المحليات
أكبر حدث مخصص لتحسين جودة الرعاية الصحية بالمنطقة

صاحبة السمو تشهد افتتاح منتدى الشرق الأوسط

وزيرة الصحة: دور قيادي لصاحبة السمو في تشكيل مجالات الصحة والتعليم والبحث العلمي

تقديم أفضل رعاية ممكنة في كل وقت لكل مريض من مرضانا

خمسة محاور تعليمية للمشاركين أبرزها الجودة والسلامة وصحة السكان

فرص تدريبية وشراكات لمقدمي الخدمات الصحية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تضاعف أعداد الأسرَّة مع افتتاح عدة مستشفيات ومرافق ومراكز صحية

الدوحة – عبدالمجيد حمدي وقنا:

شهدت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، أمس، حفل افتتاح منتدى الشرق الأوسط للجودة والسلامة في الرعاية الصحية في نسخته العاشرة، في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، والذي يُعد المنتدى الأكبر من نوعه في المنطقة.

ويُعقد منتدى الشرق الأوسط للجودة والسلامة في الرعاية الصحية في إطار تعاون بين مؤسسة حمد الطبية، ومعهد تطوير الرعاية الصحية بالولايات المتحدة الأمريكية، ويُعد أكبر حدث مخصص لتحسين جودة الرعاية الصحية في المنطقة.

وأكدت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة، في كلمة ألقتها في افتتاح المنتدى، على التأثير الإيجابي والتحول الكبير الذي أحدثه منتدى الشرق الأوسط للجودة والسلامة في الرعاية الصحية على نطاق الرعاية الصحية في دولة قطر.

ولفتت سعادتها إلى أن الشراكة مع معهد تطوير الرعاية الصحية الأمريكي هي نتاج لتطلعات رؤية قطر الوطنية 2030، واستراتيجية التنمية الوطنية الأولى (2011 – 2016)، التي وضعها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، والمبادئ التوجيهية لاستراتيجية قطر الوطنية الأولى للصحة (2011 – 2016)، التي وضعتها وأطلقتها صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر بصفتها رئيس اللجنة التنفيذية للمجلس الأعلى للصحة ونائب رئيس اللجنة العليا للصحة في ذلك الوقت.

وأعربت سعادة وزيرة الصحة العامة عن عميق الامتنان والتقدير بالنيابة عن القطاع الصحي بأكمله، لصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر على رؤيتها ودورها القيادي في تشكيل مجالات الصحة والتعليم والبحث العلمي بدولة قطر.

وقالت سعادتها: «نحتفل اليوم بمرور عقد من التعاون الملهم للابتكار والتطوير بين مؤسسة حمد الطبية، ومعهد تطوير الرعاية الصحية ببوسطن والذي شمل مجالات وأنظمة عديدة، ونجح في الجمع بين الآلاف من قادة وكوادر الرعاية الصحية من جميع أنحاء العالم بهدف تحسين الجودة والسلامة لمرضانا والعاملين في مجال الرعاية الصحية لدينا».

وأضافت «نحتفل اليوم بالتزامنا بالتميز ورحلتنا الرائعة التي ساهمت في تعزيز مكانة دولة قطر كمعيار عالمي للتميز والابتكار، والأهم من ذلك هو أننا نعيد اليوم تأكيد طموحنا الدائم لتقديم أفضل رعاية ممكنة في كل وقت لكل مريض من مرضانا».

جودة الرعاية

وشددت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري على أن جودة الرعاية وسلامة المرضى توضع في المقام الأول دائمًا، حيث يتحقق التوازن فيما يتعلق بالهدف الثلاثي المتمثل في رعاية أفضل، وصحة أفضل، وتكلفة أفضل مما يؤدي إلى مجتمعات أكثر صحة وقوى عاملة في مجال الرعاية الصحية أكثر سعادة.

وبينت سعادتها أنه خلال السنوات العشر لمنتدى الشرق الأوسط للجودة والسلامة في الرعاية الصحية، شهد نظام الرعاية الصحية في قطر تطورًا كبيرًا مع توسع هائل في القطاع الصحي ليتناسب مع احتياجات السكان وطموحات دولة قطر وخططها، لافتة إلى تضاعف أعداد الأسِرّة في القطاعين العام والخاص مع افتتاح العديد من المستشفيات والمرافق والمراكز الصحية.

وأوضحت أنه في عام 2023، كان لدولة قطر 5 مستشفيات مصنفة ضمن أفضل 250 مركزًا طبيًا أكاديميًا على مستوى العالم، من بينها اثنان ضمن المراكز المئة الأعلى تصنيفًا، وهو ما يسلط الضوء على الالتزام بالجمع بين رعاية المرضى والبحوث الطبية والتعليم الصحي لتحقيق أفضل النتائج وتوفير أفضل التجارب للمرضى.

