المحليات
لاقترابه من ذورة الإنتاج .. أصحاب مزارع لـ الراية :

جاهزون لتلبية احتياجات السوق في رمضان

الاستهلاك في شهر رمضان يشمل جميع أصناف الخضراوات

الدوحة – نشأت أمين:

أكد عدد من أصحاب المزارع جاهزية مزارعهم لتوفير الخضراوات خلال الشهر الفضيل، مشيرين إلى أن الشهر الكريم سوف يأتي هذا العام في منتصف الموسم الزراعي في قطر ما يجعله يقتربُ أكثر من فترة ذروة الإنتاج المحلي وتوقع أصحاب مزارع في تصريحات لـ الراية تزامن شهر رمضان المبارك مع نهاية ذروة الموسم الزراعي وهي الفترة التي تشهدُ طرح كميات كبيرة من المُنتج المحلي في السوق وأشاروا إلى ارتفاع الطلب على الخضراوات خلال شهر رمضان بنسبة تصل إلى 50 % مقارنة بالأيام العادية لافتين إلى أنه رغم تزايد الطلب خلال الشهر الكريم على جميع أنواع الخضراوات إلا أن الطلب يزداد أكثر على بعض الأنواع، في مقدمتها الطماطم والخيار والورقيات إضافة إلى الكوسة.

محمد الكعبي: تنويع طرق توزيع الإنتاج خلال رمضان

قال محمد الكعبي -صاحب مزرعة سدة الشمال- إن المزرعة تنتج العديد من أنواع الخضراوات في مقدمتها الخيار والفلفل والطماطم والطماطم الشيري والفراولة.

وأوضح أن هناك عددًا من أصناف الخضراوات يكثر الطلب عليها في شهر رمضان، وفي مقدمتها الطماطم والكوسة والخس مُضيفًا أن المزرعة مُستمرة في نفس أساليب التوزيع في شهر رمضان القادم، وهي من خلال إتاحة الفرصة للزبائن بقطف الثمار بأنفسهم كما هو المُعتاد في الأيام العادية، وذلك إضافة إلى التوزيع في الساحات وأشار إلى جاهزية المزرعة لاستقبال الشهر الكريم لافتًا إلى أنه في العام الماضي قام بإنتاج حوالي 220 طنًا من مُختلف أنواع الخضراوات كما قامت المزرعة بإنتاج طن ونصف الطن من العسل، فيما أنتجت العام الحالي حتى الآن نحو 1700 كيلو، وذلك بسبب عدم وجود أمطار كثيرة، أو هواء، ما أتاح الفرصة للنحل للحصول على غذائه من خارج الخلية بدلًا من الاعتماد على عسل الخلية في الظروف الجوية غير الملائمة.

ونوه بأن لديه طريقتين لتوزيع الإنتاج، الأولى هي فتح أبواب المزرعة أمام الجمهور في أيام الجمعة والسبت لقطف الثمار بأنفسهم فيما يقوم عمال المزرعة بقطف الإنتاج، والتوجه به إلى السوق في يوم الإثنين مشيرًا إلى أنه إذا لم يتم قطف الثمار في يوم الإثنين، فإن درجة النضج قد تزيد عن المستوى المطلوب ما يؤدي إلى فسادها.

م. عبدالرحمن العبيدان: نستهدف الوصول بالإنتاج إلى 2200 طن سنويًا

أكد المهندس عبدالرحمن أحمد العبيدان، نائب رئيس مجلس إدارة مزرعة الواحة للإنتاج الزراعي جاهزية المزرعة لاستقبال شهر رمضان الكريم، مشيرًا إلى أن الشهر الفضيل يدخل في الخطة الزراعية للمزرعة، ويتم الاستعداد له من بداية الموسم الزراعي بحيث عندما يحل الشهر الفضيل تكون المزرعة في ذروة الإنتاج في مُختلف الأصناف لتلبية احتياجات السوق

وأوضح أن الاستهلاك في شهر رمضان يشمل جميع أصناف الخضراوات، إلا أنه من الملاحظ وجود إقبال أكثر على الكوسة بسبب بعض الأكلات الشعبية التي تكثر خلال الشهر الكريم، ويكون هناك إقبال على الطماطم والخيار والورقيات.

