الراية الإقتصادية
استمرت فعالياته يومين..واستعرض عشرات المشاريع الناجحة

1500 زائر لـ «ملتقى رواد الأعمال الشباب»

المنصوري: فرصة لتبادل الأفكار والخبرات

السليطي: مشاركة 1000 رائد أعمال في 35 فعالية

الدوحة – عاطف الجبالي:

اختتمت أمس فعاليات الملتقى الأول لرواد الأعمال الشباب، الذي أقيم لمدة يومين تحت رعاية وزارة الرياضة والشباب وغرفة تجارة وصناعة قطر، وقد استقطب الملتقى أكثر من 1500 زائر.

وشهد المُلتقى الذي نظمه نادي رواد الأعمال الشباب في الحي الثقافي كتارا، تفاعلًا كبيرًا من رواد الأعمال والزوار، واستعراض العديد من التجارب الناجحة في ريادة الأعمال وتأسيس الشركات الصغيرة وتحويل الأفكار الإبداعية إلى مشاريع على أرض الواقع.

وأكد السيد علي سعيد بو شرباك المنصوري، المدير العام المكلف بغرفة قطر، أن الغرفة بصفتها مُمثلة للقطاع الخاص القطري، حريصة على دعم ريادة الأعمال، منوهًا باتفاقية التعاون التي وقعتها الغرفة مؤخرًا مع نادي رواد الأعمال لتنظيم العلاقة بينهما دعمًا لريادة الأعمال.

وتوجه خلال كلمته بالشكر إلى وزارة الرياضة والشباب على الرعاية الكريمة لهذا الملتقى، الذي يُمثل فرصة لتبادل الأفكار والخبرات بين رواد الأعمال، وأشار إلى أن غرفة قطر تقوم بدور أساسي في تعزيز دور ريادة الأعمال، إيمانًا منها بأهمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، في المساهمة بالاقتصاد الوطني.

وأشار إلى أن الغرفة تعمل على تعزيز التواصل والتنسيق مع كافة الجهات المعنية بالدولة من أجل دعم نمو واستمرار الأعمال الخاصة برواد الأعمال، خاصة فيما يتعلق بالترويج لمشاريعهم ودعوتهم للمشاركة في الفعاليات والمعارض التي تنظمها الغرفة أو تشارك فيها، معربًا عن تطلعه إلى أن تتحول هذه الأفكار والابتكارات إلى مشاريع ذات فائدة للاقتصاد القطري.

وأشار المنصوري إلى أن الغرفة أطلقت العديد من المبادرات والفعاليات والمؤتمرات التي تمكّن أصحاب المشاريع بالمعرفة وتطوير مشاريعهم التجارية.

جهود كبيرة

من جانبه أشاد السيد إبراهيم خالد السليطي، رئيس نادي رواد الأعمال الشباب، بالدعم الكبير الذي يقدمه سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني وزير الرياضة والشباب لتمكين الشباب القطري ودعم رواد الأعمال، مثمنًا الدعم اللامحدود الذي تقدمه غرفة قطر لتحفيز بيئة الأعمال، لافتًا إلى أن الملتقى الأول لرواد الأعمال الشباب خطوة مهمة نحو تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 في الجوانب المتعلقة بالشباب ورواد الأعمال.

ولفت إلى أن صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى (حفظه الله) يؤكد دائمًا أن «الاستثمار في الشباب هو استثمار في مستقبل قطر المشرق».

وأشار السليطي إلى أن «نادي رواد الأعمال الشباب» نظم أكثر من 35 فعالية متنوعة، بما في ذلك ورش العمل، والندوات التعليمية، واللقاءات التواصلية، والتي جمعت في مجموعها أكثر من 1000 رائد ورائدة أعمال من مُختلف القطاعات، مبينًا أن هذه الفعاليات لعبت دورًا مهمًا في بناء جسور التواصل بين رواد الأعمال، وتوفير منصة قوية للنمو والتطور المهني والشخصي.

