المحليات
تقديرًا لجهودها التعليمية والإنسانية والتنموية

الرئيس الصومالي يكرِّم قطر الخيرية

الدوحة – الراية:

منحَ فخامةُ الدكتور حسن شيخ محمود، رئيس جمهوريَّة الصومال الشقيقة، شهادةَ تقدير لقطر الخيرية لدعمها مجالاتِ التعليم والعمل الإنساني والتّنمية في الصومال.

جاء ذلك خلالَ حفلٍ أُقيم في العاصمة الصوماليَّة مقديشو؛ بمُناسبة بدء دراسة بَرنامج منحة رئيس جمهورية الصومال الدكتور حسن شيخ محمود لدرجة الدكتوراه، وذلك في إطار بَرنامج مُشترك بين الرئاسة الصومالية، وقطر الخيريَّة، وجامعة السلام للأُمم المُتحدة، بحضور الرئيس الصوماليّ الدكتور حسن شيخ محمود، ومعالي فارح شيخ عبد القادر، وزير التربية والثقافة والتعليم العالي، والقائم بالأعمال بالإنابة في سفارة دولة قطر لدى الصومال السيّد محمد الشمري، ومدير مكتب قطر الخيرية في الصومال السيد عبد الفتاح آدم معلم، والبرفيسور صموئيل كالي، المدير الإقليمي لجامعة السلام التابعة للأمم المتحدة في إفريقيا، ومدير فرع جامعة السلام بالصومال الدكتور محمد يوسف، وأعضاء من مجلس الشعب الصومالي.

يوم تاريخي

وفي كلمتِه، أشادَ الرئيسُ الصوماليُّ بالدور الريادي الذي تلعبه قطر الخيرية في دعم مختلِف القطاعات الحيوية في الصومال، خاصةً في مجال التعليم من خلال تمويلها المنحةَ الرئاسيَّة للدكتوراه.

وأكَّدَ أهميةَ هذه المنحة في تنمية قدرات الكوادر البشرية الوطنية، ورفد الجامعات الصومالية بالطاقات العلمية والكفاءات البحثية، مشيرًا إلى أنَّ «اليوم يومٌ تاريخي، إذ نحتفلُ ببدء برنامج الدكتوراه الممول من قطر الخيرية بالشراكة مع جامعة السلام للأمم المتحدة».

من جانبه، أكَّدَ وزيرُ التّعليم الصومالي فارح شيخ عبد القادر، أهميَّةَ التعليم، مشيرًا إلى أنَّ الجامعة عملت على إضافة العديد من التخصصات الجديدة التي لم تكن موجودةً من قبلُ، مثل: مجال دراسة علم البحار، والأمن البحري، والاقتصاد الأزرق، وغيرها» وتوجّه الوزيرُ بالشكر لقطر الخيرية وجامعة السلام على دعمِهما التعليمَ في الصومال.

في الأثناء، أكَّدَ مستشار الرئيس الصومالي للشؤون الاقتصادية، السيد محمد عثمان، أهميّةَ التعليم العالي في بناء مُستقبلٍ أفضلَ للبلاد، كما توجّه بالشكر لقطر الخيرية على تمويلِها هذه المبادرةَ، مؤكدًا أهميةَ الشراكات بين القطاعَين: العام والخاص؛ لتعزيز التعليم.

سابقة علميَّة

وقال السيد عبد الفتاح آدم معلم، مدير مكتب قطر الخيريَّة في الصومال: إنَّ مشاركة قطر الخيرية في هذه المنحة تُمثّل شرفًا كبيرًا، كونها تأتي في إطارِ سابقة علمية، وأضافَ: إنّ قطر الخيرية كانت تركّز سابقًا على بناء التعليم الأساسي ورفع مُستوى أدائه، أمّا اليوم، فهي تعمل على إنشاء قاعدة تعليميّة أكاديميّة، وتعزيز جودتها.

وأشارَ إلى أنَّ هذه المنحةَ تُمثّل شراكةً قويةً بين قطرَ الخيريّةِ ورئاسة الجمهورية وجامعة السلام للأُمم المتحدة؛ لدعم مُستقبل أفضل للشعب الصومالي.

الجدير بالذكر أنَّ المنحةَ تهدفُ إلى تقديم الدعم المالي لطلاب الدكتوراه في جامعة UPEACE، وتمكينهم من متابعة دراساتِهم في مجالات بحثهم الخاصة والمساهمة في تعزيز التميز الأكاديمي والبحث والابتكار من خلال توفير الفرص لطلاب الدكتوراه للمساهمة في التنمية المستدامة للمجتمعات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X