كتاب الراية

قادة المستقبل.. القائد الملهم

إن كانت إدارةُ فريق عمل مهمةً صعبةً، فإنّ قيادته أصعب! بالتأكيد وتحتاج قائدًا ملهمًا وفعالًا وقائدًا إنسانيًا ليقود الفريق نحو تحقيق الأهداف المشتركة، صحيح أن أي شخص يمكنهُ أن يدير فريق عمل إن امتلك الأدوات والمعرفة والخبرة اللازمة، لكن ليس كل الناس يمكنُهم أن يكونوا قادة ناجحين.

أن تكون قائدًا ناجحًا لفريق العمل يعني أوَّلًا وقبل كل شيء أن تكون قدوة، ثم قدوة، ثم قدوة حسنة لهم، لأنهم سيتبعون ما ستقوم به، وينظرون على أنك القوة والنشاط والحماس من أجل رفع معنوياتهم ومن بعدها تأتي الرؤية الواضحة، وأن تحشِد الأشخاصَ حول تلك الرؤية وتقودهم لتحقيقها.

إن أردت أن تتحوّل من مجرد مدير لفريق عملك إلى قائد يلهم فريقه ويقودهم نحو النجاح، فستحتاج إلى أكثر من الأدوات والمعارف التقنية، ستحتاج إلى المهارة في التعامل مع الناس وتحفيزهم، ومعرفة أنماط الشخصيات ولغه الجسد وتُلمّ بكل الأدوات التقنية. بيْد أنّك إن لم تتمكن من إدارة العلاقات والتفاعلات البشرية بالشكل الصحيح، فلن تنجح في قيادة فريق العمل وفي هذا المقال وهو الجزء الأول منه سوف نتعرف على الفروقات بين المدير والقائد.

الفرق بين المدير والقائد الناجح

يخلط البعض بين مفهوم القيادة والإدارة ولكن الحقيقة هي أنّ القائد الجيد ليس بالضرورة مديرًا ناجحًا، وأنّ المدير الجيد قد لا يكون بالضرورة قائدًا ناجحًا. نتيجة لذلك هناك عدّة اختلافات جوهرية بين الصفات القيادية والقدرات الإدارية:

الاختلافات الشخصية.

مدير الفريق

عندما تدير فريقًا، فعليك التركيز على توفير الموارد والموظفين والهياكل، وتحديد الأهداف، لذلك يجب أن تتمتع بعقلية حل المشاكل، وأن تضبط كل شيء وتكون عقلانيًا. وغالبًا ما يُستخدم النمط البيروقراطي القائم على النظام والمهام فقط ولكن أيضًا تشمل السمات المميزة لشخصية المدير الناجح الذكاءَ والمهاراتِ التحليلية والإرادةَ القوية والمثابرة.

قائد الفريق

قائد فريق العمل الناجح يُلهم ويُحفز زملاءه في الفريق، ويتمتع بشخصية كاريزمية، وإنسانية عالية، ينظر إلى أن الفريق جزء منه وعنده سمة العاطفة والشغف، والإبداع والخيال والابتكار، ودائمًا ينزل منزلة فريقه، ويتعاون معهم ولديه كل مهارات الكوتشنغ التي تعالج أي خلل يحصل في الفريق بالإضافة إلى أنّ القائد الناجح، لا يخشى المُجازفة والمخاطرة لتحقيق أهدافه ورؤيته.

الاختلافات الوظيفية:

مدير الفريق

تتمثل وظيفة المدير في تصميم طرائق العمل، وبناء السياسات واستراتيجيات العمل التي من شأنها أن ترسم آليات عمل الفريق، ويكون ملزمًا بها، وأن يسير عليها إجباريًا، ولديه توليد الأفكار التي ستمكّن هذا الفريق من العمل بسلاسة.

قائد الفريق

تتمثل وظيفة قائد فريق العمل في البحث عن حلول للمشاكل التي تواجه فريق العمل، إذ يستخدم التزامه وجاذبيته وشخصيته الكاريزميّة لتحفيز واستنهاض همم أعضاء الفريق ويفكر خارج الصندوق ويستخدم النمط التحويلي وأيضًا الأنماط القيادية الحرة

وأخيرًا القائد الناجح دائمًا ما ينظر إلى نفسه بأنه ناجح، ولديه ثقة عالية في نفسه لدرجة أن هذه الثقة تنعكس على فريقه بل تقوّي فريقه، ويضيف إليهم كاريزما تُميزهم عن الغير.

 

fatma_al_marri

tr_fatmaalmarri

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X