الراية الإقتصادية
يتم تسلّمها ضمن برنامجها التاريخي.. قطر للطاقة:

«ريكس تيلرسون» .. أولى سفن أسطول توسعة الغاز

الدوحة- الراية :

أعلنت قطر للطاقة أنها أطلقت اسم «ريكس تيلرسون» على أول ناقلة للغاز الطبيعي المسال سيتم تسلّمها ضمن برنامجها لبناء أسطولها البحري الجديد، وذلك تقديرًا لرئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي السابق لشركة إكسون موبيل، الذي شغل أيضًا منصب وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية التاسع والستين.

وخلال فترة عمله كرئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل، التي امتدت لعشر سنوات، لعب السيد تيلرسون دورًا محوريًا في تعزيز العلاقات مع دولة قطر في مجال الطاقة وتأسيس شراكات استراتيجية واستثمارات كبيرة في صناعة الغاز الطبيعي المسال القطرية. كما ترك بصمته على ساحة الطاقة العالمية، كان للسيد تيلرسون دور مهم في إطلاق عدد من مشاريع الطاقة البارزة في قطر والإشراف على تنفيذها. ومن المتوقع أن تدخل السفينة «ريكس تيلرسون» الخدمة في سبتمبر 2024، حيث يتم بناؤها حاليًا في حوض هودونغ-جونغوا في الصين ضمن 12 سفينة تشكل الدفعة الأولى من الطلبات من الصين في مشروع قطر للطاقة التاريخي لبناء سفن الغاز الطبيعي المسال. وسيتم تجهيز أسطول قطر للطاقة الجديد بأحدث تقنيات النقل البحري، بما يضمن الكفاءة التشغيلية العالية والامتثال للأنظمة البيئية الأكثر صرامة، ما يعكس التزام قطر للطاقة بالاستدامة والمسؤولية البيئية.

وفي معرض تعليقه بهذه المناسبة، قال سعادة المهندس سعد بن شريده الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للطاقة: يأتي هذا الإعلان كشهادة على الإنجازات الرائعة التي حققها رائد يتمتع برؤية استثنائية في مجال الطاقة، ورجل سيظل إرثه ملحوظًا في قطر لعقود قادمة.

وأضاف سعادة الوزير الكعبي: بفضل قيادة السيد ريكس تيلرسون، تطورت وازدهرت الشراكة الاستراتيجية الطويلة والمُثمرة المنبثقة من إحدى أقدم علاقات دولة قطر مع شركات النفط العالمية. ولهذا، فإنه يشرفنا أن نطلق اسمه على أول ناقلة للغاز الطبيعي المسال يتم بناؤها كجزء من أسطولنا الجديد، تقديرًا لإنجازاته عبر خدمته الطويلة ورمزًا لعلاقتنا الخاصة.

من جهته قال السيد ريكس تيلرسون: إنه شرف كبير لي أن تمنح قطر للطاقة هذا التقدير لتاريخي الطويل في تطوير موارد الغاز الطبيعي في قطر وترسيخ مكانتها كمورد رئيسي للغاز الطبيعي المسال لتحريك الاقتصادات في جميع أنحاء العالم. لقد كان من دواعي سروري الكبير أن أكون جزءًا من قصة النجاح هذه.

يذكر أنه تحت قيادة السيد تيلرسون، غطّت شراكات إكسون موبيل في قطر مجموعة واسعة من المشاريع التاريخية مثل مشاريع قطرغاز-2 ، وراس غاز-3 للغاز الطبيعي المسال.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X