الأخيرة و بانوراما

مساجد العراق مراكز إشعاع حضاري

بغداد -قنا:

يحتضن العراق مئات الجوامع والمساجد التاريخية، التي ما زالت شامخة رغم مرور الزمن، وتقف شاهدًا على تاريخ الحضارة الإسلامية في بلاد الرافدين، وإرثها الذي لا يندثر.

وقال الباحث والمؤرخ العراقي علي النشمي: إن بناء المساجد في العراق شهد اهتمامًا كبيرًا خلال حكم الدولتين الأموية والعباسية، وإن المسجد أصبح في ذلك الوقت مركزًا من مراكز الحياة العامة، يجتمع فيه الناس لسماع قرارات الدولة وتحفظ فيه أموال المسلمين لذا كان له دور كبير في حياة المجتمع الإسلامي ونهضته دينيًا وفكريًا وسياسيًا، كما أن معظم المساجد كانت مراكز إشعاع حضاري، وجامعات علمية مكتملة التخصصات، يتلقى فيها الطلبة مُختلف العلوم على أيدي علماء متمكنين من تخصصاتهم.

ولفت إلى أن بغداد والكوفة والبصرة والموصل ساهمت بشكل فعال في بناء اللغة ومنها انشقت المدارس اللغوية الأخرى، وكانت أولى المدن الإسلامية التي تدرس في مساجدها العلوم مثل الفلك والكيمياء.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X