المحليات
بعد طرح المبادرة الوطنية.. باعة لـ الراية الرمضانية :

15 % انخفاضًا في أسعار الأغنام بسوق الوكرة

انتعاش حركة البيع مع الأيام الأولى لشهر رمضان

75 % من الأغنام بالسوق من النوع الإيراني

الدوحة – نشأت أمين:
ساهمت المُبادرةُ الوطنيّةُ لتشجيع الإنتاج المحلي ودعم أسعار لحوم الأغنام، لشهر رمضان المُبارك 1445ه – 2024 م التي طرحتها وزارةُ التجارة والصناعة بالتعاون مع وزارة البلدية في انخفاض أسعار الأغنام بالسوق بنسبة تتراوح ما بين 15 إلى 20 % منذ بداية طرحها قبل الشهر الفضيل وحتى الآن، حيث تراوحت الأسعار السائدة في السوق ما بين 1200 إلى 1300 ريال.
وأكدَ باعة وعاملون بالسوق ل الراية أن شهر رمضان المُبارك ساهم في زيادة حركة البيع في السوق بنسبة 70 % مُقارنة بنظيرتها خلال الأيام العادية، مُشيرين إلى أن حوالي 75 % من الأغنام الموجودة بحوطات السوق من النوع الإيراني.
ولفتوا إلى أن الغالبية العُظمى من الباعة والتجار بالسوق يقومون بمُضاعفة كَميات الأغنام الموجودة داخل حوطاتهم استعدادًا لاستقبال الشهر الكريم، حيث تشهد حركة البيع نشاطًا ملحوظًا خلال الشهر الفضيل لا سيما خلال الأيام الأولى منه.
وقالَ صلاح أحمد، عامل بسوق الأغنام بالوكرة: إن التجار في سوق الأغنام استعدوا لاستقبال شهر رمضان قبل حلول الشهر الفضيل بنحو 20 يومًا، حيث قاموا بالتعاقد على الكَميات المطلوبة ووضعها في الحوطات استعدادًا للشهر المُبارك.
ولفتَ إلى أنه قبل حلول الشهر الفضيل بنحو شهر فقط كانت كَميات الأغنام الموجودة به محدودةً للغاية، أما الآن فإن الغالبية العُظمى من حوطات السوق مليئة بالأغنام، علمًا بأن أغلب الكَميات الموجودة بها وتحديدًا حوالي 75 % منها هي أغنام إيرانية، أما الباقي فهي أغنام محلية وأردنية، مُضيفًا: إن الأسعار تتراوح ما بين 1200 إلى 1300 ريال.

وأشارَ صلاح أحمد إلى أن حركة البيع بالسوق في الوقت الحالي هدأت بشكل كبير عما كانت عليه قبل حلول الشهر الفضيل بنحو 3 أيام، حيث ارتفعت بشكل ملحوظ ثم عادت للانخفاض على خلفية طرح الأغنام الخاصة بالمُبادرة الوطنيّة لتشجيع الإنتاج المحلي ودعم أسعار لحوم الأغنام، لشهر رمضان المبارك 1445ه – 2024 م، حيث يبلغ سعر الخروف المحلي في المُبادرة حوالي 1000 ريال فقط، مُشيرًا إلى أنه إضافة إلى الخراف الإيرانية الموجودة فإن هناك تيوسًا محليّة داخل الحوط وأسعارها تتراوح ما بين 950 إلى 1000 ريال.
إلى ذلك قالَ كرم همام، عامل بالسوق: إن كَميات الأغنام الموجودة بالسوق المركزي بالوكرة انخفضت بشدة قبل حلول شهر رمضان بنحو شهر ونصف ثم ما لبثت أن بدأت في الارتفاع شيئًا فشيئًا حتى وصلت إلى الذروة قبل شهر رمضان بحو 10 أيام.
وأوضحَ أن حركة البيع ارتفعت بالتزامن مع طرح تلك الكَميات واستمرّت على ذلك الحال لمدة حوالي أسبوع ثم عادت إلى التراجع تدريجيًا قبل حلول الشهر الفضيل بنحو 3 أيام بالتزامن مع بَدء طرح الأغنام الخاصة بالمُبادرة الوطنيّة.
وأشارَ إلى أنه قبل طرح المُبادرة كانت أسعار الأغنام بالسوق مُرتفعةً، حيث وصل سعر الخروف إلى أكثر من 1600 ريال إلا أنها عادت للانخفاض بنسبة تتراوح ما بين 15 إلى 20 % بعد طرحها، لافتًا إلى أن الأسعار تتراوح ما بين 1200 إلى 1300 ريال.
بدوره قالَ عبدالله آدم، بائع بالسوق: إن حركة البيع بالسوق ارتفعت بشكل ملحوظ في أول أيام الشهر الفضيل ثم عادت للانخفاض بعد ذلك بشكل تدريجي.
وأوضحَ أن الكثير من الزبائن يقومون بشراء الأغنام قبل شهر رمضان بيومين أو ثلاثة أو في أول أيام الشهر الفضيل لكي يقوموا بتخزينها داخل الثلاجات ونتيجة لذلك وعلاوة على طرح المُبادرة الوطنيّة لتشجيع الإنتاج المحلي ودعم أسعار لحوم الأغنام، لشهر رمضان المُبارك، فقد تراجع حجم الكَميات التي يتم بيعها في الأيام التالية من الشهر الفضيل إلى حد كبير.
وأشارَ إلى أن ثلاثة أرباع الأغنام الموجودة بالسوق هي من النوع الإيراني والباقي أغنام محلية وأردنية.
من جانبه قالَ حمدان عبدالرحمن، بائع بالسوق: إن حركة البيع بالسوق هدأت كثيرًا
بعد طرح المُبادرة الوطنيّة لتشجيع الإنتاج المحلي ودعم أسعار لحوم الأغنام، مُشيرين إلى أنه رغم وجود كَميات كبيرة من الأغنام بالسوق إلا أن حركة البيع مُنخفضة.
وأشارَ إلى أن الغالبية العُظمى من التجار يقومون بمُضاعفة أعداد الأغنام لديهم، استعدادًا لحركة البيع النشطة التي تحدث عادة خلال الشهر الفضيل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X