المحليات
يضم جميع خدمات الوزارة على الموقع الإلكتروني

وزارة البيئة والتغير المناخي تدشن تطبيق «بيئة»

نورة العماري: التطبيق يقدم خدمات متنوعة لقطاع الشركات

الدوحة  الراية:

دشن سعادة الدكتور عبد الله بن عبد العزيز بن تركي السبيعي، وزير البيئة والتغير المناخي، صباح أمس، التطبيق الإلكتروني «بيئة»، والذي يأتي في إطار التحول الرقمي الذي تقوم به وزارة البيئة والتغير المناخي لجميع خدماتها المختلفة المقدمة للجمهور.

واستمع سعادته خلال عملية التدشين إلى شرح مفصل عن الخدمات التي يقدمها التطبيق للأفراد والشركات من المتعاملين مع خدمات الوزارة، والذي يضم جميع خدمات الوزارة المتوفرة حاليًا في الموقع الإلكتروني، جاء ذلك ضمن احتفال الوزارة بيوم البيئة القطري.

وفي هذا الإطار أكدت نورة العماري، رئيس قسم التطبيقات بإدارة نظم المعلومات بوزارة البيئة والتغير المناخي، أن التطبيق يتميز بتصميم وأسلوب فني، يتيح التنقل بشكل سهل وسلس بين الخدمات، كما يمنح الأفراد والشركات درجة أمان عند التصفح، وذلك من خلال إلزام المستخدمين بالتسجيل عبر نظام التوثيق الوطني عند تنفيذه المعاملات.

وأشارت إلى أن التطبيق يعتبر أول تطبيق إلكتروني لوزارة البيئة والتغير المناخي، كما أنه يضم جميع خدمات الوزارة المتوفرة حاليًا بالموقع الإلكتروني، مشيرة إلى أن التطبيق يصنف الخدمات إلى 3 قطاعات هي قطاع شؤون البيئة وقطاع المحميات الطبيعية وقطاع التغير المناخي ويخدم الشركات والأفراد.

ونوهت بأن التطبيق يقدم خدمات متنوعة لقطاع الشركات، منها التقييم والتصاريح البيئية وخدمات الرصد والتفتيش البيئي وخدمات المواد الكيميائية، وخدمات التبريد والأوزون وخدمات النفايات الخطرة وخدمات الأجهزة الإشعاعية، وخدمات المواد المشعة وخدمات مجال العمل الإشعاعي وخدمات المصادر المشعة، كما تقدم خدمات مهمة للأفراد أهمها حجز المخيمات الشتوية وخدمة تسجيل الصقور وخدمة الكبائن والمحميات الطبيعية واسترداد تأمين المخيمات الشتوية والتسجيل كمتطوع بيئي بالإضافة إلى خدمة رئيسية متوفرة فقط في التطبيق الإلكتروني تحت مسمى «راصد» وهي خدمة تفاعلية مع الجمهور وتتيح لهم الإبلاغ عن المخالفات البيئية من خلال إرفاق صورة المخالفة وإرسالها عبر التطبيق الإلكتروني.

وأوضحت إمكانية الشركات والأفراد طلب الخدمات وتخليص المعاملات والمقترحات والشكاوى والملاحظات ومتابعة الطلبات وغيرها من الخدمات عبر الموقع الإلكتروني للوزارة أو التطبيق الإلكتروني الخاص بالأجهزة الذكية «بيئة» أو التواصل مع مركز الاتصال الموحد عبر الهاتف.

وأكدت بأن أحد أهداف التطبيق الإلكتروني جاء للارتفاع بالخدمات الإلكترونية للوزارة إلى مستوى أعلى من خلال توفير حلول تكنولوجية مُتقدمة تُساعد في عملية التحول الرقمي في قطر، ما يُعد من الركائز الأساسية لرؤية قطر 2030، كما يأتي لدعم مسيرة التطوير التي تنتهجها الوزارة للتميز في تقديم الخدمات وإتاحتها لتكون في متناول الأفراد بكل سهولة وفي أي وقت ومكان.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X