المحليات
أطلقت حملتها الرمضانية «ويُؤثِرون»

قطر الخيرية تعلن عن أكبر مدينة للأيتام في العالم

الدوحة – أشرف مصطفى:

كشفت، أمس، قطر الخيرية عن إنشائها أكبر مدينة للأيتام في العالم، وذلك خلال مؤتمر صحفي نظمته للإعلان عن تفاصيل حملتها الرمضانية «ويُؤثِرون» للعام الحالي 1445 هـ ـ 2024 م، حيث تستهدفُ الحملةُ إضافة لإقامة هذا المشروع النوعي الضخم المُخصص للأيتام تنفيذ عدة مشاريع موسمية (إفطار الصائم وكسوة العيد وزكاة الفطر) خلال الشهر الكريم، وينتظر أن يستفيدَ من إجمالي هذه المشاريع 4.2 مليون شخص، وبتكلفة إجمالية تزيد عن 430 مليون ريال، اعتمادًا على تبرعات أهل الخير المُتوقعة للحملة، التي تتوجه بعملها الخيري إلى 41 دولة (دولة قطر و40 دولة حول العالم)، إضافة إلى حُزمةٍ من المشاريع التنمويّة في عدة مجالات خارج قطر. وقد شهد المؤتمر الصحفي مُشاركة كلٍ من: السيد أحمد فخرو مُساعد الرئيس التنفيذي لقطاع تنمية الموارد والإعلام، والسيد فيصل الفهيدة مُساعد الرئيس التنفيذي لقطاع البرامج وتنمية المُجتمع، والسيد نواف الحمادي مُساعد الرئيس التنفيذي لقطاع العمليات والبرامج الدوليّة. وتوجَّه السيد أحمد فخرو بخالص شكره وتقديره لأهل الخير على ثقتهم المُتواصلة بقطر الخيرية، ودعمهم لمشاريعها على مدار العام، وعلى تبرعاتهم السخية لحملتها الرمضانية السابقة، وحثهم على دعم حملة العام الحالي «ويؤثرون». وأوضحَ فخرو أن قطر الخيرية اختارت «ويؤثرون» اسمًا لحملتها للعام الحالي من أجل لفت الأنظار إلى أهمية استثمار الشهر الفضيل في البذل والإيثار.

من جانبه، أوضحَ نواف الحمادي، مُساعد الرئيس التنفيذي لقطاع العمليات والبرامج الدولية، أن قطر الخيرية وبدعم من المُتبرّعين الكرام ستعمل على تنفيذ عدد كبير من المشاريع في 40 دولة حول العالم من خلال مكاتبها المَيدانية وشركائها المحليين، وستُركّز على مناطق مثل فلسطين والداخل السوري والصومال واليمن وبنجلاديش (بمن فيهم لاجئو الروهينجا). هذا إلى جانب مشروعات: إفطار الصائم، وزكاة الفطر، وكسوة العيد.

وعن مشاريع قطر الخيريّة الرمضانيّة داخل قطر، تحدّث فيصل الفهيدة مُساعد الرئيس التنفيذي لقطاع البرامج وتنمية المُجتمع قائلًا: إن إجمالي عدد من ينتظرون أن يستفيدوا منها بدعم أهل الخير حوالي 920 ألف شخص، فيما ستبلغ قيمتها أكثر من 95 مليون ريال.

وركزَ الفهيدة على دعم منصة «الأقربون» باعتبار أنها رائدة في مجالها من حيث تبسيط إجراءات تقديم المُساعدات وتلبيتها للمُستحقين بأسرع وقت مُمكن. وتطلّع الفهيدة بدعم أهل الخير إلى أن تبلغ قيمة مُساعدات المنصة: حوالي 75 مليون ريال، فيما توقع أن يصلَ عدد المُستفيدين منها أكثر من 2,600 حالة من الأفراد والأسر. وأوضحَ الفهيدة أن مشاريع «إفطار الصائم» تشتمل على عدة أنواع وتُغطي وجباتها وموائدها أغلب مناطق الدولة، وينتظر بدعم أهل الخير أن تبلغ قيمتها أكثر من 17 مليون ريال، ويستفيد منها حوالي 900 ألف شخص.

وأهم هذه المشاريع: الإفطار المُتنقل لعمّال العزب، وموائد إفطار الصائم الجماعية، ومشروع «مونة رمضان»، إضافة لمشروع «من البيت للبيت»، والإفطار الجوّال.

وأشارَ إلى أن هناك مشاريع أخرى تُنفذ داخل قطر خلال الشهر الفضيل وأهمها زكاة الفطر، وعيدية الأيتام وأطفال الأسر ذات الدخل المحدود.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X