من هذا اليوم بأقصى ما يمكن، وأن يكون هذا منطلقًا ليمارسوا الرياضة التي تناسبهم على مدار العام، مشيدًا بحرص جميع الجهات على المشاركة في هذا اليوم، والذي يساهم في تجمع الموظفين في فعالية خالية من أعباء العمل والمسؤولية، لممارسة الرياضة، كما أنه يرفع الروح المعنوية لدى الموظفين ويساهم في تحقيق مردود إيجابي عالٍ في مستوى أدائهم الوظيفي. وأثنى على حرص شريحة كبيرة من الموظفين على اصطحاب أطفالهم في الفعاليات الرياضية الخاصة بالجهات الحكومية والمؤسسات والهيئات، وهو ما يضفى طابعًا جميلًا على فعاليات اليوم الرياضي، حيث تم توجيه الدعوات للموظفين لحضور فعاليات اليوم الرياضي، واهتمت معظم الجهات بأن تنظم مُسابقات وفعاليات وألعابًا خاصة بالأطفال.

سعيد الكعبي: قطر رائدة تنظيم البطولات الرياضية

أوضحَ سعيد الكعبي أن ما يُميّز الرياضة أنها لا تخضع لسن معينة، حيث يستطيع كبير السن على سبيل المثال أن يمارس رياضة المشي التي تعتبر من أسهل الألعاب الرياضية وفي نفس الوقت تتميز بمفعولها الكبير على صحته الجسدية والنفسية وتساعده على ضبط الأمراض التي يعاني منها، خاصة السكري والقلب.

وأشادَ بالنجاح القطري الذي حققته قطر في إقامة البطولات الرياضية، خاصة بطولتي كأس العالم 2022 ومؤخرًا بطولة كأس آسيا 2023، مؤكدًا أن نجاحهما جعل قطر في مصاف الدول الحريصة على تطوير قطاع الرياضة لديها، وأصبحت واحدة من أهم الدول التي يُشار إليها بالبنان بقدرتها على إقامة البطولات الرياضيّة بنجاح.

إبراهيم التميمي: يوم رياضي بطعم التتويج بكأس آسيا

وجَّه إبراهيم التميمي التهنئةَ إلى دولة قطر، قيادةً وشعبًا، بفوز المُنتخب القطري بكأس آسيا والنجاح الكبير الذي حققته في تنظيم واحدة من أكبر البطولات الكُروية على مُستوى العالم والمُتمثلة بالبطولة الآسيوية، معتبرًا أن احتفال قطر باليوم الرياضي لهذا العام جاء بطعم الانتصار المُستحق بهذه البطولة القارية المُهمة، وأكدَ أنه حرص على المُشاركة مع جهة عمله بفعاليات اليوم الرياضي التي تُنظمها بحضور عدد كبير من زملائه، معتبرًا أن اليوم الرياضي واهتمام قطر بإنشاء المرافق الرياضية والحدائق بمختلف مناطق البلاد ساهم في تغيير حياة الكثيرين للأفضل، ونتمنى من جميع الوزارات الحكومية بعدم إهمال هذا الجانب.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X