الأخيرة و بانوراما

إيطاليا تسجل جرائم قتل أقل في أوروبا

روما – أ ف ب:

بعدما كانت في الماضي بلاد المافيا والعنف السياسي التي كتب تاريخها بأحرف من الدم، باتت إيطاليا اليوم من أكثر الدول أمانًا في أوروبا، مسجلة مستوى متدنيًا من جرائم القتل بالمقارنة مع الدول المجاورة الكبرى، بدءًا بفرنسا. أوقعت المافيا منذ منتصف القرن التاسع عشر وحتى تسعينيات القرن العشرين آلاف القتلى من صغار العملاء وكبار القادة، حاصدة ضحايا كذلك من الشرطة والقضاة والكهنة والشهود والتجار الرافضين الرضوخ للابتزاز. وتضاف هذه الحصيلة المروعة إلى حصيلة «سنوات الرصاص» بين نهاية الستينيات ومطلع الثمانينيات، حين أحلّت مجموعات مسلحة من أقصى اليسار كما اليمين الرعب بهدف بث الفوضى وإضعاف الدولة وصولًا في نهاية المطاف إلى إحلال نظام جديد. وفي العام 2023، شهدت إيطاليا 330 جريمة قتل، وهو عدد أدنى بثلاث مرات منه في فرنسا (1010 جرائم)، وفق الأرقام الرسمية الصادرة مؤخرًا عن البلدين. ولفتت عالمة الاجتماع رافايلا سيتي من جامعة بولونيا إلى أن «جرائم القتل تراجعت بحدة في السنوات الـ 25 الأخيرة وخصوصًا جرائم قتل الرجال». وأوضح جانلوكا أريغي المحامي الجنائي وكاتب الروايات البوليسية أن «مجموعات المافيا بدلت أسلوب عملها بشكل جذري… وهي اليوم تستثمر في العقارات والأنشطة التجارية» لغسل أموال المافيات بدون سفك دماء، ما قد يضر بمصالحها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X