الراية الإقتصادية
لإبراز الهوية الوطنية وتعزيز الاقتصاد الإبداعي

مكتب الاتصال الحكومي يوقع مذكرة تفاهم مع تيك توك

تعزيز الشراكة مع المنصة واسعة الانتشار ومواكبة التطور الرقمي

الشيخ جاسم بن منصور آل ثاني: قطر بيئة مثالية لجذب الاستثمارات

شادي قنديل : قطر تمتلك بنية تحتية رقمية متطورة

الدوحة – الراية:

شهدت قمة الويب قطر 2024، التي تتواصل فعالياتها في الدوحة، بحضور الآلاف من رواد الأعمال والمستثمرين وقادة قطاع التكنولوجيا في العالم، توقيع مذكرة تفاهم بين مكتب الاتصال الحكومي ومنصة «تيك توك»، بهدف إبراز الهوية الوطنية على المنصة العالمية لمقاطع الفيديو القصيرة، وتعزيز حضورها في دولة قطر.

وبموجب هذه الاتفاقية، ستفتتح منصة تيك توك أول أستوديو لها في دولة قطر يقدم خدمات إبداعية شاملة لإدارة الحملات العالمية بدعم محلي، بالإضافة إلى تصميم ورش عمل إبداعية لصقل مهارات الكفاءات المحلية، بهدف تعزيز البيئة الإبداعية في دولة قطر.

وعقب توقيع مذكرة التفاهم، قال الشيخ جاسم بن منصور بن جبر آل ثاني، مدير مكتب الاتصال الحكومي، ورئيس اللجنة المنظمة لقمة الويب قطر 2024: «أثبتت دولة قطر أنها بيئة مثالية لجذب الاستثمارات، انطلاقًا من حرصها على تبني أفضل الممارسات لمواكبة التحول الرقمي، الذي يُعد أمرًا أساسيًا لتحقيق رؤيتها الوطنية 2030».

وأضاف: «توقيع هذه الاتفاقية مع إحدى أهم المنصات الرقمية في العالم، وتأسيس أول أستوديو إبداعي لشركة تيك توك في المنطقة يمثل خطوة مهمة في مسار تعزيز مكانة دولة قطر كمركز رائد لإنشاء المحتوى الإبداعي في المنطقة، ونأمل أن يثمر هذا التعاون عن تحقيق الأهداف والتطلعات المشتركة للطرفين».

من جانبه، قال السيد شادي قنديل، المدير العام لحلول الأعمال العالمية في تيك توك لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وتركيا وباكستان: «تشهد دولة قطر تطورًا ملحوظًا على صعيد البنية التحتية الرقمية، ما يؤهلها لأن تكون مركزًا للتكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وآسيا، وهو السبب ذاته الذي دفع قمة الويب إلى اختيار قطر كوجهة لرواد الأعمال والمستثمرين والشركات الناشئة».

وأضاف: «يسرّنا في تيك توك المشاركة في هذا المشهد الرقمي المتنامي، وتوقيع هذه الاتفاقية مع مكتب الاتصال الحكومي، تأكيدًا لالتزامنا بدعم البيئة الإبداعية المحلية في دولة قطر».

وتأتي الاتفاقية تماشيًا مع استراتيجية التنمية الوطنية الثالثة، التي أطلقتها الحكومة مؤخرًا، وتمثل المرحلة الأخيرة نحو تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، وتهدف إلى تطوير البنية التحتية الرقمية، بما يضمن تعزيز التنمية الاقتصادية، ودعم قطاع الأعمال، وتوفير فرص العمل من خلال تحفيز الابتكار، وفتح المجال لرواد الأعمال الشباب للاستفادة من المنصات الرقمية، وجذب الاستثمارات، وتحقيق التنمية المستدامة.

يُشار إلى أن دولة قطر تستضيف قمة الويب، أضخم حدث تكنولوجي في العالم، للمرة الأولى في الشرق الأوسط وإفريقيا وعلى مدى خمس سنوات متتالية، وذلك في إطار سعيها لتصبح وجهة رئيسية للتكنولوجيا والابتكار. وتواصل الدولة إطلاق العديد من المبادرات لتعزيز المنظومة التكنولوجية في البلاد، وتقديم الحوافز لتطوير أحدث التقنيات، والاستثمار في بناء الإمكانات التكنولوجية المحلية، وزيادة فرص العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من 21,000 إلى 47,000 وظيفة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X