اخر الاخبار

الوكالة الوطنية للأمن السيبراني تنظم مؤتمرا حول الاستخدام الآمن للذكاء الاصطناعي

الدوحة – قنا :

نظمت الوكالة الوطنية للأمن السيبراني مؤتمرا حول الاستخدام الآمن للذكاء الاصطناعي، وذلك بحضور سعادة المهندس عبد الرحمن بن علي الفراهيد المالكي رئيس الوكالة الوطنية للأمن السيبراني وعدد من كبار المسؤولين .
وقامت الوكالة الوطنية للأمن السيبراني خلال المؤتمر بإطلاق المبادئ التوجيهية للتطبيق الآمن للذكاء الاصطناعي، والتي تهدف إلى التقليل من الآثار السلبية التي من المحتمل أن يحدثها الذكاء الاصطناعي.

وأفاد سعادة المهندس عبدالرحمن بن علي الفراهيد المالكي رئيس الوكالة الوطنية للأمن السيبراني بأن فريقا متخصصا من الوكالة قام بإعداد كتيب إرشادات يساعد كافة مستخدمي الذكاء الاصطناعي في الدولة على الاستخدام الآمن لتقنيات الذكاء الاصطناعي.
وأكد سعادته أن الوكالة الوطنية للأمن السيبراني تشجع كافة الجهات على استخدام الذكاء الاصطناعي والابتكار والابداع بطريقة آمنة، لافتا إلى أن الأمن السيبراني يعتبر داعما ومحفزا لاستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في الدولة.. موضحا أن الذكاء الاصطناعي يمكن استخدامه في كافة المجالات التعليمية والطبية والاقتصادية وغيرها، مشيرا إلى أن التطور في الذكاء الاصطناعي يتقدم يوما بعد يوم وبسرعة كبيرة.


وفي هذا الصدد، قالت المهندسة دانة العبدالله مدير شؤون الحوكمة والضمان السيبراني الوطني في الوكالة الوطنية للأمن السيبراني “يشهد عالمنا اليوم تحولا كبيرا في استخدام التقنيات الحديثة والناشئة ولاسيما بعد الثورة الحديثة لتقنية الذكاء الاصطناعي، وخصوصا الذكاء الاصطناعي التوليدي وتزايد استخدامه في حياتنا اليومية والعملية”.
وأضافت “مع هذا التحول، والفرص العديدة التي توفرها تقنيات الذكاء الاصطناعي في التحول الرقمي، نشأت حزمة من التحديات الجديدة والتي تحتم على مؤسسات الدولة التعاون معا في دراستها واقتراح أفضل السبل لمواجهتها دون الحد من الابتكار والإبداع”.


وأوضحت أن فريق الوكالة الوطنية للأمن السيبراني عمل على دراسة التحديات، وقام بإعداد مبادئ توجيهية للمؤسسات تساعدهم على تطبيق الذكاء الاصطناعي بطريقة آمنة وفعالة توضح للمستخدمين المخاطر والتهديدات التي قد تنشأ جراء استخدام التقنيات الحديثة، وتساعدهم على ايجاد الحلول للمشاكل المصاحبة لهذا التطور الرقمي، والتي ستكون متاحة للجميع.
وأكدت على حرص الوكالة من خلال هذا المؤتمر على تقديم منصة للحوار والنقاش والاطلاع على التجارب ووجهات النظر حيال تقنية الذكاء الاصطناعي والاستخدام الآمن لها من خلال جلسات نقاشية لمناقشة أبرز المواضيع ذات الصلة والتي تشمل التحديات، وكذلك الفرص المتعلقة بالذكاء الاصطناعي بمشاركة عدد من الجهات المعنية في الدولة، والمراكز البحثية، والخبراء في هذا المجال.


ولفتت إلى أن الأمن السيبراني لا يشكل عقبة للتحول الرقمي وإنما هو فرصة تشجع على التحول الرقمي الآمن الذي يضمن سلامة وحماية البنية التحتية الرقمية للجهات والأفراد، مشددة على أن الأمن السيبراني يعتبر مسؤولية مشتركة تتطلب جهودا موحدة لرفع وتعزيز مستوى الأمن السيبراني على الصعيد المحلي والاقليمي والدولي.
وتم خلال المؤتمر استعراض كيفية توظيف الذكاء الاصطناعي في المؤسسات، فضلا عن إلقاء الضوء على بعض التجارب الدولية حول الذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني.
كما استعرض المهندس عبدالرحمن محمد آل شافي، مدير إدارة سياسات واستراتيجيات الأمن السيبراني العناصر الأساسية التي تتضمنها المبادئ التوجيهية والمتمثلة في الذكاء الاصطناعي الإنتاجي، وذلك لكثرة استخدامه في الصناعة، والثقة الرقمية بما في ذلك الأمن والخصوصية والأخلاق، والأشخاص والعمليات والتكنولوجيا، والمخاطر والتهديدات والتحديات.
وقدمت الوكالة خلال المؤتمر ثلاث جلسات نقاشية بمشاركة عدد من الخبراء في هذا المجال، من عدة جهات مؤسسية وبحثية، حيث ناقشت الجلسة الأولى حوكمة الذكاء الاصطناعي ومنافعها والتي تتمثل في ضمان الاستخدام المسؤول والأخلاقي لهذه التكنولوجيا، فيما ركزت الجلسة الثانية على تهديدات ومخاطر الذكاء الاصطناعي المتمثلة في سوء استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي والذي قد تنتج عنه مخاطر سيبرانية عديدة قد تطال الأفراد والمؤسسات، كما ناقشت الجلسة الثالثة كيفية مساهمة الذكاء الاصطناعي في حل تحديات الأمن السيبراني، حيث تقدم تقنيات الذكاء الاصطناعي حلولا فعالة لقضايا الأمن السيبراني وتعزيز الأمان السيبراني.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X