اخر الاخبار

اتفاقية شراكة بين مؤسسة التعليم فوق الجميع ووزارة الخارجية البريطانية لتعزيز التعليم للأطفال غير الملتحقين بالمدارس

الدوحة – قنا:

أعلنت مؤسسة التعليم فوق الجميع، إحدى أكبر المؤسسات العالمية في مجال التنمية والتعليم، عن توقيع اتفاقية شراكة مع وزارة الخارجية والتنمية البريطانية لمدة ثلاث سنوات، كامتداد لفترة تعاون مثمرة دامت خمس سنوات وأسفرت عن تحقيق تقدم ملموس في سد الفجوة التعليمية للأطفال غير الملتحقين بالمدارس في مناطق جنوبي آسيا وجنوبي الصحراء الإفريقية.
وأكدت مؤسسة التعليم فوق الجميع، أنه منذ إطلاق شراكتهما في 3 فبراير 2016، باتت المساهمة الإجمالية في المبادرات التعليمية تقدر بـ 135 مليونا و580 ألفا و220 دولارا أمريكيا لتصل إلى 785 ألفا و665 طفلا غير ملتحقين بالمدارس.
وأوضحت أن هذه الجهود تؤكد التزام مؤسسة التعليم فوق الجميع ووزارة الخارجية والتنمية البريطانية بتوفير التعليم الجيد للأطفال الأكثر تهميشا والذين يصعب الوصول إليهم، بما يتماشى مع الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة المتمثل في ضمان وصول التعليم الجيد والشامل للجميع.
وأشارت إلى أن التعاونات الأخيرة تضمنت تمويل مشاريع مع لجنة الإنقاذ الدولية لدعم 20 ألفا في شمال شرق نيجيريا، و 65 ألف طفل في منطقة موت ماكدونالد في أوغندا.
وتهدف الاتفاقية إلى تطوير أشكال جديدة من التعاون، بحيث يلتزم الطرفان بتكثيف جهودهما المشتركة لتحقيق هدف طموح يتمثل في الوصول إلى 300 ألف طفل إضافي غير ملتحقين بالمدارس في بلدان تحظى باهتمام متبادل.
وقال السيد أندرو ميتشل وزير التنمية بوزارة الخارجية البريطانية، خلال توقيع الاتفاقية، إن كل طفل يمتلك الحق بالالتحاق بالمدرسة، وهذه الشراكة تعكس عزمنا على تحويل هذا الحق إلى واقع، وذلك بتوفير الفرصة لكل طفل في العالم، بغض النظر عن ظروفه، ليبني مستقبلاً أفضل مشيراً إلى أن التعليم يُعتبر تذكرة الهروب من دائرة الفقر، وكل طفل يستحق تلك التذكرة، لن نستريح حتى نحقق ذلك.”
من جانبه، قال السيد فهد السليطي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة التعليم فوق الجميع:” إن شراكتنا المتواصلة مع وزارة الخارجية والتنمية البريطانية تقدم شعاعا من الأمل لأعداد لا تحصى من الأطفال حول العالم، سويًا، نتجاوز مجرد توفير الوصول إلى التعليم لنساهم في تطوير قدرات الأجيال القادمة لبناء مستقبل يسوده السلام والازدهار”.
وأوضح أن هذه الشراكة تؤكد على الرؤية المتبادلة والتزام كل من مؤسسة التعليم فوق الجميع ووزارة الخارجية والتنمية البريطانية بإزالة العقبات التي تمنع الأطفال من الحصول على التعليم، ويضمن أن كل طفل يتمتع بالفرصة للتعلم، والنمو، وإسهامه في مجتمعه.
وأضاف أن هذه الشراكة تؤكد على الرؤية المتبادلة والتزام كل من مؤسسة التعليم فوق الجميع ووزارة الخارجية والتنمية البريطانية بإزالة العقبات التي تمنع الأطفال من الحصول على التعليم، ويضمن أن كل طفل يتمتع بالفرصة للتعلم، والنمو، وإسهامه في مجتمعه.
ويسعى هذا المشروع التعاوني إلى تمكين وبناء قدرات المنظمات الشبابية في مجموعة من البلدان والمناطق، خاصة تلك التي تواجه النزاعات وحالات الضعف ينصب التركيز الأساسي على حماية الحق في التعليم وتعزيزه، كعنصر أساسي لضمان رفاهية الشباب وفتح آفاق المستقبل أمامهم في الظروف القاسية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X