تقارير
عبر إعادة المزيد من الحيوانات لحديقة واشنطن

الصين تبدأ حقبة من «دبلوماسية الباندا» مع أمريكا

بكين – رويترز:

تعملُ جمعيةُ الحفاظ على الحياة البرية في الصين مع حديقة الحيوان الوطنيّة في واشنطن على ترتيب قد يعيد المزيد من حيوانات الباندا إلى الولايات المتحدة، ما يشير إلى تحسن العلاقات الدبلوماسية بين القوتَين العظميَين.

وأعارت الصينُ عددًا من حيوانات الباندا المحبوبة لحدائق حيوان في بلدان مُختلفة على مرِّ السنين كسفراء للنوايا الحسنة، كما وطّدت بهذه اللفتة ما يعرف باسم «دبلوماسيَّة الباندا» في العَلاقات العصرية بين الصين والولايات المتحدة.

وقالتْ ماو نينغ المتحدّثة باسم وزارة الخارجية الصينية ردًا على سؤال خلال مُؤتمر صحفي دوري: «المؤسَّسات الصينية المعنية وقَّعت اتفاقيات مع حديقة حيوان مدريد في إسبانيا وحديقة حيوان سان دييجو في الولايات المتحدة بشأن جولة جديدة من التعاون الدولي في حماية حيوانات الباندا العملاقة».

وأضافت: «إنَّ المؤسّسات تعمل أيضًا مع حديقة الحيوان الوطنية في واشنطن بالولايات المتحدة وحديقة حيوان فيينا في النمسا للتفاوض بفاعلية وإطلاق جولة جديدة من التعاون».

وقالت جمعيةُ الحفاظ على الحياة البرية في الصين عبر حسابها على منصة (وي تشات) للتواصل الاجتماعي: إنها توصلت لاتفاقيات للحفاظ على حيوانات الباندا العملاقة ووقَّعتها مع العديد من حدائق الحيوان.

وأعادت حديقة الحيوان الوطنية في واشنطن ثلاثة من حيوانات الباندا إلى الصين في نوفمبر الماضي في إطار إرث يعود تاريخه إلى أكثر 50 عامًا مما يجعل حديقة حيوان أتلانتا في جورجيا الحديقة الوحيدة في الولايات المتحدة التي لديها برنامج للباندا العملاقة.

وتنتهي هذا العام اتفاقيّة الإقراض الخاصة بحيوانات الباندا الأربعة الموجودة في حديقة الحيوان، ما يعني أن الولايات المتحدة ستخلو من حيوانات الباندا للمرَّة الأولى منذ عام 1972، عندما قدّمت الحكومة الصينية اثنَين من حيوانات الباندا العملاقة هديةً للولايات المتحدة بعد زيارة الرئيس ريتشارد نيكسون التاريخيَّة في أثناء الحرب الباردة إلى الصّين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X