المحليات
بالتعاون مع مؤسسة الفيصل بلا حدود

حمد الطبية تطلق الحملة الرمضانية للتبرع بالدم والأعضاء

530 ألف متبرع في سجل المتبرعين بالأعضاء

96 عملية زراعة أعضاء في قطر العام الماضي

الدوحة  الراية:

أطلَقَتْ مؤسسة حمد الطبية بالتعاون مع مؤسسة الفيصل بلا حدود للأعمال الخيرية الحملة الميدانية الرمضانية للتبرع الطوّعي بالدم والتبرع بالأعضاء وذلك للسنة الحادية عشرة، والتي تستمر فعالياتها حتى التاسع من أبريل 2024.

وأكد سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني أن هذه الحملة تمثل واجبًا وطنيًا نابعًا من أهداف مؤسسة الفيصل بلا حدود ودورها الريادي المعهود برعاية الفعاليات الإنسانية والاجتماعية، ومنها دعم الحملات الميدانية لتوفير الدم والأعضاء، والمشاركة في بث الوعي المجتمعي حول هذا الجانب الإنساني والتعريف بأهمية التبرع. من جانبه صرح السيد عبد اللطيف علي اليافعي المدير العام بمؤسسة الفيصل بلا حدود، بأن إطلاق حملة التبرع بالدم والأعضاء منذ عام 2013 واستمراريتها حتى الآن، دليل واضح على نجاح هذه الحملة من خلال الشراكة المتميزة التي قامت بها مؤسسة الفيصل بلا حدود مع مؤسسة حمد الطبية.

وأكد السيد نايف الشمري، المدير التنفيذي لإدارة الإعلام بمؤسسة حمد الطبية، على النجاح الملحوظ لفعاليات الحملة الرمضانية للتبرع بالدم والتبرع بالأعضاء كثمرة للتعاون المستمر بين مؤسسة حمد الطبية مع الجهة الخيرية الرائدة مؤسسة الفيصل بلا حدود، مثمنًا جهود سعادة الشيخ ‏فيصل بن قاسم آل ثاني ومؤسسة الفيصل بلا حدود للأعمال الخيرية على الدعم المستمر لمؤسسة حمد الطبية.

وقد حققت الحملة نجاحًا ملحوظًا خلال السنوات الماضية ونجحت في استقطاب عدد كبير من المتبرعين بالدم والمتبرعين بالأعضاء، حيث يقوم مركز التبرع بالدم ومركز قطر للتبرع بالأعضاء «هبه» بتفعيل خطتهما الخاصة بتنظيم الحملات الميدانية والاستفادة من الفعاليات الرمضانية التي تقام طوال ليالي الشهر الفضيل، وذلك في المجمعات التجارية الكبرى والمراكز الثقافية والاجتماعية والشبابية المختلفة ذات الكثافة الجماهيرية. وأكد الدكتور رياض فاضل، مدير مركز قطر للتبرع بالأعضاء «هبه» بمؤسسة حمد الطبية، توفير منصات تابعة للحملة الوطنية للتبرع بالأعضاء في سبعة مراكز للتسوق ويتم العمل الآن على افتتاحها خلال شهر رمضان المبارك.

وأضاف الدكتور رياض فاضل قائلًا: «يضم الجناح التوعوي للحملة، الكوادر الطبية والتمريضية والإدارية من مركز «هبه» للتبرع بالأعضاء حيث يقومون بالتواصل مع الجمهور لتعريفهم برؤية ورسالة وأهداف المركز، وتقوم الكوادر الطبية بالرد على استفسارات الجمهور حول التبرع بالأعضاء وأهميته لإنقاذ حياة المرضى، كما يتم تسهيل التسجيل للتبرع بالأعضاء بعد الوفاة للراغبين في الانضمام حيث يمنح المسجل على الفور هوية المتبرع بعد الوفاة».

وأوضح أن سجل المتبرعين بالأعضاء في البلاد تجاوز 530 ألف متبرع مُسجل، وهو ما يمثل نحو 25 بالمئة من السكان البالغين بدولة قطر. كما تتضاعف سنويًا أعداد المتبرعين الأحياء بالكلى إلى أقاربهم مما زاد في عمليات زراعة الكلى.

كما أشار إلى أن هناك أكثر من 100 جنسية ممثلة في سجل التبرع بالأعضاء مما ينعكس بالإيجاب على معدل التبرع بالأعضاء بين جميع الجنسيات، وهو ما يمثل إنجازًا فريدًا خاصةً وأن السجل تم إنشاؤه قبل 12 سنة فقط، كما شكر الدكتور رياض فاضل المتبرعين بالأعضاء وأسرهم منوّهًا بالدعم الجماهيري الكبير لجهود التبرع بالأعضاء في الدولة.

وقد شهد عدد المتبرعين وعمليات زراعة الأعضاء ارتفاعًا ملحوظًا في سنة 2023 حيث تم إجراء 82 عملية لزرعٍ للكلى و11 عملية لزرع الكبد و3 عمليات لزرع الرئة وفق ما صرح به الدكتور رياض فاضل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X