اخر الاخبار

جامعة قطر تطلع الشركاء في القطاع الصحي على استراتيجيتها الجديدة في البرامج الصحية والطبية

الدوحة_ قنا:

عقدت اللجنة التوجيهية المشتركة للنظام الصحي الأكاديمي بجامعة قطر اجتماعها الثالث مع الشركاء في القطاع الصحي بالدولة وذلك برئاسة سعادة الدكتور عمر الأنصاري رئيس الجامعة.
وجاء الاجتماع بهدف اطلاع الشركاء على الخطة الاستراتيجية لقطاع العلوم الصحية والطبية في جامعة قطر 2023- 2027 والتقدم المحرز لمخرجات استراتيجية قطاع العلوم الصحية والطبية السابقة (2018 – 2022) ، كما ناقش الأعضاء نموذج التعليم الصحي والطبي في مؤسسات الرعاية الصحية في البلاد.
وناقش الاجتماع، عددا من القضايا الخاصة بتوجهات القطاع الطبي والصحي في جامعة قطر، بما يخدم احتياجات القطاع الصحي بالدولة، ومنها مبادرة إنشاء مستشفى جامعي بالتعاون مع وزارة الصحة ومؤسسة حمد ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، بالإضافة الى مقترح زيادة مقاعد التدريب الاكلينيكي لطلبة طب الأسنان في مستشفى حزم مبيريك.
كما ناقش المشاركون ما تم طرحه مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي من أجل تعزيز الابتعاث للقطريين واستحداث برنامج ابتعاث لغير القطريين في كلية التمريض، وذلك بهدف تمكين القوى البشرية المحلية في هذا التخصص الصحي الهام.
وفي تصريح له، أكد الدكتور عمر الأنصاري رئيس جامعة قطر، أهمية هذا الاجتماع لتعزيز الشراكة بين القطاعين الأكاديمي والطبي بالدولة.. وقال “نحن نؤمن بأن التعاون المستدام بين جامعة قطر وشركائنا في القطاع الصحي يشكل أساسا حيويا لرفع مستوى التعليم الصحي”.
وأضاف “من خلال اللقاءات الدورية مع الجهات الرائدة في مجال الرعاية الصحية، نسعى إلى تطوير استراتيجيات مبتكرة تعزز التميز الأكاديمي وتلبي احتياجات سوق العمل.. والجامعة ملتزمة ببناء مستقبل صحي أفضل لمجتمعنا من خلال التحسين المستمر والابتكار في مجال العلوم الصحية والطبية”.
من جانبها أشادت الدكتورة أسماء آل ثاني نائب رئيس الجامعة للعلوم الصحية والطبية، بأهمية الجهود المشتركة، مبينة أن جوهر استراتيجية قطاع العلوم الصحية والطبية في جامعة قطر تتمحور حول التكامل الذي يتحقق في التعليم والبحث والرعاية الصحية من خلال الجهود المشتركة بين المؤسسات الصحية وقطاع العلوم الصحية والطبية، من أجل تحقيق استراتيجية التنمية الوطنية الثالثة 2024 – 2030 .
وبدوره، أثنى الدكتور عبد الله الأنصاري، رئيس الإدارة الطبية بمؤسسة حمد الطبية، بالجهود المبذولة على مستوى قطاع العلوم الصحية والطبية في جامعة قطر، والهادفة إلى تخريج كوادر بمستوى عالمي لرفد مختلف المجالات الصحية، بما يتماشى مع سياسات بناء القدرات الوطنية والمحلية.
وعبر عن الفخر بالشراكة مع قطاع العلوم الصحية والطبية بجامعة قطر، وبالنتائج المترتبة على هذا التعاون، وعلى رأسها تمكين المواطنين وتأهيلهم ليصبحوا معولا فعالا في القطاع الصحي في الدولة.
من جهتها أشارت الدكتورة مريم عبد الملك المدير العام لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، إلى أهمية الشراكة من أجل النهوض قدما بالرعاية الصحية، وإعداد مستقبل أفضل للقطاع الصحي.. وقالت ” نحن نؤمن بأهمية العمل المشترك مع شركائنا في الدولة، من أجل تحقيق أهدافنا المشتركة المتمركزة حول النهوض بالقطاع الصحي، ومن أجل خلق وتفعيل نموذج فعال للشراكة المحلية بين القطاع الأكاديمي والمهني”.
كما لفت الدكتور عبد اللطيف الخال، مدير التعليم الطبي بمؤسسة حمد الطبية إلى مشاركة المؤسسة النشطة والفعالة مع جامعة قطر في التخطيط والتنفيذ الاستراتيجي لبرامج تعليم المهن الصحية على مستوى البكالوريوس والدراسات العليا، مشيرا إلى أنه عامل رئيسي ومهم في مساهمتها في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للصحة ورؤية قطر الوطنية 2030، فضلا عن تعزيز البحث العلمي في هذا المجال الهام.
يذكر أنه تم إطلاق قطاع العلوم الصحية والطبية 2017 تماشيا مع رؤية قطر الوطنية لتلبية احتياجات قطاع الرعاية الصحية في دولة قطر.
وتتمثل رؤية قطاع العلوم الصحية والطبية الذي يضم حاليا خمس كليات (الطب، والأسنان، والصيدلة، والعلوم الصحية، والتمريض)، في تحقيق الريادة في مجال التعليم الصحي المتداخل والأبحاث الصحية متعددة المجالات، وبأن يصبح الخيار الأول للطلاب والباحثين والدافع الوطني للابتكار في المجال الطبي والصحي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X