المحليات
رمضان في عيون المبدعين

الفوازير.. ظاهرة استمرت في الثمانينيات والتسعينيات

الدوحة – الراية:

يَعتبرُ البعضُ أنَّ الفنون الإبداعية الرمضانية التي تم تقديمها عبر أعوام سابقة إحدى أهم السمات المميزة، التي تذكرنا بهذا الشهر على الرغم من اختفائها، ومن أبرز هذه الفنون هي الفوازير الرمضانية التي شكلت ظاهرة ارتبطت بشهر رمضان خلال فترة الثمانينيات والتسعينيات على وجه الخصوص، وعلى ذلك اهتمت صناعة الأعمال التلفزيونية في قطر بصناعة محتوى له علاقة بذلك الأمر، وكانت «تناتيف» من ضمن برامج الفوازير التي تألقت من إنتاج تلفزيون قطر ولاقت نجاحًا عند عرضها في نهاية الثمانينيات وبالتحديد في عام 1989، وهو يعد أول مسلسل تلفزيوني قطري يتكون من ثلاثة أقسام في حلقة واحدة، حيث تبدأ كل حلقة بمقدمة استهلالية يتقمص خلالها الفنان غانم السليطي دور المذيع، والفنانة هدى حسين دور المذيعة، ليُعطيا فكرة عن موضوع الحلقة بطريقة فكاهية، وهو ما يجعل الحلقات تبدو للوهلة الأولى في هيئة برنامج، أكثر منها إلى شكل مسلسل، ثم تتوالى الحكايات الدرامية داخل الحلقة الواحدة، وتدور كلها حول الموضوع ذاته.
والفوازير 30 حلقة من تأليف جاسم صفر، غانم السليطي، وألحان المقدمة والنهاية للموسيقار عبد العزيز ناصر، وتأليف الإسكتشات الغنائية لجاسم صفر، وإخراج عبدالمجيد الرشيدي، وبطولة غانم السليطي، وعبد العزيز جاسم، وهدى حسين، وغازي حسين، وسميرة أحمد، وبالاشتراك مع سعد بو رشيد، وصلاح الملا، وناصر محمد، وهدى سلطان، ومحمد مفتاح، ودرويش علي، ونصر زينهم، وعادل صقر، وعبدالمنعم جرار، وسمير عامر، وأشرف شحاتة، وعمر بوصقر، ومحمد جعفر، وعبدالله بحر، وأحمد شويطر، وعبدالعظيم جاد، وأداء الرقصات لفرقة اللؤلؤة للفنون الشعبية.
وتدور أحداث الحلقات حول مناقشة عدد من القضايا الاجتماعيّة مثل دور المرأة في المجتمع، والتربية وعقوق الوالدين، والعادات والتقاليد، والتعرض إلى بعض السلبيات التي من شأنها التأثير على صحة المجتمع كالشائعات والنفاق والمعاكسات والخمور وكلام الناس، وقد حملت كل حلقة عنوان القضية التي تمت مناقشتها، بينما تنتهي كل حلقة بسؤال مختلف يقوم بإلقائه الفنان غانم السليطي على المشاهدين، ورغم جدية السؤال إلا أن السليطي كان يلقيه بخفة ظله المعهودة.
اعتمد المخرج في هذه الفوازير على الإبهار البصري من خلال مجموعة من الخدع التي لجأ إلى استخدامها بكثرة في تتر البرنامج، فضلًا عن استخدامه لها داخل الحلقات أيضًا، وما يميز تلك الخدع أنها كانت متقدمة إلى حد كبير في ذلك الزمن، وجاءت مناسبة لشكل الفوازير، وموضوع الحلقات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X