المحليات
من الصف السادس إلى الثاني عشر

مبنى للفتيات بأكاديمية قطر – الوكرة العام الدراسي المُقبل

المبنى يوفر 91 مقعدًا دراسيًا للفتيات

الدوحة  الراية :

رغبةً منها في تعزيز الفرص التعليميَّة والارتقاء بقيم المُساواة بين الجنسَين، تخطط أكاديمية قطر – الوكرة، إحدى المدارس المنضوية تحت مظلّة التعليم ما قبل الجامعي بمؤسَّسة قطر، لافتتاح مبنى مُخصّص للفتيات من الصف السّادس إلى الثاني عشر، وذلك مع انطلاقة العام الدراسيّ المُقبل 2024-2025. وبحسب قادة تربويّين بمؤسَّسة قطر، فإن هذه المُبادرة تندرج ضمن التزام أكاديميَّة قطر- الوكرة، بإنشاء بيئة تعليميَّة شاملة وداعمة مصممة خصيصَى لتلبية الاحتياجات الفرديّة لطلابها، وأن سعي المدرسة لتوفير مرافق مخصّصة للفتيات يروم أيضًا خلق بيئة يشعر فيها كل طالب بالتّقدير والاحترام والتحفيز للتفوق أكاديميًا وشخصيًا.

واستعدادًا للعام الدراسيّ المُقبل، ستخصص أكاديمية قطر- الوكرة 127 مقعدًا دراسيًا للطلاب، 91 مقعدًا منها، سيُخصص للفتيات بهذا المبنى الحديث.

وفي هذا الإطار، قالتْ عبير آل خليفة، رئيس التّعليم ما قبل الجامعيّ في مؤسسة قطر: «تعكس هذه المُبادرة التزامنا بإنشاء بيئة تعليميّة، ترعى وتُمكّن كل طالب في مساره التعليمي».

وأضافت: «من خلال تبنّي هذا التغيير، نسعى إلى تعزيز بيئة تعليميَّة يشعر فيه كل فرد بالتقدير والاحترام والتمكين للازدهار أكاديميًا وشخصيًا. كما أنَّ هذا التحول الإيجابي، يؤكد أهميةَ توفير تجربة تعليمية تلبّي الاحتياجات والتطلعات المتنوعة لأفراد مجتمعنا».

وأردفت بالقول: «من خلال توفير مساحات مخصصة للفتيات وأخرى للفتيان تُعلي من أهمّية الروابط القوية بين طلابنا وثقافتهم وتقاليدهم، فإننا لا نعزّز احترام التنوّع فحسب، بل نغرس أيضًا في طلابنا الشعور بالمسؤوليَّة تجاه كلّ من المُجتمعات المحليّة والعالميّة».

وذكرت آل خليفة أنَّ هذه المبادرة التي اعتمدتها أكاديمية قطر – الوكرة تُمثل صيغةً مبتكرةً لإنشاء بيئة تعليمية مثالية للفتيات، وذلك عبر توفير مساحات منفصلة لهنّ لأجل التعبير عن أنفسهنّ بحُرية وإبداع. واختتمت قائلةً: «لا يُنظر إلى هذا التّقسيم كإجراء لوجستيكي فحسب، بل أيضًا كاستثمار في تعزيز المواهب الفردية وتمكين الطلاب من التفوق أكاديميًا وَفقًا لتفضيلاتهم الخاصة. كما يمثّل خطوةً إلى الأمام على درب تحقيق التميّز وتعزيز المهارات وتنشئة جيل مستعدّ للنجاح في مختلف مناحي الحياة».

من جهتها، قالت بدرية عيتاني، مدير أكاديمية قطر- الوكرة: «في إطار تجليات أهدافنا المتمثلة في رعاية خريجين متمسكين بالسياق المحلي – مع ما يستجوبه ذلك من ضرورة فهم ثقافة المجتمع المحلي واحتياجاته – فإن هذه المبادرة تتكامل بسلاسة مع هذه الجوانب، وذلك أساسي لمهمتنا».

ووَفقًا لعيتاني، فقد طالب أولياء الأمور بمبادرة منهم بفصل الأولاد والبنات في المدرستين الإعدادية والثانوية في أكاديمية قطر- الوكرة، بما يستلزم، تتبعًا، توفير مساحة منفصلة للفتيات. وأضافت: إنَّ «هذه المبادرة ستسمح لنا بالحفاظ على علاقتنا القوية مع أولياء الأمور وتلبية احتياجاتهم بشكل فعّال».

وأشارت عيتاني إلى أنّه: «قمنا بتنظيم مُناقشات جماعيَّة مع أولياء الأمور في المدرسة وتوزيع استطلاع للرأي لجمع آرائهم، حيث أظهر الاستطلاع أنّ أكثر من 90 في المئة من أولياء أمور الفتيان والفتيات عبروا عن رغبتهم في الفصل الكامل بين الجنسين، بما يتوافق مع تفضيلاتهم».

وأكدت عيتاني على أهمية الفصل بين الجنسين، قائلةً: «تكمن الميزة الأساسية في التزامنا بالحفاظ على الثقافة والقيم والثقافة المحلية، ذلك أن أكاديمية قطر- الوكرة تأسّست لاحتضان الثقافة من خلال برنامجنا ثنائي اللغة والتركيز على الأخلاق والتقاليد المحلية؛ وهذه الخطوة نحو الفصل بين الجنسين تتماشى مع مهمتنا في تعزيز الثقافة بشكل أعمق وتلبية احتياجات المجتمع».

وقالت عيتاني: إنه من المتوقع الانتهاء من بناء المبنى الجديد بحلول أغسطس 2024. وأضافت: «نحن ملتزمون بضمان أن يكون للفتيات والفتيان قدر من المساواة في الوصول إلى مجموعة واسعة من الحصص والدورات التدريبية والأنشطة».

وأشارت عيتاني أيضًا إلى أن مبنى الفتيات سيتم تجهيزه بالكامل بمعامل علوم وغرف موسيقى وأستوديوهات فنية ومرافق هندسية ومعامل تقنية المعلومات، علاوة على الوصول إلى جميع المرافق الرياضية والصالات الرياضية الداخلية والمساحات الخارجية.

بالإضافة إلى ذلك، ستخضع المرافق الحالية للمدرسة لتصميم جديد، بحيث ستكون هناك مداخل منفصلة مخصصة للفتيات وأخرى للفتيان، مع الإشارة إلى أن هذا الترتيب سيضمن الفصل التام بين الفتيان والفتيات طوال اليوم في جميع الفصول.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X