فنون وثقافة

منهجية قطرية لصون المخطوطات الإسلامية حول العالم

الدوحة – الراية :

وقعت مكتبةُ قطر الوطنية ومعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، التابع لجامعة حمد بن خليفة، اتفاقًا لمشروع بحثي مُشترك يهدفُ إلى إنشاء منهجية مُبتكرة تُمكّن أخصائيي الترميم في جميع أنحاء العالم من صون كنوز التراث الإسلامي من الوثائق والمخطوطات من خطر التدهور، ويُرسّخ دور دولة قطر الريادي في صون المخطوطات الإسلاميّة.
يتسقُ هذا الاتفاقُ مع نهج التخصصات المُتعدّدة الذي تُطبقه مؤسسة قطر، حيث سيُساهم المشروع في تعزيز فَهم طبيعة الحبر القديم المُستخدم في المخطوطات وعملية إنتاج الأصباغ ومسارات تجارة الأصباغ النادرة التي كانت مُستخدمةً في القرن العاشر الميلادي والعصور اللاحقة، في إطار هذا الاتفاق، سيتعاون مُختبر الحفظ والصيانة في المكتبة ومركز التآكل في معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة لإجراء التجارِب وابتكار منهجيات وطرق جديدة لتثبيت الأحبار والأصباغ المصنوعة من المعادن والمُستخدمة في زخارف المخطوطات الإسلاميّة القديمة، وتعليقًا على هذه المُبادرة، أكدت السيدة هوسم تان، المُدير التنفيذي للمكتبة الوطنيّة، أن المشروع يُجسّد القيّم التي تتبناها المكتبة منذ تأسيسها، وقالت: «تُعزّز الاتفاقية دور المكتبة في صون تراث المِنطقة ومكانتها».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X