أخبار عربية
نتنياهو يوافق على اقتحام رفح

استهداف جديد لمنتظري المساعدات وسط غزة

غزة – وكالات:

في اليوم الـ 161 للحرب على غزة، وخامس أيام شهر رمضان المُبارك، استشهد عشرات الأشخاص وأُصيب عشرات آخرون في استهداف إسرائيلي جديد لمدنيين فلسطينيين في أثناء انتظارهم مُساعداتٍ عند دوار الكويت وَسَط القطاع. من جانبٍ آخرَ، وافقَ رئيسُ الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على «خطط العمل» التي وضعها الجيش لشن هجوم على رفح في جنوب قطاع غزة، بحسب ما جاءَ في بيان، وأورد البيان أن «الجيش الإسرائيلي جاهز للجانب العملياتي ولإجلاء السكان»،وتأتي الخُطوة رغم الانتقاد الدولي المُتنامي لخوض عملية مُحتملة في رفح، فيما فرّ ما يربو على مليون فلسطيني إلى هناك طلبًا للأمان بعد فرارهم من مناطق أخرى في القطاع. ويدعو الساسة ومُنظمات الإغاثة إسرائيل إلى إعداد خُطط بشأن كيفية جلب حوالي 5ر1 مليون شخص الآن من مِنطقة رفح للأمان في أي مكان قبل أي عملية عسكريّة. وقالَ مُتحدّثٌ باسم الجيش الإسرائيلي: إن الجيش سيضمن أمن المدنيين. وذكر المُتحدّث آريه شاليكار، أن الجيش سيعمل على نقل المدنيين في مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة، إلى مِنطقة آمنة مثل مُخيم المواصي، حال تنفيذ الجيش الإسرائيلي عمليةً عسكريةً هناك. «وهذا ما كنا نفعله خلال الأشهر القليلة الماضية، وهذا هو بالضبط ما سنفعله عندما يتعلق الأمر برفح».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X