وأكد أن التزام النادي يتجاوز تنظيم الفعاليات إلى خلق بيئة داعمة تسهم في تحقيق رؤى وأحلام رواد الأعمال الشباب في قطر، والعمل على إنشاء منصة تمكن رواد الأعمال الشباب من تحقيق أحلامهم وإبراز إمكانياتهم الكاملة، مُضيفًا أن هذا المُلتقى هو أكثر من مجرد حدث عابر؛ بل هو بداية لمسيرة تحول، حيث نتشارك الأفكار، نتبادل الخبرات، ونبني شبكات تدعم طموحاتنا وتُسهم في نمو وتطور بلدنا.

وقد تم عرض فيديو قصير لإنجازات أعضاء نادي رواد الأعمال تضمن أبرز محطات نادي رواد الأعمال الشباب خلال الأحد عشر شهرًا الماضية.

كما قام كبار الضيوف عقب الافتتاح أمس الأول بجولة في المعرض المصاحب للملتقى، حيث تضمن أجنحة لرواد الأعمال الشباب تتضمن مشروعاتهم، حيث تحدث رواد الأعمال حول التحديات التي واجهتهم.

وتم خلال المُلتقى استعراض عشرات المشروعات الناجحة، التي تمكن رواد الأعمال الشباب من تحويلها من أفكار إلى مشروعات قائمة، حيث تضمنت جلسات العمل على مدى يومين حلقات نقاشية وعروض من مؤسسي الشركات الناجحة من رواد الأعمال الشباب حيث شاركوا تجاربهم وتحدياتهم واستراتيجياتهم مع الحضور، وشرحوا لهم كيف واجهوا هذه التحديات وتغلبوا عليها وحققوا النجاح في مشروعاتهم.

إبراهيم خالد السليطي:

200 طلب للمشاركة في النسخة المقبلة

إطلاق منصة إلكترونية لرواد الأعمال..قريبًا

 كشف السيد إبراهيم خالد السليطي، رئيس نادي رواد الأعمال الشباب، عن إطلاق منصة إلكترونية خاصة برواد الأعمال خلال الأشهر المُقبلة، تخدم رواد الأعمال وتشمل الورش والفعاليات ودليل رواد الأعمال في قطر، وهو الأول من نوعه، مشيرًا إلى أن أي رائد أعمال لديه سجل تجاري سواء كان قطريًا أو مقيمًا يستطيع أن يكون جزءًا من هذه المنصة.

وقال في تصريحات خاصة لـ الراية إن النسخة الأولى من ملتقى رواد الأعمال الشباب يجمع أكثر من 45 مؤسسة وشريكًا ورائدَ أعمال، ويمثل منصة مهمة لتبادل الآراء والأفكار وتعزيز الشراكات. وأضاف السليطي: إن الملتقى استقطب أكثر من 1500 زائر -على مدار يومين- تفاعلوا مع رواد الأعمال وتعرفوا على تجاربهم، مشيرًا إلى أنه يوجد في الملتقى 35 «ستاند» لرواد الأعمال من قطاعات مُختلفة لتعزيز الشراكات.

ونوه إلى أنه استقبل أكثر من 200 طلب للمُشاركة في النسخة الثانية من الملتقى الذي سيقام سنويًا، مبينًا أنه سيتم الإعداد للنسخة المُقبلة من الملتقى خلال الفترة القادمة.

وأوضح السليطي أن «نادي رواد الأعمال الشباب» مدعوم من وزارة الرياضة والشباب وغرفة تجارة وصناعة قطر، ويهدف إلى خلق بيئة اجتماعية وبناء جسور للتواصل وتعزيز الشراكات بين رواد الأعمال، بما يتواكب مع رؤية قطر التنموية 2030، وأشار إلى أن الملتقى يركز على مشاريع الشباب المتفردة بما يواكب جهود تنويع مشاريع رواد الأعمال، مؤكدًا أن «نادي رواد الأعمال الشباب» يعمل على إيجاد حلول لتشابه المشاريع بالعمل مع المؤسسات العامة والخاصة، وذلك بهدف تنويع المشاريع.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X