اخر الاخبار

بنك قطر للتنمية: 475 مليون ريال إجمالي إنفاق رأس المال الجريء من 2016 – 2023

الدوحة – قنا:

أكد بنك قطر للتنمية استحواذ 5 قطاعات اقتصادية على 77 بالمئة من إجمالي تدفقات رأس المال الجريء في قطر العام الماضي، مشيرا إلى أن مستوى الإنفاق خلال العام 2023 بلغ 43 مليون ريال، ليصل إجمالي الإنفاق خلال الفترة من 2016 وحتى نهاية 2023 إلى 475 مليون ريال.
وأوضح البنك، في تقريره السنوي الرابع لرأس المال الجريء، أن قطاع الصناعات يعد أبرز القطاعات الاقتصادية التي استحوذت على تدفقات رأس المال الجريء، وذلك بنسبة 36 بالمئة من إجمالي الإنفاق، يليه قطاع التكنولوجيا المالية الذي استحوذ على 15 بالمئة، وقطاع تكنولوجيا الرعاية الصحية الذي حل في المرتبة الثالثة مستحوذا على 12 بالمئة.
وأكد التقرير أنه تم الاستثمار في 187 شركة ناشئة خلال الفترة من 2016 إلى 2023، بإجمالي صفقات وصل إلى 224 صفقة، كما حافظت قطر على نمو سنوي مركب بنسبة 17 بالمئة في حجم الاستثمار و10 بالمئة في عدد الصفقات خلال السنوات الخمس الماضية، على الرغم من التراجع الذي لحق بأداء منظومة الاستثمار الجريء عالميا بسبب الظروف الجيوسياسية وارتفاع أسعار الفائدة.
ونوه بنك قطر للتنمية، في تقريره، باحتفاظ دولة قطر بمكانتها بين الدول الخمس الأكثر نشاطا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث حازت على 6 بالمئة من إجمالي صفقات المنطقة في 2023.
وقال السيد عبدالرحمن بن هشام السويدي الرئيس التنفيذي للبنك، في تصريح بهذه المناسبة، إن النسخة الرابعة من التقرير تأتي ضمن الالتزام بتعزيز شفافية أداء الاستثمار الجريء في دولة قطر وسعيا لتوفير المعلومات والتقارير المتخصصة لتعزيز الاستفادة منها لرواد الأعمال والمستثمرين، وتوفير صورة متكاملة لمختلف حلول التمويل المتوفرة، كما يمثل التقرير أداة مساعدة للبنك والعاملين في منظومة الاستثمار من أجل تحسين وتطوير جهود جذب المستثمرين وتوسعة نطاق عمل الاستثمار الجريء في القطاع الخاص.
وأضاف السويدي: “نتابع دعمنا للمشهد الاستثماري في قطر عبر تطوير وتقديم البرامج الاستثمارية المختلفة باختلاف مراحل عمل الشركات، حيث يقدم البنك برامج التمويل التأسيسي (إثمار)، وبرنامج تمويل النمو (استثمار)، وأضفنا العام الماضي برنامج الاستثمار المشترك، الهادف إلى دعم المستثمرين الأفراد والصناديق من القطاع الخاص”.
وأكد حرص بنك قطر للتنمية على مواصلة إطلاق المبادرات الخاصة بالاستثمار الجريء، لتعزيز مشاركته في الاقتصاد المحلي وتنمية المواهب وتمكين القطاع الخاص من الانخراط في هذا النمط الاستثماري عن طريق الأدوات المناسبة.
من جانبه، قال فيليب بحوشي الرئيس التنفيذي والمؤسس لمنصة /ماغنيت/ الإلكترونية لأبحاث الاستثمار الجريء إن منظومة رأس المال الجريء تظل إحدى الركائز الأساسية في استمرار قطر في المضي قدما في تنمية جميع القطاعات، معربا عن سعادته بالتعاون مع بنك قطر للتنمية للمرة الرابعة لإصدار التقرير السنوي، الذي يعد بمثابة أداة بارزة لفهم الشفافية وتعزيزها في منظومة رأس المال الجريء المتطورة باستمرار في قطر.
وأضاف: “لاحظنا تحولا كبيرا في توجهات المستثمرين، كما هو الحال في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأخرى، وزادت مسرعات الأعمال حصتها في سوق رأس المال الجريء من 16 بالمئة في 2022 إلى 31 بالمئة في 2023، وواصلت تعزيز وجودها بهذا المجال، لتشكل 23 بالمئة من إجمالي الصفقات العام الماضي، ويعد هذا النمو الأكبر للمسرعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.
يذكر أن التقرير السنوي الرابع لرأس المال الجريء، الذي أصدره بنك قطر للتنمية بالتعاون مع منصة /ماغنيت/ لأبحاث الاستثمار الجريء، يأتي في إطار التزام البنك بتوفير معلومات وبيانات بحثية عن قطاع الاستثمار، من أجل إثراء القاعدة المعرفية للشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال في قطر، حيث يعرض التقرير أداء منظومة الاستثمار الجريء في قطر خلال العام الماضي، وتدفقات رؤوس الأموال، ومن بينها تلك الموجهة للشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا، ومساهمة البنك في هذا القطاع وتنميته.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X