المحليات
إنجازات كبيرة لإدارة الرصد والتفتيش البيئي في 2023

شبكة وطنية متكاملة لمراقبة جودة الهواء

ربط إلكتروني لـ 35 محطة بالشبكة الوطنية

جمع وقراءة 6025 عينة من المواقع البحرية والبرية

«المختبر البيئي» يجري 13179 تحليلًا مختبريًا

223 دورية وأخرى طارئة لمسح البيئة البحرية

الدوحة – الراية:

قامت إدارة الرصد والتفتيش البيئي بوزارة البيئة والتغير المناخي برصد وجمع وتحليل 6025 عينة في مواقع البيئة البحرية والبرية، كما قامت بالربط الالكتروني ل 35 محطة بالشبكة الوطنية للرصد المستمر لجودة الهواء المحيط، وذلك خلال عام 2023.
وقامت الإدارة خلال العام أيضا بعمل 232 جولة دورية طارئة لمحطات رصد جودة الهواء، و223 جولة دورية طارئة ضمن طلعات المسح البيئي للبيئة البحرية، تفقدت خلالها 54 مرة المصبات البحرية وقامت برصدها وأجرت عدد 104 مسوحات بيئية للتربة، وتم تجميع العينات وتحليلها في المختبر البيئي، كما بلغ عدد زيارات الإدارة للمنشات الصناعية 879 زيارة، تم خلالها تحرير 10 مخالفات، وقامت بالتدقيق في 1779 تقريرا بيئيا، وصوبت أوضاع عدد 84 منها، وتلقت 42 من الشكاوى والبلاغات.

8946  تحليلًا لمراقبة جودة مياه البحر

 

وعلى صعيد التحاليل المخبرية خلال عام 2023م بلغ عدد تحاليل المُراقبة الشهرية لجودة مياه البحر 2475، وبرنامج رصد حالة البيئة البحرية لدولة قطر 1596 تحليلًا، وبرنامج رصد حالة البيئة الشاطئية لدولة قطر 684، وبرنامج رصد مياه البيئة البحرية بالمِنطقة الاقتصادية الخالصة للدولة 1221، وبرنامج رصد رواسب البيئة البحرية بالمنطقة الاقتصادية الخالصة للدولة 525، وبرنامج رصد حالة التربة لدولة قطر 3090 تحليلًا، وبرنامج رصد المصبات المائية 1914 تحليلًا، و1740 تحليلًا لعينات طارئة للمياه والرواسب، وهو ما يُعادل إجمالًا 13179 تحليلًا مُختبريًا خلال العام 2023م.
وتسعى الإدارةُ بشكل دؤوب لاقتراح الوسائل الكفيلة بتطوير وتحسين عمليات المُراقبة والمُتابعة، وتحديد الأولويات والتدابير الواجب اتباعها لضمان عدم تجاوزها للحدود المُقررة بما يتوافق مع المعايير العالميّة المسموح بها، ورفع تقارير دورية بشأنها.

9 اختصاصات لإدارة الرصد والتفتيش البيئي

 

