أخبار عربية
عبر المساعدات الإنسانية والتنموية بتوجيهات صاحب السمو

دور قطري ريادي في دعم السودان

جسر جوي من المساعدات في الغذاء والصحة والإيواء والمياه

إجلاء 1800 شخص من حملة الإقامة القطرية أغلبهم سودانيون

الدوحة – قنا:

انطلاقًا من دورِها الإنساني والأخلاقي والتزامًا بمسؤوليتها كشريك فاعل في المجتمع الدوليّ، تحرص دولة قطر دائمًا على الاضطلاع بدور ريادي في تقديم المُساعدات الإنسانية والتنموية، وتواصل في هذا السياق عطاءَها السخي وجهودها الحثيثة في دعم احتواء الأزمات في الدول الشقيقة والصديقة، ومد يد العون للشعوب المنكوبة دون استثناء وبلا تمييز أو مقابل، هدفها فقط تخفيف المعاناة عن المتضرّرين من الأزمات بشتّى أنواعها حول العالم، وتسيير الجسور الجويَّة لنقل مئات بل آلاف أطنان المُساعدات الإغاثيَّة؛ استجابةً للظروف الطارئة والعاجلة التي تتطلب ذلك.
وإحساسًا منها بالمعاناة الإنسانية التي يقاسيها الشعبُ السوداني الشقيق حاليًا، يأتي الدعم والمُساعدات الإنسانية وغير الإنسانية المستمرّة للشعب السوداني بتوجيهات كريمة من حضرة صاحب السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى «حفظه الله ورعاه».

ويدخل في سياق الدعم القطري للسودان في أزمته الحالية، تسيير الدولة جسرًا جويًا من المساعدات الإنسانية الحيوية للأشقاء هناك في مجالات الغذاء والصحة والإيواء والمياه وغيرها، عبر طائرات تتبع للقوات الجوية الأميرية، كما رافق هذه المساعدات، إجلاء عدد كبير من حملة الإقامة القطرية، أغلبهم من الجنسية السودانية، على متن طائرات الإغاثة القطرية بلغ عددهم أكثر من 1800 شخص، فيما وصل مجموع المساعدات 371 طنًا، عطفًا عما تم توفيره من الداخل السوداني. وفي ظل تعقيدات المشهد السوداني منذ بداية الحرب، والمعاناة المتفاقمة لشعب السودان الشقيق، شارك معالي الشَّيخ محمَّد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، في يونيو 2023، عبر تقنية الاتصال المرئي، في المؤتمر رفيع المستوى لإعلان التعهدات لدعم الاستجابة الإنسانية للسودان والمنطقة، الذي ترأسته دولة قطر بشكل مشترك مع كل من المملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية، وجمهورية ألمانيا الاتحادية، ومنظمة الأمم المتحدة، ممثلة بمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية «أوتشا»، والاتحاد الأوروبي، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين. إن موقف دولة قطر مما يجري حاليًا في السودان ثابت وجلي، ويؤكّد باستمرار على ضرورة وقف الحرب، وانتهاج الحوار والطرق السلمية لتجاوز الخلافات، والتوصل لاتفاق شامل بين كافة أطراف الصراع ينهي معاناة السودان وشعبه الشقيق، ما يؤدّي بدوره إلى الاستقرار والتنمية والسلام المستدام.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X