المحليات
خلال يوم «المهارات» بمشاركة 340 طالبًا وطالبة.. د. سالم النعيمي:

التعليم التطبيقي يواكب سوق العمل

مشاركون لـ الراية: استعراض مشاريع ومهارات الطلبة

كتب- محروس رسلان:

نظمت جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا بمقرها فاعلية يوم «المهارات» والتي تعد من كبرى فاعليات مواكبة للمنهاج الدراسي كونها تعكس المعرفة التي اكتسبها طلبة الجامعة من التعليم التطبيقي وذلك بمشاركة 340 طالبًا وطالبة من طلبة الجامعة.

وتتضمن الفاعلية التي تستمر على مدار يومين 60 مسابقة ونشاطًا متنوعًا في مجالات الهندسة والتكنولوجيا والحوسبة والعلوم الصحية والأعمال والعلوم العامة، حيث تتيح الفاعلية للطلاب إيجاد حلول مبتكرة للتحديات التي قد يواجهونها في العالم المهني، كما تستقبل الفاعلية طلبة المدارس الثانوية الحكومية والخاصة المهتمين بالتعرف على البرامج والتخصصات التي تقدمها الجامعة.

من جهته أكد د. سالم النعيمي رئيس جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا أن يوم المهارات هو يوم يعبر فيه الطلاب عن أنفسهم من خلال عرض المشاريع التي يعملون عليها طوال العام، لافتًا إلى أن تلك المشاريع بمثابة تثبيت للمهارات التي اكتسبوها داخل صفوف الدراسة وتطوير لها.

وقال في تصريحات صحفية على هامش الفاعلية: ووفقًا لما رأيناه من مشاريع من تصميم طلبتنا يتأكد لنا أن التعليم التطبيقي هو المستقبل، لأنه يربط التعليم بسوق العمل ويقوم بترجمته لمشاريع مهنية تثبت وتحقق المهارات والمعرفة التي تعلمها الطلاب داخل الصفوف الدراسية.

ونوه بأن التعليم التطبيقي هو التعليم المهم بالنسبة لمستقبل الصناعة والتجارة وحتى على مستوى القطاع الصحي، لافتًا إلى أن يوم المهارات يرغب طلاب الثانوية في الدراسة بالجامعة التطبيقية حيث ينبهر الطلاب الذين يزورون الجامعة خلال الفاعلية بمشاريع طلبتنا.

وأشار إلى أن الجامعة وجهت دعوة للمدارس لطلبة التخصصات العلمية بالمدارس الحكومية وكذلك طلبة المدارس الخاصة.

وأكد أن بعض المشاريع يمكن تطويرها لجعلها مشاريع تنافسية، لأن المشاريع التنافسية فرص اقتصادية مستقبلية.

وقال: بعض تلك المشاريع يتم إدراجها ضمن حاضنة الأعمال بالجامعة والتي تضم حتى الآن قرابة خمسة مشاريع، لافتًا إلى أن خطط الجامعة المستقبلية تحويل المشاريع العلمية إلى فرص استثمارية.

استعراض المشاريع

إلى ذلك أكد عدد من الطلاب لـ الراية أن يوم المهارات مهم لكافة الطلبة يتم خلاله استعراض المشاريع التي أجراها الطلاب والمهارات التي اكتسبوها خلال العملية التعليمية في جامعة الدوحة، لافتين إلى الاهتمام بتقديم شروح وافية عن المشروع وتعريف بالتخصص لزوار يوم المهارات من طلبة الثانوية الذين قد يرغبون في الالتحاق بجامعة الدوحة، وأكدت رنيم الحمايدة الطالبة بالسنة الرابعة أنها تشارك لأول مرة في يوم المهارات، وتدرك أهمية هذا اليوم والذي يتم خلاله تعريف طلبة المستقبل بالتخصصات التي تطرحها جامعة الدوحة وإجراء مسابقات لهم وتعليمهم كيفية قراءة صور الأشعة، مؤكدة أن الفاعلية فرصة لتسليط الضوء على التخصصات الصحية النوعية والمهمة مثل تخصص الأشعة حيث يتم توضيح مدى أهمية الأشعة في تشخيص الأمراض.

من جهته أكد عبد الله الأنصاري أستاذ الصحة المهنية والسلامة والبيئة بكلية العلوم الصحية بجامعة الدوحة، أن القسم يعرف الطلاب الزوار بكافة الإجراءات التي تتخذ ضمن هذا البرنامج للحفاظ على الأمن والسلامة، وتدريبهم على كيفية إطفاء الحرائق.

إلى ذلك أكد طلال خالد الطالب بالسنة الثالثة في كلية الهندسة تخصص الهندسة الميكانيكية، أنه يشارك في يوم المهارات مع مجموعة من زملائه الطلاب بمشروع الري عن طريق الطاقة الشمسية حيث يمكن تنفيذ المشروع في الدول الفقيرة غير القادرة على توفير الماء لارتفاع التكلفة .

من جهتها أوضحت رنا الجندي الطالبة بالسنة الثالثة أنها تشارك مع زميلاتها بمشروع بحثي مبتكر عن جهاز يحول المخلفات العضوية إلى سماد أو غاز طبيعي عبر عملية كيميائية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X