المحليات
على هامش تدشين كتاب «الاستدامة البيئية في قطر» .. وزير البلدية:

تعزيز استخدام الذكاء الاصطناعي في البلديات

تقدم كبير في الاستدامة وإعادة تدوير النفايات والاستفادة الاقتصادية منها

توفير الخدمات الإلكترونية وتعزيز الاستدامة في التعامل مع النفايات

حمد المري: 70% نسبة تشغيل الحافلات الكهربائية

الدوحة – قنا:

أكد سعادة السيد عبدالله بن حمد بن عبدالله العطية وزير البلدية، أن الوزارة أحرزت تقدمًا كبيرًا في مجالات الاستدامة وإعادة تدوير النفايات، والاستفادة الاقتصادية منها، من خلال التعاون مع القطاع الخاص ومختلف مؤسسات الدولة. كما أكد سعادته على جهود الوزارة في تعزيز الاستدامة البيئية من خلال توفير الخدمات الإلكترونية كجزء لا يتجزأ من نهجها.

جاء ذلك في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية «قنا» خلال مشاركة سعادته في حفل تدشين كتاب «الاستدامة البيئية في قطر: الإنجازات والتحديات»، وتوزيع جوائز التميز في الاستدامة لعام 2024، الذي أقيم في معرض «إكسبو 2023 الدوحة» للبستنة.

وأضاف سعادة وزير البلدية أن الوزارة تسير بثبات في تنفيذ الخطة الوطنية للاستدامة وإعادة التدوير لما لهما من أثر اقتصادي قوي، لافتًا إلى التركيز في هذه الخطة على التعاون مع القطاع الخاص في مختلف المجالات.

وأوضح أن الوزارة تعمل على توسيع قاعدة الشراكة مع أكثر من جهة، وتعزيز الاستدامة في التعامل مع النفايات، مما يسهم في دعم الاقتصاد الوطني.

وفيما يتعلق بالتحول الرقمي، أكد سعادته أن وزارة البلدية تولي اهتمامًا خاصًا بتعزيز استخدام الذكاء الاصطناعي في البلديات ومختلف القطاعات والإدارات، وذلك ضمن إطار استراتيجية التنمية الوطنية ورؤية قطر الوطنية 2030، بهدف تعزيز الاقتصاد والتنمية المجتمعية الرقمية.

من جهته، قال حمد علي المري مدير إدارة تراخيص النقل البري بوزارة المواصلات «إن رعايتنا لهذا الإصدار توثيق لإنجازات الوزارة وقطاع النقل والمواصلات في مجال تحقيق الاستدامة البيئية، حيث عملت الوزارة خلال الأعوام الماضية على تطوير مشاريع البنية التحتية والخدمات المساندة لقطاع النقل والمواصلات، وتوجت هذه الجهود بامتلاك الدولة منظومة نقل متكاملة ومترابطة ومستدامة، وضعتها بمكانة رائدة على خريطة قطاع النقل العالمي، ومكنتها من استضافة كبرى الأحداث العالمية، وتوفير تجربة تنقل صديقة للبيئة»، مؤكدًا أن نسبة تشغيل الحافلات الكهربائية وصلت إلى ما يقارب 70 بالمئة، مدعومة ببنية تحتية متكاملة تحقق منافع متعددة أهمها توفير استهلاك الطاقة والوقود، وتخفيض الانبعاثات الضارة والبصمة الكربونية للدولة، وبالتالي تحسين جودة الحياة.

وأوضح أنه من ضمن مكونات البنية التحتية هذه: مستودع حافلات لوسيل المسجل بموسوعة جينيس للأرقام القياسية كأكبر مستودع للحافلات الكهربائية في العالم بسعة 478 حافلة، كما يتميز باحتوائه على نحو 11 ألف وحدة من الألواح الشمسية تولد طاقة مقدارها 4 ميجاواط باليوم الواحد لإمداد مباني المستودع بالطاقة اللازمة، مشددًا على أن وزارة المواصلات ستواصل عملها لتحقيق التحول التدريجي لمنظومة حافلات النقل العام إلى حافلات كهربائية بنسبة 100 بالمئة بحلول عام 2030.

ويستعرض كتاب الاستدامة البيئية في قطر، الإنجازات التي حققتها الدولة في مجال الاستدامة بجميع أنواعها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في إطار حرصها على مواصلة مسيرة الحداثة والتطور، ويرصد الكتاب بالتحليل والتسجيل قدرة المؤسسات القطرية على تحقيق التنمية المستدامة والتصدي لقضايا التغير المناخي، كما يتناول الإنجازات التي تحققها الشركات القطرية في مجال الاستدامة البيئية.

وخلال الحفل منحت جوائز التميز للشركات المحلية التي التزمت بتطبيق أفضل معايير الاستدامة في جميع القطاعات الحيوية بالدولة، والتي نجحت في تطبيق أعلى معايير حماية البيئة للوصول إلى التنمية المستدامة في منشآتها.

إلى جانب ذلك، تم تقديم جوائز الاستدامة لشركات في قطاعات متنوعة تشمل الشركات الصغيرة والمتوسطة، والعقارات، والبنوك، والسيارات والموانئ، كما تم تكريم وزارة المواصلات على هامش حفل توزيع الجوائز نظير جهودها الكبيرة في مجال الاستدامة وتعزيز استدامة منظومة النقل الجوي والبحري والبري.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X