اخر الاخبار

“قطر الخيرية” تدشن مشاريع حملتها الرمضانية “ويؤثرون” بالصومال

مقديشيو – قنا:

دشنت قطر الخيرية مشاريع موسم رمضان المبارك في الصومال لعام 1445 هـ / 2024 م، بالبدء في تنفيذ حملتها الرمضانية /ويؤثرون/ خارج قطر، بحضور سعادة الدكتور عبدالله بن سالم النعيمي سفير دولة قطر لدى الصومال، والسيد الدكتور أحمد عبد آدم نائب مدير الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث.
وستساهم مشاريع قطر الخيرية في رمضان في مساعدة الأسر الفقيرة والمحتاجة والأسر النازحة المخيمات بالصومال في تلبية احتياجاتهم الأساسية خلال الشهر الفضيل، وإدخال الفرحة على قلوب الأيتام، وتعزيز التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع.
وتشمل المشاريع الرمضانية توزيع 3540 سلة غذائية على الأسر الفقيرة والمحتاجة، وتوفير كسوة العيد لـ 300 يتيم ويتيمة، وتوزيع زكاة الفطر على 6675 أسرة.
وبهذه المناسبة، أعرب الدكتور أحمد عبد آدم نائب مدير الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث، عن امتنانه لدولة قطر وقطر الخيرية على دعمهما المتواصل للشعب الصومالي في المجالات التنموية والإنسانية، مؤكدا أن المشاريع التي تنفذها قطر الخيرية في الصومال ستساهم بشكل كبير في تخفيف معاناة الأسر الفقيرة والمحتاجة.
وأشار إلى أن دعم قطر للشعب الصومالي يأتي في إطار التزامها بتعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين، وحرصها على مساعدة الشعب الصومالي في تحقيق التنمية والاستقرار.
من جهته، أوضح السيد عبد الفتاح آدم معلم مدير مكتب قطر الخيرية في الصومال، أن هذه المشاريع تأتي ضمن حملة قطر الخيرية ” ويؤثرون” لمساعدة الأسر المحتاجة والأيتام، حيث ينتظر أن يبلغ عدد المستفيدين أكثر من 10 آلاف أسرة، لافتا إلى أن المشاريع تشمل توزيع سلال غذائية تحتوي على المواد التموينية الأساسية، بالإضافة إلى توزيع كسوة عيد على مئات الأيتام.
ونوه إلى مواصلة قطر الخيرية تقديم المساعدات الإنسانية للشعب الصومالي في مختلف المجالات، وذلك إيمانا منها بواجبها تجاه الفقراء والمحتاجين والفئات المتضررة من الكوارث، متوجها بالشكر الجزيل للمتبرعين من أهل الخير في قطر على دعمهم السخي لهذه المشاريع، مما ساهم في التخفيف من معاناة الأسر المحتاجة والأيتام في الصومال.
جدير بالذكر أن مشاريع حملة قطر الخيرية /ويؤثرون/ خارج قطر ستنفذ عبر مكاتبها الميدانية وشركائها في 40 دولة حول العالم، حيث تنقسم هذه المشاريع إلى قسمين رئيسين: موسمية وتنموية متنوعة، بكلفة 335 مليون ريال، وينتظر أن يصل عدد المستفيدين منها3 ملايين و300 ألف شخص.
وستركز المشاريع على مناطق الأزمات والكوارث مثل: فلسطين والداخل السوري والصومال واليمن وبنغلاديش (بمن فيهم لاجئو الروهينجيا)، والدول الأشد فقرا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X