واشار إلى أن المزرعة أنتجت العام الماضي حوالي 2000 طن إلا أن الخطة الزراعية للعام الحالي تستهدف الوصول بالإنتاج إلى نحو 2200 طن أو أكثر مضيفًا أن الخُطة الزراعية حتى الآن تسير نحو تحقيق هذا الهدف.

وأكد أن تحقيق هذه الكمية الإضافية من الإنتاج تحققت بفضل التبكير في زراعة بعض أنواع الخضراوات لمدة أسبوعين مشيرًا إلى أنه على الرغم من أن التبكير كان ينطوي على نوع من المُخاطرة إلا أنها كانت محسوبة وقد حققت المرجو منها، لأنه يتم كذلك الشتل مبكرًا.

د. راشد الكواري: إنتاج 400 طن خضراوات

أكد د. راشد الكواري -صاحب مزرعة العيون- أن شهر رمضان هذا العام سوف يأتي في منتصف الموسم الزراعي، وبالتالي فإن الخضراوات المحلية سوف تكون متوافرة في الأسواق بشكل طبيعي حيث إن الغالبية العظمى من المزارع في ذروة إنتاجها في الوقت الحالي، وأشار إلى أن الإقبال خلال الشهر الكريم يكون على جميع أنواع الخضراوات لافتًا إلى أن النمط الاستهلاكي لدى أفراد المُجتمع بدأ يتغير في الوقت الحالي، حيث يقوم المتسوِّقون بشراء احتياجاتهم بشكل يومي أو أسبوعي. وتوقع ألا تتحرك الأسعار نحو الارتفاع هذا العام خلال الشهر الفضيل بسبب عاملي الوفرة وتغيّر النمط الاستهلاكي.

وأوضح أنه في الأعوام التي يأتي فيها شهر رمضان بعيدًا عن وقت ذروة الإنتاج، فإن المزارع تضع في حسبانها ضرورة العمل على توفير الخضراوات خلال الشهر الكريم، غير أنه في العام الحالي سوف يأتي الشهر الفضيل في وقت أفضل بالنسبة لموسم ذروة الإنتاج، ولفت إلى أن المزرعة أنتجت العام الحالي -حتى الآن- حوالي 400 طن من مُختلف أنواع الخضراوات مشيرًا إلى أن معظم إنتاج المزرعة يتم تسويقه من خلال شركة محاصيل إضافة إلى الساحات الزراعية التي توفرها وزارة البلدية.

علي نوح المطوع: 50 % ارتفاع الطلب خلال رمضان

قال علي نوح المطوع -صاحب مزرعة الريم- إن مزرعته جاهزة لاستبقال الشهر الكريم، لافتًا إلا أن الطلب على الخضراوات بشكل عام يرتفع خلال الشهر الفضيل.

وأكد أن لديه أكثر من منفذ لتسويق إنتاج مزرعته خلال الشهر الكريم، من بينها شركة محاصيل إضافة إلى ساحات بيع المُنتج المحلي مشيرًا إلى أن حجم إنتاج المزرعة وصل العام الماضي إلى أكثر من 100 طن معربًا عن أمله في زيادتها هذا العام، ولفت إلى أن لديه أكثر من 4 آلاف و200 متر مربع صالات زراعية، وهي مقسمة إلى 4 صالات كما أن لديه 6 بيوت محمية عادية و6 بيوت مكيفة.

ونوه بأن الشهر الفضيل يرفع الطلب على الخضراوات بنسبة تصل إلى حوالي 50 % لاسيما في بداية الشهر الكريم غير أن هذه النسبة تأخذ في التراجع مع قرب نهاية الشهر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X