الراية الإقتصادية
للمسؤولية المجتمعية

الغرفة تعرّف بالمواصفات القياسية الدولية

الدوحة -: الراية

عَقَدَتْ غُرفةُ قطر بمقرها ورشة عمل بعنوان «المواصفة القياسية الدولية للمسؤولية المجتمعية ISO 26000»، وذلك بمشاركة 38 مشاركًا من جهات حكومية وخاصة، وتستهدف الورشة مساعدة المؤسسات والمنشآت في القطاعين العام والخاص على تحسين أداء المسؤولية المجتمعية بما يحقق التنمية المستدامة.

وتناولت ورشة العمل مفاهيم ومبادئ المسؤولية المجتمعية، وأهم الموضوعات والقضايا المتعلقة بها، كالحوكمة المؤسسية وحقوق الإنسان والممارسات العمالية والبيئة، وممارسات التشغيل العادلة وقضايا المستهلك والمشاركة والتنمية المجتمعية.

كما تطرقت الورشة بالتفصيل لعملية التدقيق، بدءًا من تعيين فريق التدقيق مرورًا بإجراء مراجعة الوثائق وإعداد وتنفيذ أنشطة التدقيق، وإعداد واعتماد وتوزيع تقرير التدقيق، وتنتهي بإجراءات متابعة التدقيق.

وتم استعراض تأثير أداء المسؤولية المجتمعية على المنشأة من حيث ميزتها التنافسية وسمعتها، والحفاظ على معنويات الموظفين والتزامهم وإنتاجيتهم، وقدرة المنشأة على جذب العمال أو العملاء ورؤية المستثمرين والجهات المانحة وعلاقتها بالشركات والحكومات.

وخلال الفعاليات المصاحبة للورشة، قدمت الشبكة الإقليمية للاستشارات خدمة استشارية لمواءمة أعمال الشركات والمؤسسات مع المواصفة القياسية للمسؤولية المجتمعية ISO 26000، ويتم إعداد المواصفات القياسية الدولية من خلال اللجان الفنية التابعة لمنظمة الأيزو، وقد تم إعداد المواصفات القياسية ISO 26000 بالاستفادة من توجهات خبراء من أكثر من 90 دولة، و40 منظمة دولية أو إقليمية، يمثلون مجموعات لأطراف معينة وهم مستهلكون وحكومة وصناعة وعمال ومنظمات غير حكومية وجهات خدمية وبحثية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X