الراية الرياضية
قمة الثمامة توفي بكل وعودها وتشعل الصراع في الدوري

مقنع الريان يخطف العربي بالثلاثة

اعتراضات عرباويَّة على هدفهم الملغى في الرمق الأخير

الرهيب يغلق أبواب المربع ويثبّت الأحلام في المركز السادس

متابعة – السيد بيومي:
أوفى الديربيّ الجماهيريُّ الكبيرُ بكافّة مواعيده على استاد الثمامة أمس في مباراةٍ مُثيرةٍ جمعت العربي مع الريان وشهدت تسجيلَ خمسة أهداف 3 أهداف ريّانية سجّلها روجرز جيديس ليكمل مثلث «الهاتريك»، مقابل هدفَين للعربي سجلهما يوسف المساكني، وعمر السومة، وبذلك يرفع الريان رصيده إلى 28 نقطة، منتزعًا المركز الثالث من الوكرة بفارق الأهداف، مغلقًا المربع الذهبي، بالابتعاد بتسع نقاط عن صاحب المركز الخامس، ويتوقف رصيد العربي عند النقطة 18 في المركز السادسِ. وعلى خلاف مُباريات الديربي لم تعرف المباراةُ فترات جسّ النبض، وكانت البداية سريعةً، وظهر حرص كل جانب على أن يحرز قصب السبق.. وكانت الخطورة الأولى من جانب فريق الريان عند الدقيقة الثامنة، حيث لعب المغربي أشرف بن شرقي كرةً عرضيةً، داخل المِنطقة لجيديس الخالي تمامًا من أي رقابة، لكنَّه أطاحَ بها فوقَ المرمى بغرابة.. الردّ العرباوي لم يتأخر وبعدها بدقيقة انطلق محمد التعبوني متوغلًا حتى وصل إلى داخل منطقة جزاء الريان، لكن فهد يونس خرج وتصدى بشكل رائع لانطلاقة التعبوني. حمل المغربي أشرف بن شرقي مشعل الخطورة مرة أخرى، وسدَّد في الدقيقة 12 كرة أرضية قوية أخرجها جاسم الهيل بصعوبة، ومثّلت انطلاقات النَجم المغربي الورقة الهجومية الأبرز للريان في الفترة الأولى من الشوطِ.. وكاد العربي أن يسجل هدف السبق من ارتباك للدفاع الرياني في الدقيقة 17، إلا أن راية سعود أحمد أنهت الخطورة العرباويةَ.

أوَّل هدف

 

الريان كان الأكثر استحواذًا ورغبة هجومية عن طريق جبهتَي بن شرقي والمنهالي، وفي الدقيقة ال 23 كان الموعد مع أوَّل أهداف المباراة، عندما انطلق أحمد المنهالي وتسلّم تمريرة تياجو، ولعب كرة عرضية مُتقنة قابلها جيديس هدّاف الفريق، وحوّلها على يسار الحارس، معلنًا عن تقدم الريان بالهدف الأوّل.
هذا الهدف ترجم السيطرة الريانيّة، ورفع نسق اللعب وتحرك لاعبو العربي رغبةً في إحراز هدف التّعديلِ.

صحوة عرباويَّة

 

بعد مرور نصف ساعة هدأ إيقاع لاعبي الريان، ونشط لاعبو العربي، واستحوذوا على الكرة دون خطورة تذكر بسبب تسرّع المهاجمين يوسف المساكني، وعمر السومة، بجانب صلابة الدفاع الريانيّ.
ووسط الصحوة العرباويّة، كادَ عمر السومة يدرك التّعادل، عندما تصدَّى لركلة حُرّة مباشرة، وسدّدها بقوة وقف لها فهد يونس بالمرصاد في الدقيقة 39 .. وبين هجمة هنا وهجمة هناك وبعد احتساب 4 دقائق كوقت بدل ضائع، أطلق الحكم صافرتَه، معلنًا نهاية الشوط بتقدم الريان بهدف للاشيء.

تغيير وهدفان

 

مع بداية الشوط الثاني، دفع يونس علي بألكانتارا بدلًا من عبدالله معرفيه، رغبة في تعديل الأوضاع، في المقابل أظهر لاعبو الريان رغبة واضحة في إحراز الهدف الثاني، وهو ما تحقَّق بعد دقيقة واحدة عندما تصدى جيديس لركلة حرة مباشرة ولعبها قوية اصطدمت بظهر عبدو ديالو، وغيَّرت اتجاهها وواصلت طريقها نحو المرمى معلنةً عن الهدف الثاني.
إلا أنَّ الردّ العرباوي لم يدم طويلًا عندما ارتقى التونسي يوسف المساكنى لعرضية متقنة ولعبها برأسه مسجلًا الهدف الأول للأحلام في الدقيقة 50 لتشتعل الأجواء داخل وخارج الملعب بين الجمهورَين اللذين زادا من وتيرة التشجيع لكل جانب.

تدخل ال var

 

في الدقيقة 56 كان الموعد مع أوَّل تدخل ل var عندما تعرض أشرف بن شرقي لعرقلة من جاسم جابر، وأشار الحكم باحتسابها ركلة جزاء، وبعد مشاورات لم تستغرق وقتًا، أكد الحكم قراره وتصدى جيديس مهاجم الريان «المقنع» للكرة ولعبها جميلة على طريقة « بانينكا» مسجلًا هدفه الثالث «هاتريك»، ومعززًا تقدم الريان، ليكمل مثلث الهاتريك في الجولة مع ياسين براهيمي نجم الغرافة وأكرم عفيف نجم السد.

