المحليات
إحياءً للموروث الشعبي القطري خلال شهر رمضان

فعاليات شعبية وثقافية بميناء الدوحة القديم

مدفع الإفطار بكورنيش الميناء مواجه لأبراج الدوحة

مهرجان «أكل أول» .. ورحلة إلى الماضي بين أقدم المطاعم في قطر

الدوحة – قنا:

أعلنَ ميناءُ الدوحة القديم عن تنظيمه فعالياتٍ شعبيةً وثقافية، إحياءً للموروث الشعبي في دولة قطر خلال شهر رمضان المبارك.
وأفادَ الميناء في بيان له أمس، بأنه سينظم عدة فعاليات، أبرزها مدفع الإفطار الذي سيكون متواجدًا في الميناء للسنة الثانية على التوالي بكورنيش الميناء مواجهًا لأبراج الدوحة، بالإضافة إلى مهرجان «أكل أول» الذي يتم تنظيمه بالتعاون مع قطر للسياحة من خلال احتفال في حديقة الميناء، ورحلة إلى الماضي بين أقدم المطاعم في قطر، إلى جانب الفعاليات الترفيهية والمسابقات التي ستتوفر لزوَّار الميناء عند مواعيد الإفطار، وحتى مواعيد السحور، كما سيحيي الميناء موروثَ المسحر من خلال مسحر الميناء الذي سيتجول بين مباني حي الميناء كعادته اليومية خلال شهر رمضان ليذكر مرتادي الميناء بوقت السحور، حيث سيغلب الطابع الشعبي والتراثي على فعاليات الميناء في هذا الشهر الفضيل، وذلك حرصًا من إدارة الميناء على إحياء الموروث الشعبي والمحافظة عليه.
ويشهد ميناء الدوحة القديم على أهمية التاريخ البحري الغني لدولة قطر، حيث يعد الوجهة الرئيسية للتجمعات والفعاليات في الآونة الأخيرة، حيث استقطب سلسلة من أروع النشاطات والفعاليات الثقافية والرياضية خلال شهري يناير وفبراير 2024، ما يساهم في تعزيز مكانته بصفته أحدث المواقع السياحية في الدولة.
وقال محمد عبدالله الملا المدير التنفيذي لميناء الدوحة القديم: «إن ميناء الدوحة القديم أثبت مجددًا خلال شهرَي يناير وفبراير، قدرته على استضافة سلسلة متنوّعة من الفعاليات الدولية التي تجتمع فيها عدة مجتمعات تتكلم لغة عالمية واحدة وهي لغة الرياضة والثقافة».
وأضافَ: نحن نلتزم بتوفير منصة لا تعكس فقط مميزات الضيافة والإرث الثقافي والبحري العريق في دولة قطر، وإنما تدعم مختلف ميادين القطاع البحري والسياحي ومختلف الرياضات البحرية.
وكان ميناء الدوحة القديم مركزًا للنشاطات والفعاليات طوال فترة إقامة هذه الفعاليات، حيث قدم عروضًا وأنشطةً يومية للاحتفاء بالتراث البحري لدولة قطر، وتضمّنت الاحتفالات الأسبوعية فرقًا موسيقية تقليدية، وراقصين متجوّلين، وفعاليات بهلوانية ومسرحية، وعروضَ بالونات وفقاقيع، كما ضمت عروضًا علمية، ورسامي الكاريكاتير وورشًا لتصميم لوحات الرمل الملون في الزجاجات البلورية، ما جعل ميناء الدوحة القديم المكان الأنسب والأروع لقضاء أمتع الأوقات وأجملها خلال هذه الفعاليات الكُبرى التي استضافتها الدولة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X