تضطلعُ الإدارةُ بتسع مهام حيوية أولاها إعداد وتنفيذ برامج رصد ومُراقبة جودة الهواء والمياه والتربة في الطبيعة، وتحديد مصادر ونسبة المُلوثات والانبعاثات الناتجة عن المنشآت والمصانع والمشاريع التنموية. وثانية مهام الإدارة هي تشغيل وإدارة محطات شبكات ونظم الرصد المُستمر لمُستويات تركيز المُلوثات في الهواء ومياه البحر والتربة وتحديد المواقع المُناسبة له، وثالثتها تشغيل وإدارة المُختبر البيئي، وإجراء الفحوصات والتحاليل الكيميائية والفيزيائية والبيولوجية المَيدانية والمخبرية لمُلوثات البيئة. أما رابعة المهام فهي إعداد سياسات واشتراطات ودليل ضبط الجودة لأجهزة المُختبرات البيئية والقيام بعملية تقييم وتصنيف وتسجيل المُختبرات البيئية لغرض الاعتماد بالتنسيق مع الجهات المُختصة، وخامستها إعداد تقارير الرصد الصناعي لمُلوثات الهواء وتصريف السوائل والعوادم والمُلوثات والنُفايات الصناعية إلى مياه البحر والتربة.
وتتمثل سادسة المهام في مُتابعة خطط تصويب أوضاع المُنشآت والمصانع والمشاريع التنموية بغرض إصدار وتجديد تصاريح التشغيل لها، بالتنسيق مع الإدارات المُختصة، ومُتابعة مدة سريانها، وسابعتها إعداد وتنفيذ برامج التفتيش الدوري والمُفاجئ للتأكد من مدى التزام المصانع والمُنشآت والمخازن بتطبيق الاشتراطات والمعايير البيئية.
وتتولى الإدارةُ بحسب المهمة الثامنة التدقيق على سجل بيان المُنشأة وصلاحية سريان التصاريح البيئية لها، ومُراجعة التقارير البيئية الدورية للتأكد من مدى التزامها بتطبيق معايير حماية البيئة، وتتمثل تاسعة مهامها في اقتراح برامج تدريب وتأهيل المُفتشين لرفع مُستوى الكفاءة الفنية لديهم.
إلى جانب ذلك تعتمد إدارة الرصد والتفتيش البيئي اعتماد التقنيات والمعايير اللازمة للاستخدام في محطات الرصد في الدولة، وإنشاء قاعدة بيانات خاصة بها، وتحديد مؤشرات حالة البيئة وتحديثها بصورة مُستمرة. وتهتم بالتأكد من سريان التصاريح البيئية وصحة بياناتها وتقاريرها وضبط المُخالفات البيئية بشأنها والعمل على إزالة أسباب هذه المُخالفات بالتنسيق مع الجهات المُختصة ورفع تقارير دورية بشأنها.

 

 

المختبر البيئي يحصل على الاعتماد الدولي للمختبرات طبقًا لمواصفات الآيزو

 

حاز المختبر البيئي بوزارة البيئة والتغير المُناخي، على شهادة الاعتماد الدولي للمُختبرات، طبقًا لمواصفات منظمة الآيزو رقم (17025:2017)، من الرابطة الأمريكية لاعتماد المختبرات (A2LA). وجاء الاعتماد ليؤكد على الخطوات الثابتة التي تخطوها الوزارة لعملية التطوير الشامل لجميع مرافقها ومختبراتها، وذلك من خلال استخدام وامتلاك أحدث ما وصل إليه العلم الحديث من تقنيات وتكنولوجيا مُتقدمة في هذا المجال.
وتعملُ إدارةُ الرصد والتفتيش البيئي على تنفيذ 6 خطط وبرامج بيئية خلال الفترة المُقبلة تشمل تحديد الوضع الأساسي المرجعي وإجراءات الرصد والمُراقبة والحوكمة الخاصة بتلوث الهواء والضوضاء، وضمان جودة المياه الساحلية ومياه البحر من خلال الرصد والمُراقبة بشكل فعال ومُنتظم، وإعداد وتطوير تقرير حالة البيئة الثاني لدولة قطر، وضمان الامتثال البيئي للمُنشآت والمشاريع، وضمان جودة التربة في الدولة، وتطوير المُختبر البيئي. كذلك تتطلع الإدارة للقيام بعدة مُبادرات منها بناء شبكة وطنية مُتكاملة لمُراقبة جودة الهواء لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للدولة، وربط محطات رصد جودة الهواء التابعة للجهات الخارجية (حكومي وخاص)، وتركيب محطات جديدة تابعة معنية بالتغير البيئي، وتركيب محطات جديدة لرصد الضوضاء على جانب الطريق. ومن المُبادرات أيضًا توريد وربط محطة مُتنقلة لرصد جودة الهواء، وإنشاء وحدة تحليل ورصد بيانات بيئية، وإصدار التقرير الأول والعمل على إصدار التقرير الثاني لحالة البيئة لدولة قطر، وضمان جودة وتطوير المُختبر البيئي وذلك على الرغم من الحصول على شهادة الاعتماد الدولي للمُختبرات طبقًا لمواصفات الآيزو رقْم 17025.