توتّر الأجواء

 

دخلت المباراةُ بعد ذلك في أجواء متوترة بين الجانبين، وشهدت العديد من التغييرات، ونزل إبراهيم ناصر كلا، بدلًا من محمد التعبوني، ونزل بيريرا في الريان بديلًا لرودريجو المصابِ. وتسارعت الوتيرةُ، وكادَ يوسف المساكني يسجّل لولا براعة فهد يونس، وكذلك بسام الراوي بدلًا من مراد ناجي في تغيير بصبغة دفاعية للمحافظة على التقدمِ.
وكانَ يوسف المساكني صاحب الفرصة الكبرى في الدقيقة 60 عندما تبادل الكرة مع عمر السومة، لكنَّه سددها بعيدًا عن المرمى.

طرد المنهالي

 

كانت الدقيقة 74 موعدًا مع نقطة تحول كبيرة في المباراة عندما تلقى أحمد المنهالي إنذارًا ثانيًا وبطاقة حمراء بعد تسببه في ركلة جزاء لصالح العربي لدهسه قدم إبراهيم ناصر كلا.
وتصدَّى عمر السومة لركلة الجزاء ولعبها أرضيّة قوية على يمين فهد يونس مسجلًا ثاني أهداف العربي.

العربي يضغط

 

كان طبيعيًا أن تتحول دفة المباراة ناحية النادي العربي الذي حاول إدراك التعادل واستغلال النقص العددي في المقابل تراجع لاعبو الريان للحفاظ على فوزهم .. وتعدّدت الفرص من المساكني والسومة، وكذلك هلال محمد. ودفع يونس علي بسهيل بدلًا من هلال محمد في الدقيقة 89 لمزيد من الضغط، خاصة مع احتساب 10 دقائق كوقت بدل ضائع.
وردَّ جارديم بإخراج أشرف بن شرقي ونزل مؤمن معتصم لمزيدٍ من الحيوية للاعبيه في الفترات الصعبة من المباراة. ولعبَ الحارسُ فهد يونس دورَ البطولة في الدقائق الأخيرة، وتصدَّى بثبات لكل المحاولاتِ.

جارديم نسي عكازه

 

أدَّت الإصابةُ التي مني بها البرتغاليّ جارديم مدرّب فريق الريان وإجراؤُه جراحةً لإدارته المباراةَ جالسًا، رافعًا قدمه المصابةَ على كرسي. الطريف أن جارديم نسي عكازه وقدمه المصابة، قبيل انتهاء الشوط، وقام للاعتراض على حكم المُباراة في كرة مُشتركة بين تياجو مينديز، وجاسم جابر لاعب العربي.. وكرَّر وقوفه في نهاية المباراة عندما توتّرت الأجواء بسبب الهدف الملغى.

« المقنع» جيديس: ما يهمني هو تحقيق الفوز

 

أبدَى البرازيليُّ « المقنع « روجرز جيديس صاحب « هاتريك» الفوز أمس سعادتَه الكبيرةَ بالفوزِ على العربي، وقالَ: المباراةُ كانت قويةً بين فريقَين كبيرَين، وأنا سعيدٌ بسبب جماهيرنا التي خرجت من المباراة سعيدةً، كما أشكر زملائي على المجهود الكبير الذي قدّموه على مدار شوطَي المُباراة، وهي النتيجة التي أفادتنا كثيرًا في جدول الترتيبِ.
وعن إحرازه ثلاثةَ أهداف في المباراة، قالَ: الهدفُ هو مجهود للفريق بالكامل، صحيح أسعدني التسجيل والتواجد في قائمة الهدّافين، ولكن ما يهمني في المقام الأول هو فوز الفريق وتقدّمه في جدول الترتيبِ.

جاسم جابر: لا تعليقَ على قرارات الحكّام

أكَّدَ جاسم جابر، لاعبُ العربي أنَّ فريقَه قدّم مباراةً كبيرةً، وأنَّ النّتيجةَ التي تحقَّقتْ في المُباراة لم تكن المطلوبةَ، لكن في النَّهاية هذه هي كرة القدمِ.
وقالَ جابر: لا أعلّقُ على قراراتِ الحكّام فهم أدرى بعملِهم، ولا يمكنني الحديث عن ركلة الجزاء التي احتُسبت ضدي ولا الهدف، وفي النهاية انتهت المباراة ونسعى للأفضل فيما هو قادمٌ.

الجماهير تؤخر البداية

شهدتِ اللحظاتُ الأولى من المُباراة تأخّرًا في إطلاق الحكم محمد الشريف صافرتَه معلنًا بدايةَ المباراة؛ بسبب الألعاب الورقية التي ألقتْها الجماهير على أرضية الملعب.. وأصرَّ حكم المُباراة على عدم إطلاق صافرتَه إلا بعد أن تتمّ إزالة الأوراق من أرضيّة الملعب.

تشكيلتا الفريقَين

• لعب للعربي:
جاسم عادل الهيل، ووسيم قداري، وعبدالله حسن المعرفي، وماركو فيراتي، وأحمد فتحي، وعمر السومة، ومحمد حسن التعبوني، وهلال محمد، وجاسم جابر، وعبدو ديالو، ويوسف المساكني.
• لعب للريان:
فهد يونس، ومراد ناجي، وشوغو تانيغوتشي، وعبدالعزيز حاتم، وأحمد المنهالي، وأندري أمارو، ورودريجو ماتشادو، وتياجو مينديز، وخالد مفتاح، وأشرف بن شرقي، وروجرز جيديس.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X