وفي معرض تعليقها على جهود القطاع الصحي للتصدي لجائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، قالت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة إنه «خلال فترة الجائحة، ساهم النهج الذي اتبعته الحكومة بأكملها بالإضافة إلى قوة ومرونة أنظمة قطر الصحية وفرق الرعاية الصحية الرائعة في ضمان تسجيل واحد من أدنى معدلات الوفيات في العالم، كما كانت معدلات التقاط المرضى وكوادر الرعاية الصحية للعدوى بفيروس (كوفيد-19) داخل المستشفيات تقترب من الصفر، حيث تمت الإشادة بهذه الجهود عالميًا حيث صنفت استجابة دولة قطر لجائحة فيروس كورونا من بين الأفضل في العالم».

مونديال قطر

كما نوهت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري بالدعم الذي قدمه قطاع الرعاية الصحية لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، حيث ساهمت الخدمات الصحية المتطورة والمبادرات في مجال الصحة العامة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ومدن قطر التي حصلت على اعتماد المدن الصحية في أن تكون بطولة كأس العالم 2022 في قطر واحدة من أنجح بطولات كأس العالم وأفضلها على المستوى الصحي في تاريخ بطولات كأس العالم، وذلك على الرغم من تنظيمها بعد نهاية جائحة (كوفيد-19).

وتابعت سعادتها: «إنه مع قرب اختتام الاستراتيجية الوطنية الثانية للصحة (2018 – 2024)، والتي أحدثت تغييرات إيجابية للمرضى، نتطلع إلى إطلاق الاستراتيجية الوطنية الثالثة للصحة في وقت لاحق من هذا العام والتي ستتناول بالتفصيل الأهداف الصحية التي حددتها استراتيجية التنمية الوطنية الثالثة لدولة قطر (2024 – 2030) للمضي قدمًا نحو تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030».

مركز إقليمي

وتحدثت سعادتها عن الهدف من هذا المنتدى «عندما تم إطلاقه قبل 10 أعوام أن نصبح بمثابة المركز الإقليمي للريادة في مجال تحسين الرعاية الصحية. والآن باتت برامجنا في مجال التدريب والتحسين تغطي القطاع الصحي بأكمله في قطر، كما تشارك أكثر من 9 مستشفيات من القطاع الخاص في برامج التدريب والتحسين العملية مع تطوير دورات تدريبية عبر الإنترنت لتقديمها باللغة العربية لجعلها في متناول جميع المشاركين من الدول العربية بينما يتم العمل حاليًا على تطوير فرص تدريبية وشراكات لمقدمي الخدمات الصحية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا».

وشهد حفل افتتاح المنتدى حضور عدد من المسؤولين في مجال الصحة على مستوى العالم، من بينهم الدكتور هانز هنري كلوغ المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، والدكتورة حنان بلخي المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، إلى جانب عدد من وزراء الصحة من عدة دول.

وخلال حفل الافتتاح تحدث الدكتور عبد اللطيف الخال نائب رئيس الإدارة الطبية للتعليم الطبي بمؤسسة حمد الطبية والرئيس المشارك للمنتدى، والدكتور كيدار مايت الرئيس التنفيذي لمعهد تطوير الرعاية الصحية، والدكتور دون بيرويك زميل أول والرئيس الفخري لمعهد تطوير الرعاية الصحية الأمريكي، حيث سلطوا الضوء على أهمية الالتزام المستمر بالجودة والسلامة في الرعاية الصحية لتحقيق أفضل النتائج للمرضى.

ويشارك في المنتدى هذا العام ما يزيد على 2500 متخصص في الرعاية الصحية من دولة قطر والمنطقة بالحضور الشخصي وعبر الإنترنت، إلى جانب أبرز الخبراء العالميين.

خمسة محاور

ويركز منتدى الشرق الأوسط للجودة والسلامة في الرعاية الصحية هذا العام على خمسة محاور تعليمية متاحة للمشاركين وهي الجودة والسلامة، وصحة السكان، والقيادة والابتكار في مجال الرعاية الصحية، وتطبيق التحسين والرعاية المرتكزة على الفرد. ومع وصوله الآن لعامه العاشر فقد ساهم منتدى الشرق الأوسط للجودة والسلامة في الرعاية الصحية في تحسين الجودة والارتقاء بالرعاية الصحية حيث شهد المنتدى مشاركة 26 ألف متخصص على مدار عقد من الزمن، ومشاركة 800 متحدث من أبرز الخبراء من قطر والعالم مع تسجيل 444 ألف ساعة تعليم مهني لمتخصصي الرعاية الصحية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X