المختبر البيئي يحصل على جائزة الآيزو الأمريكية
7 محطات جديدة لرصد جودة الهواء

 

من أبرز إنجازات إدارة الرصد والتفتيش البيئي التي حققتها الإدارةُ خلال العام 2023 تركيب 7 محطات جديدة ثابتة لرصد جودة الهواء تابعة للوزارة وتجهيز محطة متنقلة لرصد جودة الهواء مُجهزة بأحدث التقنيات.
وقامت الإدارة بربط 40 محطة رصد جودة الهواء في الدولة ضمن شبكة الرصد الوطنية، ودشنت المرحلة الأولى لوحدة رصد وتحليل البيانات البيئية في دولة قطر. “وهناك جهودا في وضع دليلا تشغيلياً شاملا موحدا لضمان أعلى جودة لمحطات رصد جودة الهواء المتصلة بالشبكة الوطنية على مستوى دولة قطر، ويجري الآن مراجعة الأدلة التابعة للجهات الخارجية مثل التعاون مع قطر للطاقة والخاصة بصيانة وتشغيل محطات رصد جودة الهواء التابعة لهم لضمان تطبيق القرار الوزاري رقم (310) لعام 2020”
وقامت الإدارةُ بتنفيذ برنامج رصد البيئة البحرية بالمِنطقة الاقتصادية الخالصة لدولة قطر على متن سفينة الأبحاث جنان التابعة لجامعة قطر، وأعدت ونفذت خُطة شاملة لرصد جودة المياه الساحلية والبحرية نصف السنوية والسنوية ورصد جودة التربة والمصبات البحرية.
وتعاونت الإدارةُ مع إدارة التقييم البيئي في برنامج لتطوير خرائط الحساسية البيئية لدى إدارة التقييم البيئي، وتمت الاستعانة ببيت خبرة لوضع نطاق عمل لمشروع دراسات بحثية ومعرفية لجودة البيئة البحرية لخليج الدوحة.
كما شاركت الإدارةُ في إعداد تقرير توقعات لحالة البيئة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ووضعت نقاط عمل مع شركة استشارية عالمية مُتخصصة في الدراسات البحثية، وأعدت 4 تقارير ربع سنوية حول مشاريع ومُبادرات الإدارة في متابعة تنفيذ الاستراتيجية المائية لدولة قطر بالتعاون مع كهرماء. وتعاونت مع الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربي في إدارة ونشر المعلومات والبيانات للبوابة البيئية الخليجية الإلكترونية. وأنشأت الإدارة قاعدة بيانات Microsoft Teams (التيمز) للتقارير والتقييم السنوي للمُنشآت، ونفذت حملات تفتيش على المناطق الصناعية الصغيرة والمتوسطة والكُبرى خلال النصفين الأول والثاني لسنة 2023. ومن إنجازات الإدارة حصول المُختبر البيئي على شهادة الاعتماد الدولية الآيزو 17025 من جهة الاعتماد الأمريكية (ALA)، وتنظيم جولات ميدانية ل 7 مدارس لمعامل التحاليل المُختلفة في قسم المختبر البيئي لطلاب المدارس من المراحل المُختلفة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي لتثقيف وزيادة الوعي البيئي للطلاب بإجمالي عدد 160 طالبًا وطالبة، فيما بلغ عدد المُستفيدين من التدريب الميداني 25 طالبًا من طلاب جامعة قطر وجامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا ضمن بَرنامج التدريب الصيفي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X